ماسا يصرّ أنّ حادثته خلال التجارب الحرة الأولى في سبا لا علاقة لها بالدوار

أصرّ فيليبي ماسا أنّ الحادثة التي عانى منها خلال التجارب الحرة لسباق جائزة بلجيكا الكبرى لا علاقة لها بالوعكة الصحية التي أجبرته على التغيب عن سباق المجر.

تعرض البرازيلي إلى حادثة مبكرة خلال الحصة قبل أن يتمكن من تسجيل لفة سريعة، وبعد التحقق من الأضرار اضطر فريقه ويليامز إلى الانتقال لاستعمال الهيكل الاحتياطيّ.

لكن، وفي حالات كهذه فإنّ قوانين الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" تنصّ على عدم مشاركة السائق في اليوم نفسه، حيث يتم إعادة فحص السيارة في الصباح التالي، ما أجبر ماسا على التخلي عن المشاركة في التجارب الحرة الثانية كذلك.

وأوضح ماسا أنه قد تعافى بشكل كامل من الوعكة الصحية التي عانى منها في المجر، إذ كان شعوره جيداً خلف المقود، فقال: "لم أعد أشعر بالدوار منذ الأسبوع الذي تلا المجر – بالتأكيد لم أعانِ من الحادثة بسبب ذلك".

كما وصف فيليبي ماسا يوم الجمعة في سبا بأنه "يوم للنسيان" بعد الحادثة الكبيرة التي عانى منها خلال التجارب الحرة الأولى والتي حرمته بيانات قيّمة من لفاته المقررة على الحلبة البلجيكية. 

فقال: "كنتُ ضمن لفتي الأولى أحاول اكتشاف المسار. عندما لمستُ الحفف الداخلية للمنعطف السابع لتنزلق مؤخرة السيارة – خسرتُ السيطرة على القسم الخلفي منها ولم أتمكن من تصحيح اتجاهها. مع وجود منطقة أمان ضيقة للغاية، لذا لم أتمكن من تفادي الحادثة التي كانت كبيرة كذلك، إذ تضرر الهيكل. كان ذلك خطأ مني بالتأكيد".

وأكمل: "لذا، كان علينا تغيير الهيكل، لكنّ قوانين ’فيا’ لا تسمح لنا بالخروج مجدداً إلى المسار لأنهم بحاجة إلى التحقق من السيارة ولم يتمكنوا من فعل ذلك. لقد كان ذلك أمراً مؤسفاً للغاية لأننا خسرنا حصتين اثنتين. إنه يوم للنسيان بالنسبة للفريق".

وتعتبر سبا حلبة يحتاج فيها السائقون إلى إكمال الكثير من اللفات كي يتمكنوا من تحقيق سرعة جيدة خلال السباق، إذ سيضطر ماسا إلى البدء من الصفر يوم السبت، من دون أية معرفة مسبقة بطبيعة أداء سيارات 2017 على الحلبة.

فقال: "إنها حلبة عليك أن تتحلى بالكثير من الثقة في منعطفاتها، خاصة مع السرعة العالية وكلّ شيء، إضافة إلى ضعف انعطاف السيارة، ولا بد من معرفة كيفية أداء السيارة الجديدة مع المزيد من الارتكازية على هذه الحلبة. بالتأكيد ما حصل اليوم لم يكن إيجابياً".

وأكمل: "لا أمتلك الكثير من الوقت لفهم عمل السيارة، وذلك أمر مؤسف، لكنني آمل بالفعل أن يكون الغد يوماً مختلفاً. عليّ القيادة بأفضل ما يمكنني ومحاولة تعلم كيفية أداء السيارة على هذا المسار مع الإعدادات وكلّ شيء، كي أكون مستعداً قدر الإمكان للتجارب التأهيلية".

وهناك مسألة أخرى تقضّ مضجع البرازيلي، تكمن في أنّ لانس سترول زميله ضمن صفوف ويليامز لم يستطع تسجيل مركز أفضل من الـ 17.

حيث قال مختتماً حديثه: "بالتأكيد، لم تقدم السيارة أداءً تنافسياً اليوم. وذلك أمر مؤسف، إذ لا يمكننا حتى أن نكتشف الكثير مما رأيناه مع السيارة الأخرى – سترول – لذا إنه يوم للنسيان، وعلينا أن نبني كلّ شيء من جديد بدءاً من الغد".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة بلجيكا الكبرى
حلبة سبا-فرانكورشان
قائمة السائقين فيليبي ماسا
قائمة الفرق ويليامز
نوع المقالة أخبار عاجلة