تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

لمحة تقنيّة: قناة تهوية المكابح الأماميّة الموسّعة على سيارة تورو روسو

تنفرد جائزة المكسيك الكبرى عن بقيّة الحلبات الأخرى في روزنامة بطولة العالم للفورمولا واحد بالتحدّي الذي يفرضه ارتفاعها، إذ أنّ المسار يتموضع على علوّ 2285 متراً عن سطح البحر ما يعني هواءً أقلّ كثافة.

يخلق ذلك العديد من المشاكل، إذ تحتاج وحدة الطاقة، والأنظمة الانسيابيّة وإعدادات التبريد لأن يتمّ اعتمادها عند حدودها القصوى أو حتّى أعلى من ذلك في بعض الأحيان بالمقارنة مع بقيّة السباقات في روزنامة البطولة.

وأجرت تورو روسو لعطلة نهاية هذا الأسبوع تعديلاً جديداً على قناة تهوية مكابحها تمهيداً لجائزة المكسيك الكبرى، حيث قامت بزيادة حجم الفتحة الأساسيّة كما كان عليه في نسخة العام الماضي من السباق.

وعادة ما تستخدم الحظيرة الإيطاليّة تصميماً لا يحتوي على شكل ملعقة، حيث تعبر التيارات الهوائيّة بين الحاجز العمودي وجدار الإطار، إذ تُعتبر تلك تضحية من ناحية التبريد من أجل الحصول على مكاسب انسيابيّة.

نتيجة لذلك قام الفريق الآن بزيادة انحناء الحاجز العمودي إلى الخارج من أجل جمع المزيد من الهواء البارد وتزويده إلى المكابح.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة المكسيك الكبرى
حلبة أوتودرومو هرمانوس رودريغيز
قائمة الفرق تورو روسو
نوع المقالة تحليل
Topic تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة