اشترك

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط

ماسا يصعّد من الدعوى القضائية إزاء لقب الفورمولا واحد الذي خسره في 2008

صعّد فيليبي ماسا من معركته القضائية إزاء خسارته لقب موسم 2008 في بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، عبر رسالة موجهة إلى الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" والبطولة، يوضح فيها تفاصيل ادعائه.

فيليبي ماسا

في أبريل/نيسان، ألمح ماسا رغبته التوجه للقضاء جراء ما حصل في موسم 2008، حين خسر لقبه لصالحه لويس هاميلتون سائق مكلارين بفارق نقطة واحدة.

وجاء تحرك ماسا بعد تصريحات بيرني إكليستون عرّاب الفورمولا واحد ورئيسها الفخري السابق، بأنه كان مدركاً لتفاصيل حادثة "كراش غيت" (الحادثة المتعمدة التي قام بها نيلسون بيكيه الابن سائق رينو آنذاك في سنغافورة، بهدف منح فرناندو ألونسو فرصة الفوز حيث دخلت سيارة الأمان، وفاز الإسباني بالسباق).

وفي مارس/آذار، صرّح إكليستون في مقابلة مع "اف1 - انسايدر" أنه كان من الممكن شطب نتيجة سباق سنغافورة ذاك، وبالتالي كان ذلك ليعني فوز ماسا على متن فيراري باللقب.

لكن وبدلاً من ذلك، تم اتخاذ القرار بالتحقيق فيما جرى خلال العام التالي، وبشكل متأخر للغاية، ما كان يعني عدم إمكانية تغيير نتيجة أي شيء.

وبعد جمع فريق قضائي، أرسل ماسا الآن رسالة أوضح فيها ادعاءاته، لكل من "فيا" ومؤسسة الفورمولا واحد، مع تفاصيل القضية التي يريد تقديمها للمحكمة.

ووفقاً للمستندات، التي اطلع عليها موقعنا "موتورسبورت.كوم"، فإن النقاط التي يستند عليها ماسا تدعي أنه كان "ضحية مؤامرة" حين قررت "فيا" والبطولة عمداً التأخر في اتخاذ أي قرار رغم معرفتهم بتفاصيل ما جرى.

وأشارت الرسالة كذلك - التي تمّ توجيهها إلى ستيفانو دومينيكالي المدير التنفيذي للفورمولا واحد ومحمد بن سُليّم رئيس ’فيا’ - إلى أن هذه "المساعي لتجنب فضيحة" كلفت البرازيلي ملايين الدولارات كخسائر مالية وتعويضات محتملة.

كما أشارت الرسالة إلى أنه وفي حال لم يتم تلقي ردّ مناسب خلال أسبوعين، فإن المحامين سيبدؤون الإجراءات القانونية.

اقرأ أيضاً:
حادثة نيسلون بيكيه الابن، رينو

حادثة نيسلون بيكيه الابن، رينو

تصوير: صور سوتون

من المثير للاهتمام تصريحات إكليستون - صاحب الـ 92 عاماً - مؤخراً بأنه لا يتذكر ما قاله خلال تلك المقابلة التي استند عليها ماسا في ادعائه، وأنه لم يتم الكلام معه من قبل ماسا أو فريقه القضائي لتأكيد تعليقاته تلك!

يشار إلى أن اللوائح الرياضية لا تسمح بالاحتجاجات على نتائج سباق بعد مرور 14 يوماً على انتهائه، وقبل 4 أيام من موعد حفل جوائز "فيا" لذلك العام.

وعلاوة على ذلك، فإن النظام القضائي في "فيا" واضح تماماً في مسألة أن السلطة الأعلى على الإطلاق في أية قضية هي محكمة الاستئناف العالمية المستقلة، وأن أي شخص مشارك في البطولات موافق على ذلك.

ونظرياً، يمكن لـ ماسا السعي لتقديم قضيته إلى محكمة التحكيم الرياضية، لكنها لا تمتلك سلطات قضائية فوق صلاحيات "فيا" في هذه المسائل.

كما أن "فيا" صرحت بأن سلطات محكمة التحكيم لا تتعلق إلا بالمسائل ذات الصلة بلجنة مكافحة المنشطات.

وحتى لحظة كتابة هذا المقال لم تعلق "فيا" على هذه المسألة بعد أن تواصل معها موقعنا "موتورسبورت.كوم".

كن جزءًا من مجتمع موتورسبورت

انضمّ إلى المحادثة
المقال السابق شارل لوكلير يستهدف المشاركة في سباق لومان 24 ساعة برفقة أخيه
المقال التالي شتاينر معجب بسرعة تأقلم هلكنبرغ على متن سيارة هاس

أبرز التعليقات

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط