ماسي: "فيا" ستتبع مقاربة أكثر صرامة مع حوادث اللفة الأولى هذا الموسم

أعلم مايكل ماسي مدير السباقات لدى الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" سائقي الفورمولا واحد بأنّه ستكون هنالك مقاربة أكثر صرامة فيما يتعلّق بحوادث اللفة الأولى هذا العام.

ماسي: "فيا" ستتبع مقاربة أكثر صرامة مع حوادث اللفة الأولى هذا الموسم

سيكون هنالك تسامح أقل مع مسألة التحرك تحت الكبح في أيّة مرحلة من سباق الجائزة الكبرى، أو الحركات المتأخرة استجابة للسيارة في الخلف.

وقد اتّبعت "فيا" في الأعوام الأخيرة فلسفة "حرية التسابق"، وعادة ما تسامحت مع حوادث الاحتكاك في اللفة الأولى من السباقات، وتوصيفها على أنها حوادث تسابق.

اقرأ أيضاً:

مع ذلك، وفي ضوء النقاشات التي دارت الموسم الماضي، فقد بات هنالك الآن احتمالية أكبر بأن توقّع عقوبات على مثل تلك الحوادث، كما أنّ حادثة رومان غروجان المروّعة في البحرين العام الماضي ساهمت كذلك في توجيه تركيز أكبر نحو تلك المسألة.

وفي تصريح منه لموقعنا "موتورسبورت.كوم" علّق ماسي على ذلك الأمر قائلًا: "بناء على بعض الآراء والنقاشات الدائرة التي نخوضها مع السائقين ومدراء الفرق، فقد كان هنالك شعور بالحاجة إلى التخفيف بعض الشيء من مبدأ حرية التسابق فيما يتعلق بحوادث اللفة الأولى".

وأضاف: "لكن دعونا نقول بأنها ستظل تُعامل بشكل مختلف عن الحوادث في أية لفة أخرى في السباق، إذ سنظل نعتمد معها مقاربة أكثر تحررًا من غيرها. مع ذلك، لن يكون ذلك بنفس قدر العام الماضي على الأرجح. وقد أتت تلك الخطوة من خلال ما تلقيناه من آراء السائقين والفرق على مدار الموسم الماضي، والذين شعروا أننا بحاجة لتخفيف ذلك التسامح بعض الشيء. لم يرغبوا بأن نعود بشكل كامل إلى الوضع الطبيعي، ولكن أن نتبع مقاربة أكثر صرامة بعض الشيء".

وقد ناقش ماسي المسألة خلال اجتماع مع السائقين في البحرين أمس الجمعة، حيث عرض مقاطع فيديو للعديد من الأمثلة لهذه الحوادث، بما فيها الاحتكاك بين شارل لوكلير ولانس سترول في روسيا والذي تسبب في انسحاب الأخير من الحدث.

اقرأ أيضاً:

وعن ذلك قال ماسي: "لقد استعنت بمثال من سباق روسيا، حيث كان ذلك مناسبًا لإظهار حادثة كانت على الأرجح لتتطلب عقوبة. ومع حديثي مع بعض السائقين حول ذلك، حتى قبل اجتماع الجمعة، وبعده، فلم تكن هنالك أيّة اعتراضات، حيث أرى بأنّ جميعهم مع فكرة تغيير مقاربتنا بعض الشيء".

جديرٌ بالذكر أنّ ذلك النهج الأكثر صرامة في التعامل مع الحوادث سيُطبق على الأرجح على ما يحدث في وقت لاحق من اللفة الأولى، أكثر من المنعطف الأوّل، وذلك عندما تبدأ السيارات بالتباعد عن بعضها أكثر بعض الشيء.

"إذا ما كانت هنالك مجموعة متقاربة من اليسارات، تكون المسألة أصعب بكثير لتحديد مكامن الخطأ، لكن مع سيارتين وحيدتين نوعًا ما، وهنالك من يقع عليه اللوم كاملًا، فإن ذلك على الأرجح سيتمّ النظر إليه بصرامة أكبر وليس بذات قدر التحرر السابق" قال ماسي.

واختتم: "لا أريد أن يساء فهمي، إذ ستظل هنالك مع كل حادثة تلك المنطقة الرمادية، فلا تتشابه أية حادثة مع أخرى".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
تسونودا: إطارات "ميديوم" الغريبة لم توفّر أيّ تماسكٍ في القسم الثاني من التصفيات

المقال السابق

تسونودا: إطارات "ميديوم" الغريبة لم توفّر أيّ تماسكٍ في القسم الثاني من التصفيات

المقال التالي

تحليل تقني: التعديل الذي غيّر خلفية هيكل سيارة ريد بُل بالكامل

تحليل تقني: التعديل الذي غيّر خلفية هيكل سيارة ريد بُل بالكامل
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1