مرسيدس سعت لبناء سيارة كاملة بنسبة "90 في المئة" لموسم 2017

سعت مرسيدس لبناء ما وصفته بسيارة كاملة بنسبة 90 بالمئة لموسم 2017 في الفورمولا واحد، نظراً لأنه كان أول موسم تطبق فيه القوانين التقنية الجديدة.

مرسيدس سعت لبناء سيارة كاملة بنسبة "90 في المئة" لموسم 2017
لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
جائزة افضل سائق في التجارب التأهيلية لموسم 2017 للويس هاميلتون، مرسيدس
فالتيري بوتاس، مرسيدس
فالتيري بوتاس، مرسيدس
فالتيري بوتاس، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس

تمكن الفريق الذي هيمن على حقبة المحركات الهجينة سداسية الأسطوانات في الفورمولا واحد، من حسم لقبَي السائقين والمصنعين للموسم الرابع على التوالي، لكنّ العلامة الألمانية اعترفت أنها لم ترغب برفع سقف الطموحات عالياً مع سيارتها الأولى التي صممتها وفق القوانين الجديدة.

ضمن مقابلة حصرية مع مجلة "إف1 ريسينغ" تكلم فيها حول مرسيدس "دبليو08"، أوضح جون أوين كبير المصممين أنّ السيارة امتلكت عوامل "مرنة" في تصميمها بشكل أكبر من سابقتها "دبليو07" لموسم 2016.

فقال: "وضعت الهدف ببناء سيارة كاملة بنسبة 90 بالمئة لموسم 2017".

وأكمل: "قد يبدو ذلك غريباً: ألا نسعى لبناء سيارة كاملة بنسبة 100 بالمئة، لكنّ المشكلة التي نواجهها مع أيّة مجموعة قوانين جديدة تكمن في عدم اليقين التامّ حيال التحديات التي ستواجهنا طوال الموسم – الكيفية التي ستتطور بها القوانين، وكيفية عمل الإطارات بشكل مختلف عما نتوقعه".

وتابع: "هناك الكثير من العوامل المجهولة، لذا فقد سعينا لبناء سيارة تغطي جميع الظروف المختلفة الممكنة، وتقبّلنا أنّ ذلك قد لا يكون التصميم الأكثر ملاءمة".

وأضاف: "قمنا ببناء الكثير من الأجزاء القابلة للتعديل في السيارة، والقادرة على التأقلم مع الأمور الجديدة التي رأيناها".

واسترسل: "للأسف، أغلب الأمور التي كان عليها التأقلم معها لم نكن نتوقعها. لذا خاطرنا بالكثير طوال الموسم مع أمور لم نكن نحتاج إلى تغييرها، وعانينا بعض الشيء جرّاء ذلك".

مرونة التصميم

من جهة أخرى، أوضح أوين أنّ أفضل التصاميم للسيارة "تحصل على الأغلب خلال الموسم الثاني أو الثالث بعد ثبات القوانين التقنية" وأنّ التغيير الأخير فيها، الذي واجهه الفريق قبيل انطلاق الموسم كان ليشكّل مشكلة أكبر بكثير لو حصل العام السابق.

فقال: "ما عنيته بنسبة 90 في المئة: أنّ هناك الكثير من المساحة للعمل. السبب وراء ذلك يكمن في منحنا القدرة على التأقلم خلال عملية التصميم وتغيير بعض الأمور".

وتابع: "لم نكن نعلم في أي اتجاه سيأخذنا التطوير في الانسيابية – إلى حدّ ما. ما هي النواحي التي علينا منحها المزيد من العمل في مجال الأداء الانسيابيّ، وما هي النواحي التي لا ترفع من ذلك الأداء".

وأكمل: "في حال كان بوسعك تغيير بعض النواحي في السيارة من دون إعادة تصميم كلّ قطعة مع كلّ عملية تطوير، فذلك خيار حكيم للغاية".

وأضاف: "قمنا بإجراء تعديل متأخر للغاية على أحد المجالات فيما يتعلق بوحدة الطاقة، ونظراً لفلسفتنا التي اتبعناها في تصميم السيارة، كان بوسعنا التأقلم مع ذلك بشكل جيد نسبياً".

واسترسل: "لو حصل ذلك مع سيارة 2016، لكان علينا – حرفياً – التخلي عن كامل التصميم والبدء من الصفر مجدداً".

واختتم: "كان من الجيد أن نمتلك ’مساحة كافية تمنحنا الحرية’ وذلك ما يمكننا من اعتماد نهج أكثر عدائية بكثير مع السيارة التالية".

المشاركات
التعليقات
بوتاس: عليّ "دومًا" تقديم أداء بنفس مستوى هاميلتون
المقال السابق

بوتاس: عليّ "دومًا" تقديم أداء بنفس مستوى هاميلتون

المقال التالي

فيتيل: تبعات حادثة باكو "أسوأ شعور" واجهته في 2017

فيتيل: تبعات حادثة باكو "أسوأ شعور" واجهته في 2017
تحميل التعليقات