ماركو: من الصعب تقبّل رحيل "الرفيق الدائم" لاودا

المشاركات
التعليقات
ماركو: من الصعب تقبّل رحيل "الرفيق الدائم" لاودا
22-05-2019

قال هيلموت ماركو أنّ رحيل "رفيقه الدائم" وبطل العالم في الفورمولا واحد ثلاث مرّات نيكي لاودا كان "أشدّ إيلامًا" بسبب علاقة الصداقة القريبة التي جمعتهما.

فارق لاودا - الذي شغل منصب المدير غير التنفيذي لدى مرسيدس - الحياة مساء يوم الاثنين الماضي عن عمر يُناهز 70 عامًا، وذلك بعد صراع مع المرض لقُرابة عام كامل.

وقال ماركو مستشار رياضة السيارات في ريد بُل أنّه قابل رفيقه النمساوي للمرّة الأولى في العام 1968 تقريبًا، إذ تابع كلّ منهما الآخر عن قُرب خلال مسيرتيهما في عالم السباقات، ولاحقًا عندما شغلا أدوارًا بعيدًا عن القيادة.

"علمت أنّه لم يكن بحالة صحيّة جيّدة، لكن مع ذلك وعندما سمعت خبر رحيله، كان مُفجعًا بالنسبة لي" قال ماركو في حوار هاتفي مع قناة التلفاز النمساوية "أو إي24.تي في".

وأضاف: "لطالما كان نيكي رفيقي الدائم خلال مسيرتي في عالم السباقات. على صعيدَي القيادة والأدوار الإدارية التي شغلناها. خضنا العديد من التجارب وتشاركنا الكثير من الأحداث واللحظات المُضحكة. ومن ثمّ صُدمت بخبر كهذا".

وتابع: "يصعب تقبّل ذلك. ليس هناك أحد على ساحة الفورمولا واحد بأكملها بوسعه الاقتراب منه على صعيد ما تمتّع به من شخصية وحسٍ فكاهي واستقامة".

وقال ماركو أنّه قام بزيارة لاودا في المستشفى في فيينا العام الماضي، إذ اعترف بأنّه كان من المروّع رؤيته هكذا، لكنّه أشار بأنّ سائق فيراري ومكلارين السابق كان "ما يزال يتمتّع بالتفاؤل وبالقوّة في صوته".

واستذكر ماركو أنّه ولاودا قد أمضيا وقتًا سويًا عقب وفاة يوتشن رندت، بطل العالم لموسم 1970، على الرُغم من وجود "صراع بينهما على من يخلفه".

مساعدة لاودا

صرّح ماركو أنّه ارتبط بعقد ابتدائي مع فيراري قبل أن تنتهي مسيرته في الفورمولا واحد على نحوٍ مبكّر عندما اخترقت حصوة خوذته بينما كان يقود لصالح "بي آر ام" في جائزة فرنسا الكبرى موسم 1972 والتي تسببت بإصابته بعمى دائم في عينه اليُسرى.

حيث قال بأنّ ذلك قاد بشكل غير مباشر إلى مساعدته لاودا في التفاوض على صفقته الخاصّة من أجل الانتقال إلى فيراري، حيث فاز بلقبين للعالم معها.

"لقد قاد في البداية لصالح «بي آر ام» ومن ثمّ انتقل إلى فيراري. حيث قدنا سويًا إلى مودينا وطلب مني أن أصحبه من أجل التفاوض على عقده الأوّل مع إنزو، إذ قلت في نفسي «نيكي سيرث كلّ ذلك، هل هذا عادل؟» لكن ومع تحليلٍ أقرب للوضع، فقد كنت خارج البطولة على أيّة حال، ومن ثمّ فضّلت أن يحصل سائق نمساوي على كلّ ذلك بدلًا من أيّ أحد آخر" قال ماركو.

وأكمل: "لا توجد علامات على أيّة مرارة أو حسد، ربما في البداية، لكنّني أدركت من المنطق أنّه ليس بوسعي تغيير الوضع، ومن ثمّ سيكون من الأفضل أن يكون نيكي هو من يحصل على كلّ ذلك. منذ ذلك الوقت، كنّا في تواصل دائم مع بعضنا البعض بطريقة ما".

شخصية متميزة

أشاد ماركو بإدارة لاودا لمسيرته خارج الفورمولا واحد، مُشيرًا إلى تصرّفه في أعقاب الحادث المميت الذي عانت منه شركة الطيران الخاصّة به في تايلاند في 1991.

كما أثنى على شخصية لاودا العنيدة والدقيقة في التفاصيل، وكيف أثبت لشركة طيران كبيرة وعالمية مثل بوينغ أنّه لم يكن مخطئًا، وكذلك الطيّارون، بل كان الأمر عيبًا في التصميم.

وأشار ماركو إلى أنّه وعندما كان لاودا ما يزال يحضر الجوائز الكبرى العام الماضي قبل وعكته الصحية، فقد تناولا الإفطار سويًا في كلّ جائزة.

"لقد كنّا نفكّر خارج الصندوق، بعيدًا عن أصحاب العقول الصغيرة المُغلقة" قال ماركو، مُضيفًا: "الأمر الأهم بالنسبة لنا كان دومًا جاذبية هذه الرياضة".

في المقابل، وصف ماركو صديقه الراحل لاودا بأنّه كان "رجل عائلة حقيقي"، و"أحد أعظم النمساويين" و"شخص جيّد وكريم".

وعند سؤاله إذا ما كانا صديقين حقيقيَين، قال ماركو: "نعم. يُمكنكم قول ذلك. وهذا ما يجعل الأمر أشدّ إيلامًا الآن".

المقال التالي
هاميلتون: "من الصعب" مغادرة مرسيدس رُغم جاذبية الانتقال إلى فيراري

المقال السابق

هاميلتون: "من الصعب" مغادرة مرسيدس رُغم جاذبية الانتقال إلى فيراري

المقال التالي

فيراري تُقيّم "مفاهيم تصميميّة جديدة" لسيارتها

فيراري تُقيّم "مفاهيم تصميميّة جديدة" لسيارتها
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة السائقين د.هيلموت ماركو , نيكي لاودا
كُن أول من يحصل
على الأخبار العاجلة