فورمولا 1
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
الحدث انتهى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث انتهى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث التالي خلال
2 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
9 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
23 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
37 يوماً

"فيا" لا ترى مشكلة في منطقة الخروج الآمن على حلبة هوكنهايم

المشاركات
التعليقات
"فيا" لا ترى مشكلة في منطقة الخروج الآمن على حلبة هوكنهايم
29-07-2019

يعتقد مايكل ماسي مدير سباقات الفورمولا واحد أنّه لم يكن هنالك ما هو خاطئ بشأن منطقة "شريط السحب" على حلبة هوكنهايم، على الرُغم من انتقادها ووصفها بأنّها "غير مقبولة" من قِبَل شار لولكير.

كان لوكلير من بين عدد من السائقين الذين واجهوا المشاكل عقب خروجهم عن المسار خلال المجموعة الأخيرة من المنعطفات وانزلاقهم في منطقة الخروج الآمن المبللة.

حيث طالت الحوادث كلّ من لويس هاميلتون، نيكو هلكنبرغ، كارلوس ساينز، كيمي رايكونن ولاندو نوريس في تلك المنطقة الزلقة - والتي تُستخدم كجزء من شريط السحب على الحلبة - التي تحمل مياه الأمطار.

اقرأ أيضاً:

وعلم ماسي بشأن مخاوف السائقين حيال ذلك الوضع، إذ أجرى فحصًا عقب السباق لتلك المنطقة، لكنّه أصرّ على أنّها لم تكن مختلفة عن مناطق الخروج الآمن على الحلبات الأخرى.

"شريط السحب يبدو عاديًا، قمنا بفحصه قبل السباق ومرّة أخرى عقب السباق مع تواجد المياه عليه. وكان الوضع عاديًا" قال ماسي.

وأضاف: "حتّى أنّه نُقل على لسان سيباستيان (فيتيل) قوله بأنّ تلك المنطقة عادة من أكثر أجزاء الحلبة تماسكًا ولا تختلف عن أيّة منطقة خروج آمن مطلية أخرى لأكون صريحًا".

وتابع: "أعتقد بأنّها إحدى هذه المرّات التي وإذا ما وضعت مياهًا على منطقة خروج آمن مطلية، ومهما فعلت من أجل أن يكون الطلاء مضادًا للانزلاق، فستظلّ زلقة أكثر من الأسفلت غير المطلي".

وعند سؤاله إذا ما كانت رسالته الرئيسية للسائقين هي ألّا يخرجون عن المسار، قال ماسي: "هذا صحيح. يُطلق عليها جوانب التحكّم بحدود المسار".

اقرأ أيضاً:

وبينما تعرّضت منطقة شريط السحب لبعض الانتقادات، لكنّ ماسي قال أنّ السائقين عادة ما يكونون أكثر انفتاحًا على وجود مناطق خروج آمن لا تغفر الأخطاء - مثلما كان الوضع في النمسا.

"ربما يدّعي بعض السائقين أنّها مناطق خطرة أكثر من اللازم، لكن من جهتنا، وبالاعتماد على النمسا كمثال، فقد كان السائقون مسرورين للغاية بهذه المناطق، حتّى مع المطبات وكلّ هذه الأمور" قال ماسي.

وأكمل: "تعاقب تلك المناطق السائقين على أخطائهم، وكان الوضع مشابهًا لذلك هنا. ولتكون الأمور في نصابها، جميع السائقين كانوا ثابتين للغاية في وجهة نظرهم بأنّه وإذا ما خرجوا عن المسار، يجب أن تكون هنالك تبعات لذلك. قد يكون لديهم رأي مختلف عقب السباق مباشرة حيال تأثيرها عليهم، لكنّ بالحديث معهم فرديًا وكمجموعة، فقد كان رأيهم ثابتًا ولم يتغيّر".

وكان عدم مشاركة نوريس في السباق وشيكًا في طريقه إلى شبكة الانطلاق بعد اختباره لمدى التماسك على منطقة الخروج الآمن.

حيث قال البريطاني الشاب بشأن ذلك: "شاهدنا لفّة لفرناندو (ألونسو) عندما كان في صفوف فيراري، والتي مرّ خلالها بإطارين على الحفف الجانبية إلى شريط السحب. إذ حاولت تجربة ذلك خلال لفّتي إلى شبكة الانطلاق، إذ ظننت أنّني سأكون خارج السباق حتّى قبل انطلاقه. قمت بسحب القابض وأغلقت المكابح، ولا أبالغ في قولي بأنّ تلك كانت أكبر فزعة في حياتي إذ شعرت أنّ الأمور لن تكون على ما يُرام".

اقرأ أيضاً:

المقال التالي
معرض صور: أجمل اللقطات من سباق جائزة ألمانيا الكبرى

المقال السابق

معرض صور: أجمل اللقطات من سباق جائزة ألمانيا الكبرى

المقال التالي

هاميلتون: سباق جائزة ألمانيا الكبرى كان أشبه "بلعبة حظ"

هاميلتون: سباق جائزة ألمانيا الكبرى كان أشبه "بلعبة حظ"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة ألمانيا الكبرى