ليبرتي تقيّم إجراء تعديلات على تصاميم الحلبات لتحسين جودة التسابق

كشف المدير الرياضي للفورمولا واحد روس براون أنّ ليبرتي ميديا تدرس احتمالية إجراء تعديلات على تصاميم حلبات الجائزة الكبرى خلال الأعوام القليلة المُقبلة من أجل تحسين جودة التسابق.

مع تواصل الأبحاث حيال التغييرات الممكنة على تصاميم السيارات والتي من شأنها تسهيل عملية التجاوز عبر السماح لها بملاحقة بعضها البعض عن قرب، بدأ العمل على مشروعٍ موازٍ ينظر في الكيفية التي يُمكن من خلالها تحسين تصاميم الحلبات كذلك.

حيث قال براون أنّه في حال كان بوسع الرياضة الحصول على فهمٍ أفضل للأمور التي تجعل من الحلبات مكانًا جيّدًا للتسابق، يمكن حينها إدخال تعديلات على تصاميم تلك الحالية.

وبالحديث عن التعديلات المحتملة على الرياضة لتحسين عملية التجاوز على المدى الطويل، قال براون: "بدأ البرنامج الانسيابي بالمُضي قُدمًا، إلى جانب العمل على تطوير الحلبات. إذ قمنا بالفعل بالتواصل مع بعضها من أجل إدخال تعديلاتٍ محتملة لتحسين التسابق".

جديرٌ بالذكر أنّ موقعنا "موتورسبورت.كوم" كشف مؤخّرًا أنّ حلبة ملبورن درست مسألة تغيير مقطعٍ لإضافة نقطة تجاوز إضافية، لكنّها آثرت في نهاية المطاف عدم اعتماد تلك الفكرة في الوقت الحالي كونها لم تكن متأكدة بأنّ تلك التعديلات ستحسّن عملية التجاوز.

العوامل الأساسية

في المقابل قال براون أنّ سعي ليبرتي لتحسين عملية التجاوز يتضمّن النظر إلى تاريخ الفورمولا واحد من أجل فهم ماهيّة العوامل المطلوبة لتقديم نوعية التسابق التي تحظى باهتمام المشجّعين.

"بدأنا بالرجوع إلى أرشيف الرياضة. هل كانت هنالك فترات من التسابق شهدت تجاوزات أكثر؟ هل يوجد هنالك حلباتٌ تحظي بمزيد من عمليات التجاوز؟ حتى يكون بوسعك إجراء تحليل استقصائي حول تلك المسألة" قال براون.

وأضاف: "الأمر الذي ينبغي عليك أن تكون حريصًا حياله هو أنّ التجاوز لا يُمثّل بالضرورة التسابق الجيّد. إذ يتعيّن عليك البدء بالتفكير حيال ماهية التسابق الجيّد – والذي يتمثّل في سيارتين تتنافسان في مواجهة بعضهما البعض".

وتابع: "ربما تحافظ سيارات المقدّمة على موقعها، لكنّك تحظى ببعض التسابق الرائع. فالأمر أكثر تعقيدًا بعض الشيء من مجرّد عدد التجاوزات، وحساب مرّات التجاوز لقياس مدى جودة التسابق".

وأردف: "ما نراه الآن هو أنّ القدرة على اتّخاذ مسارات تسابقٍ مختلفة خلال المنعطفات يُعد أمرًا هامًا للغاية في تحسين جودة التسابق. لذا في حال كان لديك منعطف على مسارٍ ضيّق، فلا يُعدّ ذلك أمرًا رائعًا. أمّا إذا كان المسار واسعًا، حيث يكون هنالك بعض خطوط التسابق المختلفة خلاله، حينها سيكون بوسعك رؤية بعض الإثارة".

وواصل بالقول: "أوستن، على ما أعتقد، تقع ضمن فئة الحلبات التي تملك مجموعة من المنعطفات حيث يُمكنك أن تتّخذ خطّ تسابقٍ لدخول المنعطف، ومن ثمّ تبدأ بإجبار السيارة التي تدافع عن مركزها على البدء باتّخاذ خطوط تسابقٍ مختلفة. لتخرج في نهاية المطاف من المنعطف في الموقع المناسب للإقدام على حركة التجاوز. هذا هو ما نبحث عنه في الرياضة".

أهمية سطح المسار

من جهة أخرى، أشار براون إلى أنّ سطح المسار يُمثّل عاملًا هامًا أيضاً في تحسين جودة التسابق – حيث أنّ الأسفلت الأملس الذي يوفّر معدّل تآكل منخفضٍ للإطارات لا يساعد في إخراج تسابقٍ جيّد ومتعة للمتابعين.

"سطح المسار يُعدّ عاملًا هامًا للغاية في عملية التسابق، إذ أنّ صفات ذلك السطح يُمكن أن تقدم معدّلًا منطقيًا لتآكل الإطارات ما يساعد في تحسين جودة التسابق، كونك تبدأ في الحصول على فوارق في الأداء" قال براون.

واستدرك: "في حال نظرت إلى حلباتٍ ذات معدّل تآكلٍ منخفضٍ للغاية للإطارات، مثل سوشي، فستجد أنّ التسابق هنالك صعبٌ ويُمثّل تحديًا كبيرًا، كما أنّك تخوض السباق بتوقّفٍ وحيد. فأداء الإطارات لا يتأثّر، لذا لا نرى فوارق في الأداء".

واختتم: "أمّا إذا نظرت إلى بعضٍ من أفضل السباقات التي حظينا بها هذا العام، فقد كان هنالك في بعض الأحيان اختلاف في مستويات تآكل الإطارات، لذا فإنّ السائق الذي يدافع عن مركزه – مثل كيمي رايكونن، الذي كان يدافع عن مركزه مع إطارات لم تكن بنفس حالة وجودة إطارات ماكس فيرشتابن الذي كان يُسلّط هجومًا عليه. وعليه فإنّ سطح المسار يُمثّل عاملًا هامًا للغاية لناحية جود التسابق الذي تحصل عليه".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة