فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
39 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
94 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
199 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
242 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
279 يوماً

مرسيدس: خفض طاقة المحرك بلغ أقل من 0.1 ثانية في كل لفة في أبوظبي

صرّحت مرسيدس بأنّ قرارها بخفض طاقة محركاتها في الفورمولا واحد قدر الإمكان في أبوظبي لا يفسّر الفارق مع ريد بُل في السباق الختامي لموسم 2020.

مرسيدس: خفض طاقة المحرك بلغ أقل من 0.1 ثانية في كل لفة في أبوظبي

كشف توتو وولف مدير فريق مرسيدس يوم السبت بأنّ مخاوف إزاء مشاكل نظام "ام.جي.يو-كيه" أجبرت الصانع الألماني على خفض طاقة جميع محركاته في الفورمولا واحد لجائزة أبوظبي الكبرى.

وقد اقتنص ماكس فيرشتابن سائق ريد بُل قطب الانطلاق الأوّل أمام ثنائي مرسيدس فالتيري بوتاس ولويس هاميلتون، قبل أن يتفوّق عليهما بأريحية في سباق الأحد.

اقرأ أيضاً:

وذكر فيرشتابن بأنّ مرسيدس خفّضت طاقة محركها خلال المؤتمر الصحفي، لكن بوتاس وهاميلتون لم يعلما ذلك.

وقد أكمل بوتاس السباق بفارق 15 ثانية خلف فيرشتابن، بينما عبر هاميلتون خط النهاية بفارق أقل من ثانيتين أمام أليكسندر ألبون زميل الهولندي، والذي أكمل السباق بالمركز الرابع.

وقد شرح آندرو شوفلين كبير مهندسي جانب الحلبة لدى مرسيدس بعد السباق أنّ إعدادات وحدة الطاقة لا تفسّر ذلك الفارق الكبير خلف وتيرة ريد بُل، واصفًا تأثير تلك الخطوة "بالطفيف".

فقال: "لم يكن تأثير خفض طاقة المحرك بالقدر الذي كان سيحدد نتيجة السباق. فنحن نتحدث عن تأثير يبلغ أقل من عُشر من الثانية، وهذا ليس ألفارق بين المركزين الأول والثاني".

وقال شوفلين بأن مشكلة نظام "ام.جي.يو-كيه" لم يتم "فهمها بشكل كامل بعد"، وأن قرار خفض طاقة المحركات بالوضع المتحفظ أتى كإجراء احترازي.

"يُمكنني القول بأنّه وعوضًا عن معرفة وتحديد المشكلة، كنا نشغّل وحدة الطاقة بطريقة متحفّظة قدر الإمكان من أجل تفادي أيّة مشكلة" قال شوفلين.

وأضاف: "لكن عندما لا تفهم تحديدًا طبيعة المشاكل التي تواجهك، فكل ما بوسعك فعله هو أن تكون حذرًا بعض الشيء. كنا نحاول خلال السباق تقليل الطاقة بشكل طفيف، ولكنكم محقون، السائقون قد لا يكونون بالضرورة مدركين لذلك. لقد كان أمرًا نحاول إدارته خلف الكواليس".

وقد حُرمت مرسيدس من فرصة فصل الاستراتيجية بين سائقيها من أجل التفوق على فيرشتابن مع سيارتيها إثر دخول سيارة الأمان في وقت مبكر، ما أجبر معظم الفرق على اعتماد ذات الاستراتيجية.

لكنّ شوفلين شكّك في أن فصل الاستراتيجية كان ليكون كافيًا للتغلّب على ريد بُل في أبوظبي.

اقرأ أيضاً:

فقال: "بوسعك القيام بأمر مختلف، ولكن بصراحة، كانت تلك النتيجة لتكون حتمية على أيّة حال".

واختتم: "لولا سيارة الأمان، كنا على الأرجح لنستعين بسيارة واحدة لدفع ماكس إلى التوقف، وندع السيارة الأخرى على المسار لفترة أطول، من أجل خلق فارق في أداء الإطارات. لكن سواء كان ذلك ليمنحنا أية أفضلية في المراكز، فبالنظر إلى وتيرتهم، فقد كانوا مرتاحين للغاية، لذلك أشكّ بأنّ ذلك كان ليصنع فارقًا كافيًا".

المشاركات
التعليقات
هاميلتون يرغب بإبرام الصفقة الجديدة مع مرسيدس قبل أعياد الميلاد

المقال السابق

هاميلتون يرغب بإبرام الصفقة الجديدة مع مرسيدس قبل أعياد الميلاد

المقال التالي

وولف: الهزيمة أمام ريد بُل في أبوظبي بمثابة "عقاب معتدل" لمرسيدس

وولف: الهزيمة أمام ريد بُل في أبوظبي بمثابة "عقاب معتدل" لمرسيدس
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة أبوظبي الكبرى