ماليزيا تدرس إمكانية التخلي عن استضافة إحدى جولات الفورمولا واحد

سيتمّ تحديد مستقبل جائزة ماليزيا الكبرى في الفورمولا واحد هذا الأسبوع عقب تصاعد مطالبات بوقف استضافة البلاد لسباق الفورمولا واحد.

لطالما كانت حلبة سيبانغ موطناً لجائزة ماليزيا الكبرى منذ انضمامها إلى روزنامة البطولة عام 1999، لكنّ معدلات الحضور كانت في تناقص على مدار المواسم.

وفقاً للرئيس التنفيذيّ للحلبة داتوك أحمد رازلان أحمد رازالي، فإنّ مبيعات التذاكر للحلبة وصلت إلى 60 بالمئة فقط مؤخراً، على عكس مبيعات تذاكر بطولة العالم للدراجات النارية "موتو جي بي" التي يتوقع أن تبيع بشكل جيّد لجولة هذا الأسبوع.

كما تناقلت وسائل إعلام محلية عن رازلان قوله أنّ المشاهدة التلفزيونية لجولة هذا الموسم كانت "الأقلّ في تاريخ الحلبة".

وتمتلك الحلبة عقداً لاستضافة السباق حتى 2018، لكنّ اجتماعاً ما بين مالكي الأسهم ووزارة المالية في البلاد سيعقد هذا الأسبوع لتقرير مصير جائزة ماليزيا الكبرى.

حيث أوضح رازلان أنّ الفورمولا واحد لم تعد رياضة مثيرة وأنّ البلاد يجب أن تعيد التفكير بمستقبل الجائزة الكبرى.

حيث قال: "ربما سيكون من الأفضل لمصلحة ماليزيا أن تأخذ وقتاً مستقطعاً" بحسب ما نشرته صحيفة "نيو سترايت تايمز" الماليزية.

بالمقابل، طالب خيري جمال الدين وزير الرياضة والشباب في ماليزيا، بأن تتوقف البلاد عن استضافة سباق الفورمولا واحد والتركيز بدلاً من ذلك على "موتو جي بي"، والذي وصفها بأنها أقلّ تكلفة بكثير.

حيث قال في تغريدة على تويتر: "أعتقد أننا يجب أن نتوقف عن استضافة سباق الفورمولا واحد. على الأقل لفترة من الزمن. الكلفة عالية للغاية، والعوائد قليلة".

وأكمل: "عندما استضفنا البطولة للمرة الأولى، كانت أمراً هاماً للغاية وصفقة كبيرة. أول استضافة في آسيا بعد اليابان. أما الآن مع تواجد العديد من الجولات في آسيا. لا يوجد أيّ أفضلية. ولا أيّ تجديد".

واختتم: "بالمناسبة، ما زلت أعتقد أننا يجب أن نستضيف جولة موتو جي بي. 1) تكلفة ونفقات أقلّ، 2) مبيعات عالية، 3) لدينا درّاجون مشاركون في موتو2 و3".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة