مرسيدس: إعدادات المحرك الخاطئة لم تكلف سوى 0.2 ثانية في اللفة الواحدة

أشارت بيانات مرسيدس إلى أن الخطأ في إعدادات محركي لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ خلال جائزة أوروبا الكبرى لم يكلف سوى 0.2 ثانية في اللفة الواحدة.

على الرغم من تراجع تأدية البريطاني بشكل دراماتيكي – ومن ثمّ التحسن سريعاً حين حُلت المشكلة – يصرّ مدير الفريق توتو وولف على أنّ نقص الطاقة لم يكن كبيراً في الحقيقة كما بدا على الحلبة.

حيث أشار إلى أنّ اﻹعدادات اﻹلكترونية التي حرمت السائقَين دفعة إضافية من الطاقة بدت من داخل القمرة أسوأ مما هي عليه في الحقيقة.

وقال: "لا نعلم كمية الطاقة التي فقدت بالضبط، إذ علينا تحليل البيانات لمعرفة ذلك، لكننا خسرنا تقريباً 0.2 ثانية في اللفة الواحدة".

وأكمل: "لا بد أن اﻷمر بدا أكثر خطورة داخل القمرة ﻷن المحرك كان يقصّر ما بين المنعطف الثاني والثالث وهي المنطقة التي يُتوَقع أن يقدم فيها الطاقة القصوى".

هاميلتون مشكّك

أوضح وولف كذلك أن إحباط هاميلتون خلف المقود إثر محاولاته المتكررة لتصحيح اﻹعدادات جعلت الوضع برمّته يبدو أكثر سوءاً.

لكن بطل العالم كان مشككاً في ذلك، خاصة مع الفارق الكبير في أزمنته بعد إصلاح المشكلة.

حيث قال: "إنني واثق للغاية أن الفارق كان أكبر في البداية حيث كنت أعاني... شعرت وكأنني فقدت السرعة".

وأكمل: "لاحظت في البداية أنني أفقد السرعة على المقطع المستقيم ومن ثم بدأت أعاني في التجاوز".

وأضاف: "في النهاية، أكملت لفة سريعة حين عاد المحرك للعمل بالطاقة القصوى... الفريق يقول أن الفرق لم يكن كبيراً لكنني سجلت ثاني أسرع لفة، لذا من الواضح أن الفارق كان كبيراً".

إيقاع السباق

وولف من جهة أخرى، أوضح أن الفارق يعود بشكل أساسي إلى قدرة هاميلتون على التركيز بشكل كامل على سباقه وحَسْب بعد حلّ المشكلة – إذ كان متشتتاً وهو يحاول إيجاد الحل.

حيث قال: "من المهم تفهّم الوضع حين تخرج عن إيقاع السباق ضمن حلبة شوارع ويسير كل شيء بشكل خاطئ إضافة إلى كل ذلك تأتي المشاكل التقنية لتزيد الطين بلة، لذا من الطبيعي أن يصبح الوضع معقداً".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة أوروبا الكبرى
حلبة شوارع باكو
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً