مرسيدس تكشف عن "العطل البرمجيّ" الذي أدى إلى هزيمتها في ملبورن

المشاركات
التعليقات
مرسيدس تكشف عن
جوناثان نوبل
كتب: جوناثان نوبل , Formula 1 Editor
ترجمة: خلدون يونس
29-03-2018

كشفت مرسيدس أنها وجدت المشكلة البرمجية التي كانت السبب في خسارتها لسباق ملبورن الافتتاحي، وذلك بعد تحقيقات مكثفة حول من قبل العلامة الألمانية.

سيباستيان فيتيل، فيراري
لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
أندي شوفلن وبيتر بو، مرسيدس
سيباستيان فيتيل، فيراري ينظر لسيارة لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس وسيباستيان فيتيل، فيراري
لويس هاميلتون، مرسيدس
الفائز بالسباق سيباستيان فيتيل، فيراري
لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
الفائز بالسباق سيباستيان فيتيل، فيراري

شاهد لويس هاميلتون فوزه الموعود في جولة الموسم الافتتاحية يتبخّر أمام عينيه، بعد أن اقتنص سيباستيان فيتيل سائق فيراري المركز الأول مستفيداً من فترة تطبيق سيارة الأمان الافتراضية ليجري توقفه الوحيد.

وفوجئت مرسيدس بتكتيك فيراري لأنّ برامجها لاستراتيجية السباق أشارت إلى أنّ هاميلتون كان يمتلك ما يكفي في الصدارة لاستعادة مركزه بعد وقفة صيانة فيراري.

وأشارت التكهّنات الأولية إلى مشكلة في برامج استراتيجية السباق لدى مرسيدس، لكنّ الفريق وجد أنّ المشكلة كانت في موضع آخر.

إذ كانت المشكلة في الأداة البرمجية التي تستعملها مرسيدس لحساب الفرق في الأزمنة بين السيارات التي ما تزال على الحلبة وتلك التي دخلت وقفة الصيانة خلال فترات اعتماد سيارة الأمان. تلك الأداة منحت مرسيدس إحساساً كاذباً بالأمان خلال فترة اعتماد سيارة الأمان الافتراضية.

وأشار أندرو شوفلين مدير هندسة السباق خلال آخر حلقات "بيور بيتوول" أنّ الفريق اضطرّ للعودة إلى الجذور خلال عملية البحث عن السبب وراء ما حصل في أستراليا – وذلك لضمان عدم تكرار ذلك مستقبلاً.

فقال: "لم تكن المشكلة في برمجية استراتيجية السباق التي نستعملها. بل كانت في أداة برمجية لحساب الفوارق في الأزمنة، حيث وجدنا مشكلة فيها إذ كانت تمنحنا أرقاماً خاطئة".

وأكمل: "الرقم الذي حصلنا عليه من تلك الأداة كان بحدود 15 ثانية، بينما كان الرقم الحقيقي أقل من 13 ثانية، لذا ذاك هو السبب".

وتابع: "لذلك ظننا أننا في أمان. كنا نعتقد أننا نمتلك الفارق اللازم، ومن ثم رأينا النتيجة. وتراجعنا إلى الخلف، كنا في المركز الثاني على حلبة يصعب فيها التجاوز بشكل كبير، ولم نتمكن من التعويض".

تفادي تكرار المشكلة

من جهة أخرى، أشار شوفلين إلى أنّ الفريق يتعامل مع المسألة بجدية كاملة كما لو أنها مشكلة في الموثوقية – ذلك لضمان التأكد من الفارق أمام المنافسين خلال السباقات المقبلة.

فقال: "يتعلق الأمر بفهم كلّ شيء سار بشكل خاطئ، جمع البيانات. الموثوقية لا تتعلق بعامل واحد فقط".

وأكمل: "لذا، هناك عوامل يمكن تحسينها عن طريق حساب ذلك، لكن علينا النظر إلى المسألة من الناحية المستقبلية. سنقوم بضمان حصولنا على المزيد من الفارق نظراً لأننا نرغب تغطية وقفة صيانة فيتيل ذات التوقيت المثاليّ، وكذلك نودّ إتمام وقفات صيانة سريعة".

وتابع: "خلال كل تلك الأمور، قمنا بالنظر فيما سار بشكل خاطئ، العمل على حله ومن ثمّ ضمان عدم تكراره".

خط سيارة الأمان كان حاسماً

ظهرت مشكلة سيارة الأمان الافتراضية في ملبورن، بسبب الصعوبات في حساب الفروقات الدقيقة في الأزمنة ما بين السيارات التي بقيت على الحلبة وتلك التي دخلت المنصة لوضع إطارات جديدة.

وكان سبب التعقيد يعود إلى حقيقة أنّه بوسع السائقين التسارع بدءاً من خط سيارة الأمان قبيل منصة الصيانة حتى وصولهم إلى منطقة تحديد السرعة في خط الحظائر.

وذلك كان أمراً لا يمكن حسابه بشكل دقيق بل يعتمد على مدى عدائية كلّ سائق وسرعته في الوصول إلى خطّ سيارة الأمان.

حيث اختتم شولفين حديثه: "لن يكون الأمر عبارة عن حسابات مئة في المئة، لأنك لا تعلم بالضبط سرعة السيارة الداخلة إلى مدخل الحظائر".

لمشاهدة الفيديو...

فورمولا 1 - المقال التالي

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة أستراليا الكبرى
الموقع حلبة ملبورن
قائمة السائقين لويس هاميلتون, سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق مرسيدس
الكاتب جوناثان نوبل
نوع المقالة أخبار عاجلة