فورمولا 1
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
43 يوماً
آر
جائزة أذربيجان الكبرى
03 يونيو
الحدث التالي خلال
91 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
98 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
112 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
119 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
147 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
175 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
182 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
189 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
203 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
210 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
217 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
231 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
238 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
246 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
283 يوماً

مرسيدس: إعدادات الارتكازيّة المنخفضة ساعدت هاميلتون على الفوز في بلجيكا

يرى الصانع الألمانيّ مرسيدس أنّ قرار اعتماد إعداداتٍ لارتكازيّة منخفضة لعب دورًا رئيسيًا في مساعدة لويس هاميلتون على الفوز بسباق جائزة بلجيكا الكبرى.

مرسيدس: إعدادات الارتكازيّة المنخفضة ساعدت هاميلتون على الفوز في بلجيكا
لويس هاميلتون، مرسيدس
سيارة لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
سيارة الأمان أمام لويس هاميلتون، مرسيدس وسيباستيان فيتيل، فيراري وفالتيري بوتاس، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس وسيباستيان فيتيل، فيراري

حافظ هاميلتون على صدارته منطلقًا من المركز الأوّل على حلبة سبا-فرانكورشان، لكنّه علم بأنّ أفضل فرص غريمه سيباستيان فيتيل للتغلّب عليه ستتمثّل في تجاوزه خلال المقطع المستقيم المؤدّي إلى منعطف "لي كومب".

لذلك آثرت مرسيدس تعزيز سرعتها على المقاطع المستقيمة، حتّى بالرُغم من أنّ تعديل الأجنحة يعني تضحية الفريق بالأداء خلال المقطع الأوسط المليء بالمنعطفات على الحلبة.

لكن، وبعد نجاح هاميلتون في صدّ هجمات فيتيل – والتي تضمّنت اقتراب الألمانيّ بجانب سائق مرسيدس بعد استئناف السباق عقب فترة سيارة الأمان – قال مدير قسم رياضة السيارات لدى الصانع الألمانيّ توتو وولف بأنّ اختيار تلك الإعدادات كان عاملًا هامًا في الفوز.

"لقد آثرنا اعتماد الإعدادات التي تمنحنا سرعة أكبر في السباق" قال وولف.

وأضاف: "قمنا بالتضحية بالارتكازيّة من أجل السرعة، ما كان يعني تراجع أزمنتنا خلال المقطع الثاني من الحلبة والتضحية بها من أجل الحصول على سيارة أسرع في المقطع الأوّل والثالث، إذ أثبتت النتيجة أنّ ذلك كان القرار الصحيح".

وتابع: "حظيت فيراري بارتكازيّة أكبر على سيارتها، ومزيدٍ من السحب كذلك، هذا إلى جانب أوضاع الناشر التي حظينا بها والتي ساعدت هاميلتون على البقاء في المقدّمة".

عامل سيارة الأمان

في المقابل أشار وولف كذلك إلى أنّ فترة سيارة الأمان – التي دخلت حتّى يتمّ تنظيف الحلبة من الحطام الناتج عن حادثة تصادم ثنائي فورس إنديا – ساعدت هاميلتون في الواقع، حتّى على الرُغم من أنّ البريطانيّ لم يكن سعيدًا حيال ذلك حينها.

وبالحديث عن انتقادات هاميلتون لقرار إدخال سيارة الأمان، قال وولف: "أعتقد بأنّه ربما لم يرَ كمّ الحُطام الذي كان متواجدًا بالفعل على الحلبة".

وأكمل: "أعتقد بأنّه كان قرارًا صحيحًا، إذ تواجدت على الحلبة أجزاء من الإطارات وقطع من الكاربون إذ أنّك لا ترغب بحادثة على سرعة عالية في ظلّ تواجد قطعة من الكاربون ملتصقة بالإطار".

واختتم بالقول: "لكنّني أتفهّم إحباط هاميلتون. في حال كنت تحاول الحفاظ على ذلك الفارق وتدخل سيارة الأمان. بيد أنّه بالإدراك المتأخّر للوضع، فإنّ ذلك كان جيّدًا كوننا وجدنا بقعة على إطاره الخلفيّ الأيمن، لذا أعتقد أنّه بمجرّد أن رأى كلّ شيء، كان سعيدًا بدخول سيارة الأمان".

المشاركات
التعليقات
أبيتبول: مستوى موثوقية محرك رينو "غير مقبول"

المقال السابق

أبيتبول: مستوى موثوقية محرك رينو "غير مقبول"

المقال التالي

رينو: بالمر كان أشبه "بشخص آخر" في سباق بلجيكا

رينو: بالمر كان أشبه "بشخص آخر" في سباق بلجيكا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
الكاتب جوناثان نوبل