فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
39 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
94 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
199 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
242 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
279 يوماً

ماسي: مقدار التسامح السرّي على صعيد قانون الانطلاقة "قرار صائب"

قال مايكل ماسي مدير سباقات الفورمولا واحد أنّ السماح بتسامحٍ سريٍ على صعيد قوانين الانطلاقات المفاجئة يبقى القرار الصائب، وذلك بالرغم من الجدل المتعلّق بانطلاقة سيباستيان فيتيل ضمن جائزة اليابان الكبرى.

ماسي: مقدار التسامح السرّي على صعيد قانون الانطلاقة "قرار صائب"

تحرّكت سيارة فيتيل إلى الأمام لفترة وجيزة من موقعه على الخانة الأولى على شبكة الانطلاق قبل انطفاء الأضواء في سوزوكا.

وبدا ذلك التحرّك إلى الأمام متعارضًا مع القوانين التي تُوضح بأنّ على السيارات البقاء متوقّفة قبل انطفاء الأضواء.

وتنصّ الفقرة "أ" من المادة 36.13 من اللوائح الرياضيّة للفورمولا واحد على تسليط عقوبة على أيّ سائق: "يتحرّك قبل منح إشارة الانطلاق، ويتمّ ذلك التقييم من خلال أنظمة استشعار توافق عليها وتوفّرها فيا وتُثبّت على كلّ سيارة".

وشرح المراقبون لاحقًا بأنّ فيتيل لم يحصل على عقوبة كون الحركة التي تفطّنت إليها أنظمة الاستشعار كانت ضمن مستوى التسامح الذي تُوافق عليه "فيا".

وعلم موقعنا "موتورسبورت.كوم" أنّ الحركة قبل انطفاء الأضواء يجب أن يُسمح بها نتيجة حاجة السائقين في بعض الأحيان لإجراء تعديلات على القابض في تلك اللحظات الحاسمة قبل الانطلاقة.

وكانت تلك عمليّة مقبولة لأكثر من 20 عامًا الآن، ويتفهّمها ويقبلها جميع السائقين والفرق.

لكن الأرقام المحدّدة للتسامح بشأن الحركة – سواءً كانت المسافة أو الوقت قبل انطفاء الأضواء – تبقى سرًا تتكتّم عليه الهيئة الحاكمة.

ويعود ذلك إلى أنّه لو علمت الفرق تلك الأرقام وما يُمكنها الإفلات به فقد تستخدم تلك المعلومات من أجل محاولة استغلال الانطلاقات في المستقبل.

اقرأ أيضاً:

واعترف ماسي أنّه في حين أنّ هناك مجالًا في المستقبل لاستخدام تكنولوجيا جديدة أفضل لمراقبة الانطلاقات، فإنّه في المقابل سعيدٌ بطريقة إدارة الوضع حاليًا.

وقال: "النظام الحالي موجود منذ عدّة أعوام. أعتقد بأنّ التكنولوجيا تطوّرت وأصبحت أفضل على مرّ الأعوام من ناحية الكاميرات على السيارات، والقدرة على رؤية الأمور بشكلٍ أفضل وكلّ ذلك".

وأكمل: "هل هناك شيء يُمكن أن ننظر فيه بالنسبة للمستقبل؟ بالتأكيد، لكن أثناء جلوسنا هنا الآن فإنّ ما لدينا الآن هو ما نستخدمه".

وقال ماسي أنّ تحكيم "فيا" كان مبنيًا بالكامل على حركة نظام استشعار السيارة، وأنّ مقاربة التسامح كانت مشابهة للقرار الذي اتُّخذ عند انطلاقة فالتيري بوتاس في سباق جائزة النمسا الكبرى 2017.

وقال: "نحصل فعلًا على الإشارة من جهاز استشعار الانطلاقة المبكّرة، وكانت حركة فيتيل ضمن حدود التسامح".

وأكمل: "ربّما أفضل مقارنة للجميع هي ما حدث مع فالتيري قبل عامين. كانت حركته ضمن حدود التسامح، ولهذا السبب هذا الأسلوب مقبولٌ في القوانين لتحديد إن كانت انطلاقة مبكّرة أم لا".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
تأخر عملية التطوير الانسيابي لسيارة رينو بسبب أعمال تحديث نفق الهواء

المقال السابق

تأخر عملية التطوير الانسيابي لسيارة رينو بسبب أعمال تحديث نفق الهواء

المقال التالي

فيتيبالدي وماسا سيُكرّمان سينا في شوارع ساو باولو

فيتيبالدي وماسا سيُكرّمان سينا في شوارع ساو باولو
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1