فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
39 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
94 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
199 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
242 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
279 يوماً

مرسيدس تعترف بخفضها لأداء محرّكاتها في أبوظبي بسبب مخاوف الموثوقيّة

اعترفت مرسيدس بأنّ مخاوفها إزاء مشاكل نظام "ام.جي.يو-كيه" قبيل جائزة أبوظبي الكبرى أجبرتها على خفض طاقة جميع وحدات طاقتها في الفورمولا واحد.

مرسيدس تعترف بخفضها لأداء محرّكاتها في أبوظبي بسبب مخاوف الموثوقيّة

مع اقتراب المحرّكات من نهاية عمرها، ازدادت مخاوف مرسيدس نتيجة سلسلة الأعطال الأخيرة.

إذ خسر سيرجيو بيريز سائق ريسينغ بوينت منصّة تتويج محقّقة ضمن جائزة البحرين الكبرى بعد احتراق نظام "ام.جي.يو-كيه" على سيارته في اللفّات الأخيرة، بينما عانى جورج راسل من مشكلة مشابهة في تجارب الجمعة في أبوظبي.

وفي ظلّ عدم وجود إجابة واضحة على ذلك، اختارت مرسيدس اتّباع مقاربة حذرة للسباق الأخير من الموسم.

ومن شبه المؤكّد أنّ خفض الطاقة قليلًا قد لعب دورًا في مساعدة ماكس فيرشتابن على تحقيق قطب الانطلاق الأوّل لسيارة غير مزوّد بمحرّك مرسيدس للمرّة الأولى هذا الموسم.

وعندما سُئل عن الوضع، أكّد توتو وولف مدير فريق مرسيدس أنّ جميع وحدات الطاقة قد تمّ خفض مستوياتها.

وقال النمساوي: "لدينا مشكلة ما هناك. نظام ام.جي.يو-كيه في مستوى طاقة أقلّ من الوضع الطبيعيّ".

وأضاف: "لا نفهم بعد سبب ذلك. لذا قرّرنا تقليص الأداء قليلًا على جميع محرّكات مرسيدس".

ولعبت ضبابيّة موثوقيّة مرسيدس دورًا في قرار ريسينغ بوينت نقل سيرجيو بيريز إلى وحدة طاقة جديدة بالكامل لجولة أبوظبي، وهو ما سيعني انطلاق المكسيكي من آخر شبكة الانطلاق.

وبالرغم من أنّ المحرّك أثّر على أداء مرسيدس في التصفيات، قال وولف أنّ جهود لويس هاميلتون وفالتيري بوتاس تعثّرت بالأساس نتيجة مشاكل في السيطرة على الإطارات نهاية هذا الأسبوع.

وقال بخصوص ذلك: "لم نصل بإطارات سوفت إلى المجال المناسب. الفارق مع بقيّة المنافسين أقلّ ممّا كنّا نأمل وعلينا التعلّم من ذلك الآن".

وأضاف: "لا يُمكننا تحديد سبب ذلك بعد في الوقت الحاضر. كان أداؤنا جيّدًا على إطارات ميديوم فهي تتناسب معنا أكثر من إطارات سوفت. لكنّنا كنّا أقوياء جدًا على إطارات سوفت هذا العام. لذا علينا تحليل البيانات".

المشاركات
التعليقات
لوكلير يشرح خوذته الوداعيّة لفيتيل في أبوظبي

المقال السابق

لوكلير يشرح خوذته الوداعيّة لفيتيل في أبوظبي

المقال التالي

تغطية مباشرة لسباق جائزة أبوظبي الكبرى 2020

تغطية مباشرة لسباق جائزة أبوظبي الكبرى 2020
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة أبوظبي الكبرى