مدراء الفورمولا واحد تلقوا قرابة 40 استفسارًا من حلبات مختلفة لاستضافة السباقات

أكد شون براتشز المدير التجاري للفورمولا واحد تلقي 40 عرض اهتمام من حلبات محتملة لاستضافة الجائزة الكبرى منذ انضمامه إلى إدارة البطولة بعد استحواذ شركة ليبرتي ميديا عليها مطلع العام الجاري.

قال براتشز أنّ الفورمولا واحد ستختار سباقات جديدة بناءً على ما ستقدّمه للرياضة، إذ أنّ التركيز سينصبّ على حلبات الشوارع في كبرى المدن عوضًا عن التركيز مباشرة على أفضل الصفقات التجاريّة.

كما يريد براتشز فصل الموسم بناءً على المناطق، أي أن يتمّ جمع السباقات التي تُقام في أوروبا، والأخرى في آسيا والأخرى في الأمريكيّتين من أجل المساعدة على تحسين الجوانب اللوجيستيّة والتسويقيّة.

وقال حيال ذلك: "يتمّ الآن العمل وفق اتّفاقيّة الكونكورد مع سقف 25. وخلال الأشهر السبع التي عملت فيها في هذه الوظيفة استفسرت قرابة 40 دولة، ومدينة، وبلديّة حيال إمكانيّة استضافة سباق فورمولا واحد، ما يُعدّ مشجّعًا للغاية".

وأكمل: "أعتقد أنّ ذلك يُمثّل العلامة وما يُحاول الأشخاص القيام به محليًا من أجل المشجّعين، فضلًا عن زيادة الوضوح ومجال عملهم".

وأضاف: "عندما ننظر إلى روزنامة السباقات فنحن نتطلّع إلى العديد من الجوانب. تاريخيًا كانت الإجراءات تتمحور حول الاستجابة على صعيد انضمام المدن إلى الفورمولا واحد. أعتقد أنّه من منظُور العلامة فنحن نحاول أن نغيّر وجهتنا ونكون فاعلين من ناحية تحديد المدن والمواقع التي تنمّي علامتنا واستراتيجيّتنا لاستضافة السباقات التي يُمكنك فيها تفعيل قواعد المشجّعين الكبيرة، خاصة في وسط المدن".

ولا يتوقّع براتشز مشاهدة المزيد من الحلبات بأسلوب تصميم هيرمان تيلكي في الصحراء أو المستنقعات أو الأراضي الفلاحيّة على حدّ تعبيره، حيث قال: "بالنسبة للمواقع المقبلة التي سنزورها فلا أعتقد أنّكم ستشاهدون العديد من الحلبات المبنيّة لغرض السباقات فحسب".

وأضاف: "سيكون لدينا توزيعٌ بين حلبات المدن، والحلبات العريقة، والحلبات المبنيّة لغرض السباقات. يتمثّل الهدف المقبل في مساندتنا للمزيد من سباقات المدن للسبب الذي ذكرته وهو أنّنا نعتقد أنّ ذلك مقترحٌ جذّابٌ للغاية من وجهة نظرنا".

وعندما سُئل إن كانت الحلبات الحاليّة لا تقوم بالعمل الكافي، أجاب: "نحن نحبّ كلّ أولادنا! أعتقد أنّه بتطلّعنا لتوزيع السباقات بناءً على المناطق فسنشهد خسارة بعض السباقات، بينما ستُضاف أخرى. نحن حريصون على استغلال جميع فرص هذه الجوائز الكبرى".

تجميع السباقات وفق المناطق

بالمقابل، أكّد براتشز أنّ تجميع السباقات بناءً على المناطق ستكون له فوائد جمّة، خاصة على صعيد تكاليف النقل. لكنّه يعتقد أيضاً أنّ ذلك سيكون جيّدًا بالنسبة للمشجّعين.

وقال حيال ذلك: "أعتقد أنّ علينا القيام بعملٍ أفضل على صعيد توزيع السباقات بين أوروبا، والأمريكيّتين وآسيا. نقوم بالانتقال بين كامل أرجاء المعمورة الآن من دون تناغم مسبق التفكير. في عالم مثالي وبنسيان الترتيب، سيكون ثلث السباقات الأوّل في أوروبا، والثلث الثاني الأمريكيّتين والقسم الأخير في آسيا.

وأضاف: "ما سيسمح به ذلك هو إيجاد بعض الفاعليّة على صعيد السفر. عندما ننتقل في أرجاء أوروبا فهناك 350 شاحنة بـ 18 إطارًا تقوم بنقل كلّ شيء، أمّا في الشمال فهناك 10 طائرات بوينغ 747 تنقلنا جوًا حول العالم. أي أنّ المزيد من الفاعليّة يُمثّل فرصة كبيرة على ما أعتقد".

وأكمل: "أمّا الفرصة الأخرى فهي من وجهة نظر المشجّع الذي سيكون قادرًا على القول لمشجّعٍ آخر أنّ عليك في الشهرين أو الثلاثة المقبلة الاستيقاظ باكرًا لمشاهدة السباقات، بينما ستقام السباقات في منتصف اليوم خلال الشهرين التاليين وبعد ذلك في الليل. لذلك أعتقد أنّه من المثير للاهتمام أن نحصل على توجيه للمشجّعين لدفع أرقام المشاهدات".

واختتم حديثه بالقول: "بالانتقال إلى الجانب التجاري ففي حال كانت لديك وحدة تعمل فقط في أوروبا، فسيكون من الصعب الآن تفعيلها على مدار كامل الجوائز الكبرى في أوروبا، إذ أنّك تذهب وتعود مجدّدًا بشكلٍ متكرّر. أي أنّ اعتماد ذلك التوزيع سيؤمن فرصة رعاية. لذلك نتطلّع إلى هذا الجانب بتفكيرٍ معمّق، كما أنّنا نحاول التصرف بشكل استباقي والتوجّه إلى المدن التي نعتقد أنّها مفيدة لعلامتنا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة مقابلة