مرسيدس: حلبة سنغافورة سترجّح كفّة فيراري وريد بُل

يعتقد توتو وولف مدير قسم رياضة السيارات في مرسيدس أنّ حلبة جائزة سنغافورة الكبرى سترجّح كفّة غريمي الحظيرة الألمانيّة فيراري وريد بُل.

بالرغم من تفوّقها على الحلبات منخفضة الارتكازيّة هذا الموسم، توجّب على مرسيدس العمل على تطوير أدائها على الحلبات عالية الارتكازيّة، حيث اعترف فالتيري بوتاس مؤخّرًا أنّه لا يتوقّع أن تكون التطويرات جاهزة بحلول سباق سنغافورة.

وتتأخّر فيراري عن مرسيدس بفارق 63 نقطة ضمن ترتيب بطولة الصانعين، لكنّ الحظيرة الإيطاليّة تمتّعت بالأفضليّة على الحلبات منخفضة السرعة هذا الموسم حيث حقّق سيباستيان فيتيل الفوز في سباقَي موناكو والمجر.

كما يُتوقّع أن تُقدّم ريد بُل أداءً جيّدًا في سنغافورة التي لا يكون فيها فارق أداء وحدات الطاقة مهمًا للغاية، إذ أقدمت العلامة النمساويّة على خيارٍ تكتيكيٍ بالحصول على عقوبات المحرّكات في سباق إيطاليا تمهيدًا لجولة سنغافورة.

وقال وولف حيال ذلك: "شاهدنا تقلّبًا في الترتيب بناءً على نوع الحلبات خلال ما أكملناه حتّى الآن هذا الموسم".

وأضاف: "يبدو نظريًا بأنّ حلبة سنغافورة سترجّح كفّة فيراري وريد بُل".

وتابع: "كلاهما أظهر أداءً قويًا على الحلبات منخفضة السرعة المتطلّبة لأقصى مستوى ارتكازيّة، واجهنا صعوبات على تلك الحلبات في 2017".

وأردف: "تكون هذه الخصائص مضمّنة ببساطة في جوهر السيارة في بعض الأحيان".

وأكمل: "بالرغم من ذلك تعلّمنا كثيرًا من معاناتنا في موناكو ورفعنا مستوى أدائنا بشكلٍ كبير في المجر وحقّقنا تقدّمًا جيّدًا على صعيد فهم ما نحتاج للقيام به من أجل استخراج أقصى أداءٍ للهيكل".

من جانبه يشعر دانيال ريكاردو، الذي سجّل فوز ريد بُل الوحيد حتّى الآن في 2017 بعد فوزه في باكو، أنّ سنغافورة تُمثّل أفضل فرصة لفريقه لتحقيق النجاح في بقيّة مجريات هذا الموسم.

وقال حيال ذلك: "أعتقد أنّ سنغافورة لن تُمثّل فرصتنا الوحيدة، بل واحدة من أفضل الفرص للفوز في النصف الثاني من الموسم".

وتابع: "عليك رفع سرعتك تدريجيًا في حصص التجارب الحرّة على حلبات الشوارع مثل سنغافورة".

وأكمل: "تشرع عند مرحلة معيّنة بالمجازفة لكنّك لا تقوم بذلك مباشرة كون ذلك غير منطقي".

وكانت مرسيدس قد عانت لتقديم أداء جيّد في نسخة 2015 من سباق سنغافورة، لكنّها استعادت عافيتها لتُحقّق الفوز في سباق العام الماضي.

ويُحاول وولف استغلال التقدّم الذي تمّ إحرازه حينها، لكنّه اعترف أنّ حلبة مارينا باي لا تزال تُمثّل تحديًا بالنسبة لفريقه.

وقال حيال ذلك: "تحديد نقاط قوّتنا وضعفنا بوضوح مثّل قوّة فريقنا في المواسم الأخيرة".

وأضاف: "أثناء ضغطنا لنُصبح أفضل وأقوى على كلّ جانب، قمنا بوضع الإصبع على الجرح من أجل فهم الأسباب الجذريّة لأدائنا الجيّد والآخر السيّئ".

وواصل شرحه بالقول: "مررنا بأكثر التجارب مرارة في سنغافورة موسم 2015 من بين جميع المواسم الأخيرة، لذلك عملنا بجد وتعلّمنا من تلك التجربة وعدنا لتحقيق فوزٍ رائع العام الماضي".

وأكمل: "لكن على الرغم من ذلك النجاح فقد واجهنا صعوبة في التعامل مع هذه الحلبة المتضمّنة لتشكيلة من المنعطفت القصيرة والأخرى الحادة والخطوط المستقيمة القصيرة نسبيًا والسطح المليء بالمطبّات".

واختتم حديثه بالقول: "نتوجّه إلى آسيا هذه المرّة ونتوقّع أنّ أمامنا تحدٍ كبير".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة سنغافورة الكبرى
حلبة حلبة شوارع سنغافورة
قائمة الفرق فيراري , مرسيدس , ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة