مرسيدس: طاقة المحرّك ليست نقطة ضعفنا الوحيدة

المشاركات
التعليقات
مرسيدس: طاقة المحرّك ليست نقطة ضعفنا الوحيدة
27-08-2018

يعتقد الصانع الألماني مرسيدس بأنّ هناك "عدّة" نقاط ضعفٍ في سيارته ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد تجعله متأخّرًا عن أفضليّة فيراري الحاليّة في الأداء.

على إثر انتصار سيباستيان فيتيل المفصلي في بلجيكا، على حلبة عادة ما تمتّعت فيها مرسيدس بالأفضليّة، فقد عادت آمال فيراري بالمنافسة على اللقب إلى الحياة من جديد، لتتوجّه إلى جائزة إيطاليا الكبرى نهاية الأسبوع الجاري كأبرز المرشّحين لتحقيق الفوز.

وبالرغم من أنّ معظم التركيز بعد السباق توجّه صوب أفضليّة السرعة على الخطوط المستقيمة التي سمحت لفيتيل بتجاوز لويس هاميلتون في اللفّة الافتتاحيّة، إلّا أنّ مرسيدس تعتقد بأنّ هناك عدّة جوانب أساسيّة يتأخّر فيها الفريق عن منافسه الأبرز.

وقال توتو وولف مدير فريق مرسيدس: "عندما أنظر إلى السباق فإنّي أشاهد عدّة نقاط ضعف. نحن فريقٌ قوي لكن هناك بعض نقاط الضعف الواضحة وكلّفتنا عدم تقديم الأداء الذي توقّعناه".

وبالإلحاح عليه لشرح الجوانب التي شعر بأنّ مرسيدس كانت متأخّرة فيها، أجاب النمساوي: "يُمكنكم رؤية الفوارق. في السرعات المنخفضة، أي في التماسك. سألخّص نقطة ضعفنا الأساسيّة في هذا الجانب في الوقت الحاضر".

وتابع: "إلى جانب أنّه كان من الواضح بالمقارنة مع فيراري، وريد بُل وفورس إنديا فقد كنّا السيارة التي تستهلك الإطارات بأكبر قدر بين الجميع".

ألعاب الطاقة

كما أوضح وولف أنّ ما يدعوها فيراري "المبتكِرة" لا تزال في الأمام على صعيد الطاقة بعد تقديم الفريقين لآخر تحديثات محرّكَيهما خلال جائزة بلجيكا الكبرى.

كما كان حريصًا على التقليل من شأن ما قاله هاميلتون بخصوص "أشياء فيراري المخادعة" غير معتبرٍ ذلك إشارة إلى أنّ فيراري تقوم بشيء غير قانوني.

وقال النمساوي: "تملك فيراري أفضليّة الطاقة. شاهدنا خلال التصفيات أنّ لديهم أفضليّة على صعيد الطاقة عند أجزاء متفرّقة من الخطّ المستقيم، بوسعكم رؤية أنّه حتّى لو خرجوا من المنعطف بشكلٍ أسوأ منّا، إلّا أنّ محرّكهم يُواصل توفير الطاقة".

وأكمل: "لا يُوجد شيء يُمكن أن يكون مخادعًا. قد يكون متّصلًا أيضاً بكيفيّة تشغيل المحرّك ومعايرته. لكن بالطريقة ذاتها فقد عانوا من خلوّ البطاريّة في وقتٍ أبكر منّا في التصفيات".

وأردف: "لذلك أجل يُمكننا أن نرى تمتّعهم بأفضليّة طفيفة على صعيد الطاقة، وتضيف ذلك إلى نقاط ضعفنا عند الخروج من المنعطف الأوّل على وجه الخصوص ويُصبح التأثير مضاعفًا حينها. إن لم تكنّ جيّدًا على صعيد الجرّ عند الخروج من المنعطفات ويتمّ التغلّب عليك بأفضليّة طاقة طفيفة فحينها يقع ما حدث في اللفّة الأولى".

وبالرغم من أنّ مرسيدس لا يُمكنها الآن تقديم أيّة تحديثات كبيرة لمكوّنات المحرّك من دون الحصول على عقوبة على شبكة الانطلاق، إلّا أنّ وولف يعتقد بأنّ هناك مجالًا ضمن القوانين لتقليص فارق الطاقة مع فيراري.

وقال بخصوص ذلك: "يتمحور الأمور حول فهم وحدة طاقتك ومُعايرتها واستخراج كلّ الأداء من البرمجيّات، والوقود، والزيوت وتحسين طريقة تشغيلك للمحرّك. ذلك أمرٌ لا يشمل المعدّات والمكوّنات الفعليّة وتلك عمليّة متواصلة. لذلك فإنّ الإجابة أجل، يُمكننا إيجاد الأداء".

ثمّ تابع: "لا توجد رصاصة فضيّة. لن نجد أيّ أداء سيجعل السيارة أسرع فجأة بثلاثة أعشارٍ من الثانية، أو المحرّك، وسنختفي في الأمام حينها".

وتُخطّط مرسيدس لتقديم تحديثٍ انسيابي لسباق مونزا نهاية الأسبوع الجاري.

فورمولا 1 - المقال التالي
معرض الصور: حادثة اللفة الأولى العنيفة في سباق بلجيكا

المقال السابق

معرض الصور: حادثة اللفة الأولى العنيفة في سباق بلجيكا

المقال التالي

ريكاردو يتجه لتلقي عقوبة على شبكة انطلاق سباق مونزا مع محرك رينو بالخصائص الجديدة

ريكاردو يتجه لتلقي عقوبة على شبكة انطلاق سباق مونزا مع محرك رينو بالخصائص الجديدة
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة بلجيكا الكبرى
نوع المقالة أخبار عاجلة