لوي: دمج تصميم الطوق مع سيارة 2018 "مسألة صعبة"

قال بادي لوي المدير التقني لفريق ويليامز أنّ دمج الطوق مع هيكل سيارة 2018 تبيّن أنّه مشروعٌ أكثر صعوبة من مجرّد التعامل مع التأثيرات الانسيابيّة التي ستنتج عنه.

يتعيّن على جميع فرق البطولة ملاءمة تصاميم هياكلها لاحتواء الطوق، حيث سيتعيّن على سيارات العام المقبل اجتياز اختبارات ضغطٍ جديدة سيتمّ تطبيقها على نقاط التثبيت بنجاح قبل المصادقة عليها من قبل الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا".

"تبيّن أنّ وضع ذلك على السيارة مشروعٌ كبير" قال لوي، وأضاف: "لا نزال نعمل عليه، دمجه (مع الهيكل) صعب. هناك الكثير من الأحمال العالية للغاية التي يجب التعامل معها، لذلك أعتقد أنّ تأثيره من الناحية الهيكليّة أكبر بكثير من الناحية الانسيابيّة".

كما قال لوي أنّ بعض الفرق قد تقوم بعملٍ أفضل من الأخرى على صعيد اجتياز اختبارات "فيا" من دون إضافة المزيد من الوزن على الهيكل.

وقال البريطاني: "أعتقد أنّه يُوفّر بعض الأداء. رُبّما يتمثّل الجانب الأبرز في مدى كفاءة إيفائك بشروط نقاط التثبيت لتحمّل الأعباء. كم سيلزمك من الوزن لحلّ تلك المشكلة؟ لأنّ كلّ شيء يتمحور حول الوزن".

وأشار في المقابل إلى أنّ التأثير الانسيابيّ بسيط وذلك بالرغم من حقيقة أنّ الفرق يُمكنها تطوير تصاميم ملحقاتها الخاصة للطوق – ضمن أطر الحدود التي تفرضها "فيا" – من أجل تعديل سير التيارات الهوائيّة.

وقال حيال ذلك: "هناك بعض التأثيرات الانسيابيّة البسيطة. لا نعتقد أنّ ذلك يُمثّل مشروعًا كبيرًا، لن يتسبّب في ضرر كبير. هناك مساحة للمناورة في هذا الجانب، لكنّها ليست كبيرة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة