محرّك مرسيدس في الفورمولا واحد يُسجّل معيارًا جديدًا على جهاز الداينو

بلغ محرّك مرسيدس ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد إنجازًا جديدًا على جهاز القياس "الداينو" ضمن مقرّ الفريق في بريكسوورث، وذلك بعد أن كسر حاجز 50 بالمئة من الكفاءة الحراريّة للمرّة الأولى.

يُعدّ هذا الإنجاز دليلًا على التقدّم الكبير الذي أحرزه الصانع الألماني على صعيد تحسين أداء وحدة طاقته، إذ أصبحت مرسيدس تمتلك المحرّك الأكثر كفاءة في تاريخ السباقات.

ومثّلت الكفاءة الحراريّة هدفًا أساسيًا لمُصنّعي المحرّكات الحديثة، إذ يتمّ حساب ذلك بناءً على قدر الطاقة القابلة للاستخدام والتي يُنتجها المحرّك من قيمة حرارة معيّنة.

وبات ذلك العامل مهمًا للغاية في الحقبة الحالية من الفورمولا واحد بالنظر إلى سقف معدّل تدفّق وقود يُقدّر بـ 100 كلغ/ساعة.

كما أنّ كفاءة 50 بالمئة لمحرّك مرسيدس تجعله أحد أفضل محرّكات الاحتراق الداخلي في العالم بأسره أيضاً.

إذ بات محرّك مرسيدس يقترب من مستويات الكفاءة الحراريّة التي بلغتها محرّكات الديزل المُستخدمة في السفن التجاريّة الناقلة الكبيرة، بالرغم من أنّ توربينات البنزين قادرة على توفير كفاءة تفوق 60 بالمئة.

ويُعدّ مستوى 50 بالمئة، الذي لم يتمّ بلوغه بعد على المسار، أعلى بكثير من مستوى 30 بالمئة الذي قدّمته محرّكات التنفّس الطبيعي سابقًا.

وعند انتقال الفورمولا واحد إلى المحرّكات الهجينة المزوّدة بشاحنٍ توربيني في 2014، بلغت محرّكات مرسيدس نسبة تحويل تُقدّر بـ 44 بالمئة، قبل أن تُحرز المزيد من المكاسب منذ ذلك الحين.

وفي عمودٍ على الموقع الرسمي لمرسيدس في الفورمولا واحد، قال الفريق: "بلغت المحرّكات القديمة ذات التنفّس الطبيعي مستوى كفاءة حراريّة أقصى يُقدّر بـ 29 بالمئة خلال حقبة المحرّكات ذات الثمانية أُسطوانات، بينما كانت آخر مرّة شاهدنا فيها هذه المستويات في الفورمولا واحد خلال موسم 2005 عندما كانت محرّكات «في10» تلتهم وقودًا بمعدّل 194 كلغ/ساعة. أن تحصل على معدّل تدفّق وقود مقابل قيمة الطاقة ذاتها يُعدّ أمرًا رائعًا".

وأضاف: "بعد ثلاثة أعوامٍ ونصف من بداية استخدامها، بلغت وحدة طاقة مرسيدس «آي ام جي» مستوى كفاءة تحويل يفوق 50 بالمئة ضمن اختبارات الداينو في بريكسوورث".

وتابع: "أي بعبارة أخرى، تُنتج وحدة الطاقة طاقة أكبر من تلك التي يتمّ تصريفها – يُعدّ هذا إنجازًا بارزًا لمحرّكٍ هجين، خاصة أنّه محرّك سباقات بالكامل. بات إنتاج الطاقة أعلى بـ 109 أحصنة بالمقارنة مع 2014 بالرغم من استخدام ذات قيمة الوقود".

واستخدمت مرسيدس نسخة من محرّكها في الفورمولا واحد على سيارتها الجديدة "بروجيكت وان" الخاصة بالطرقات، حيث يملك كفاءة حراريّة تُقدّر بـ 40 بالمئة.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة