مرسيدس سعيدة للغاية بعد اليوم الأوّل من تجارب أستراليا

أبدى مدير فريق مرسيدس توتو وولف سعادته مع نهاية اليوم الأوّل من التجارب الحرة لسباق جائزة أستراليا الكبرى 2017، إذ تمكّن سائقه لويس هاميلتون من وضع السهام الفضية في صدارة الترتيب.

تصدّر هاميلتون التجارب الحرة الأولى بفارق نصف ثانية عن زميله فالتيري بوتاس، قبل أن يُعيد الكرّة في التجارب الثانية ليتفوّق بنفس الفارق على سائق فيراري سيباستيان فيتيل.

وقد أوضح وولف بأنّ اليوم كان واحدًا من أفضل الأيام التي حظيت بها السهام الفضية، في الوقت الذي توقّع فيه بعض المتابعين زوال سيطرة الصانع الألماني على مكامن البطولة.

وقال وولف "كان واحدًا من أفضل أيام الجمعة بالنسبة لنا. أنا سعيد".

وأضاف "هاميلتون في موقعٍ خاص به في الوقت الراهن. كان أداؤه جيدًا على مدار اللّفة الواحدة، كما أنّ وتيرته كانت ثابتة على إطارات ألترا سوفت عندما اختبرها لـ17 لفة متتالية".

وأكمل "قامت بيريللي بعملٍ جيد جدًا. أردنا الحصول على إطارات تساعد السائقين على الهجوم أكثر وهذا ما حصلنا عليه".

اليوم الافتتاحيّ كان "مثاليًا بنسبة 99 بالمئة"

من جانبه كان هاميلتون إيجابيًا كذلك حيال أدائه، قائلًا بأنّه شعر بالراحة كون سيارته باتت "في الموقع الذي ينبغي أن تكون فيه" بعد مشاكل التجارب الشتويّة.

"بعد المعاناة في مواجهة بعض المشاكل خلال التجارب الشتويّة، لم نعلم إذا كنّا سنواجه ذات الأمر هنا" قال هاميلتون، مُضيفًا: "الأمر المشجّع بالفعل هو أنّنا وصلنا إلى أستراليا بعد أسبوعٍ فقط من التجارب والسيارة في الوضع الذي أرغب به تمامًا".

وأردف: "حظيت بشعورٍ رائع على الحلبة وقام الطاقم بعملٍ رائع كذلك. لقد أظهرنا وتيرة جيّدة حتّى الآن خلال المسافات الطويلة والقصيرة وعلى مدار اللفّة الواحدة، حصلنا على ما رغبنا به".

مع ذلك، أصرّ البريطانيّ على أنّه لا يزال قلقًا حيال التهديد الذي قد تُشكّله فيراري، حيث قال: "عندما خرجنا إلى الحلبة اليوم، لم نكُن نعلم الموقع الذي سنتواجد فيه. أدركنا من التجارب الحرّة الأولى أنّ فيراري لم تكُن في أحسن حالاتها".

واختتم قائلًا: "بالطّبع كانوا سريعين بشكلٍ مُفاجئ خلال التجارب الحرّة الثانية، لذا سنرى كيف سيكون الأداء الفعليّ في الغد".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة أستراليا الكبرى
حلبة حلبة ألبرت بارك
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة