مرسيدس تكشف عن الإعدادات المختلفة لمحركها

المشاركات
التعليقات
مرسيدس تكشف عن الإعدادات المختلفة لمحركها
03-04-2018

شرح فريق مرسيدس كيفيّة عمل إعدادات محرّكه المختلفة ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد بعد أن أسال ذلك الكثير من الحبر خلال عطلة نهاية أسبوع جائزة أستراليا الكبرى.

لويس هاميلتون، مرسيدس
فالتيري بوتاس، مرسيدس وإستيبان أوكون، فورس إنديا
لويس هاميلتون، مرسيدس
صاحب قطب الإنطلاق الأول لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس

مزح لويس هاميلتون قبل بداية الموسم قائلًا بأنّ خصائص إعدادات محرّك مرسيدس للتجارب التأهيليّة بمثابة "إعداد الحفلة"، وهو ما تسبّب في جدل طوال مجريات جولة ملبورن.

إذ كانت فيراري وريد بُل على مقربة من وتيرة مرسيدس خلال أوّل قسمَين من التجارب التأهيليّة في أستراليا قبل أن يخطف هاميلتون قطب الانطلاق الأوّل بفارق فاق الستّة أعشارٍ من الثانية عن أقرب ملاحقيه.

ونفى هاميلتون بأنّ تقدّمه يعود إلى استخدام إعدادات خاصة في القسم الأخير من التجارب التأهيليّة، مصرًا على أنّه استخدم ذات إعدادات القسم الثاني من التصفيات، بالرغم من أنّ تاريخ مرسيدس بإحراز تقدّمٍ كبير بين القسمين الثاني والثالث يشير إلى ترجيح عدم صحّة مزاعم هاميلتون.

وأشارت مرسيدس إلى أنّها ستستخدم إعدادًا واحدًا في معظم كلّ جزء من أجزاء عطلة نهاية الأسبوع، وهي التجارب الحرّة الثلاث، والتجارب التأهيليّة ومن ثمّ السباق. لكنّ استخدامها للإعداد الذي يُوفّر أقصى طاقة "يختلف بناءً على السياق التنافسي"، ما يعني أنّ "إعداد التصفيات هذا يُستخدم أحيانًا في كامل أقسام التصفيات، وأحيانًا في القسم الثالث فحسب".

ويتضمّن محرّك الفورمولا واحد الحديث كلًا من محرّك الاحتراق الداخلي والشاحن التوربيني، ونظامَي استعادة الطاقة الحركيّة والحراريّة "ام.جي.يو-كاي" و"ام.جي.يو-اتش" وأنظمة إلكترونيّة ومدخرة طاقة.

ويُمكن توجيه تعليمات برمجيّة لكلّ مُكوّن بشكلٍ مختلف، فعلى سبيل المثال يُمكن تحسين أداء محرّك الاحتراق الداخلي عبر حقن المزيد من الوقود أو عبر تغيير توقيت الإشعال، أو من خلال كيفيّة استعادة نظامَي "ام.جي.يو-كاي" و"ام.جي.يو-اتش" للطاقة واستغلال الطاقة الكهربائيّة.

ويتضمّن كلٌ من إعدادات محرّك مرسيدس الثلاثة إعدادات أخرى إضافيّة يُمكنها التأثير على كيفيّة استعادة نظامَي "ام.جي.يو-كاي" و"ام.جي.يو-اتش" للطاقة واستغلالها لاحقًا، حيث أشارت مرسيدس إلى أنّ انطلاقة السباق تُمثّل فرصة "للاستغلال الكامل للطاقة".

ويُعدّ الحفاظ على المحرّك السمة البارزة للتجارب وبعض أجزاء السباق، حيث تستخدم مرسيدس "إعداد إدارة استعادة الطاقة" خلال الجائزة الكبرى ضمن موازنتها "للتجاوزات الجريئة على المسار والاستراتيجيّات التكتيكيّة".

وكان سائقا السهام الفضيّة قد واجها مشاكل في ارتفاع حرارة محرّكيهما خلال سباق أستراليا، حيث شرحت مرسيدس بأنّ خفض إعدادات الأداء ساعد على إدارة الوضع حينها، وهي ذات الاستراتيجيّة التي يستخدمها الفريق خلال فترة سيارة الأمان من أجل "تقليص الواجب وتبريد المكوّنات".

وبات على هاميلتون وزميله فالتيري بوتاس قطع مسافات أقلّ عند أعلى مستويات الطاقة من أجل حماية محرّكاتهما، وذلك بالنظر إلى قيود موسم 2018 التي تحدّ كلّ سائقٍ بثلاثة محرّكات على مدار الموسم.

وتُحدّد تلك المسافات بناءً على ما تصفها مرسيدس بـ "وثيقة المرحلة" التي تُبيّن الحدود التي يجب اعتمادها على محرّكَي سيارتَيها إلى جانب الفريقَين الزبونين ويليامز وفورس إنديا خلال كلّ عطلة نهاية أسبوع.

وبناءً على مرسيدس فإنّ الجولة الرابعة من الموسم في أذربيجان ستكون "الحلبة الأولى المتطلّبة للطاقة"، وذلك بالنظر إلى "الخطوط المستقيمة ومناطق التسارع التي تتضمّنها".

وقالت مرسيدس "بأنّه سيكون من المثير للاهتمام رؤية القصص المتعلّقة بإعدادات محرّكها مع تقدّم الموسم، خاصة عندما يصل قطار البطولة إلى الحلبات المتطلّبة للطاقة".

المقال التالي
مرسيدس تتّبع خيارات إطارات محافظة لسباق الصين

المقال السابق

مرسيدس تتّبع خيارات إطارات محافظة لسباق الصين

المقال التالي

ويليامز: تقدّمُ رينو مثّل "تحولًا استثنائيًا" منذ عودتها إلى الفورمولا واحد

ويليامز: تقدّمُ رينو مثّل "تحولًا استثنائيًا" منذ عودتها إلى الفورمولا واحد
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة الفرق مرسيدس تسوق الآن
نوع المقالة أخبار عاجلة