لماذا يستحق ماغنوسن فرصة ثانية في الفورمولا واحد؟

يقترب كيفن ماغنوسن من العودة إلى الفورمولا واحد مع فريق رينو – ويرى جوناثان نوبل بأن ذلك سيكون جيدًا للرياضة على قدر ما هو جيدٌ له.

يملك ماغنوسن معرفة جيّدة بقسوة الفورمولا في بعض الأحيان، فبعد أن أُعلم الدنماركي مع نهاية موسم 2014 بأنّ مقعده مضمون في صفوف فريق مكلارين للموسم التالي، كان عليه التعايش مع خيبة الأمل عندما علم في آخر لحظة بأن جنسون باتون هو من حصل بالفعل على فرصة البقاء في 2015.

لاحت أمامه بعد ذلك فرصة العودة للمشاركة في سباق جائزة أستراليا الكبرى الموسم الماضي كبديلٍ عن فرناندو ألونسو الذي كان يعاني من مضاعفات حادثٍ تعرّض له خلال التجارب الشتوية ولكن سباقه انتهى حتى قبل الاصطفاف على شبكة الانطلاق.

وبالرغم من عمله خلف الكواليس كسائقٍ احتياطي طوال الموسم الماضي، إلا أن الأمور لم تسر كما كان الدنماركي يأمل مع الإدارة العليا للفريق.

وفي نهاية المطاف أكدت ملاحظة وجهها رون دينيس لسائقه في عيد ميلاده نية الفريق عدم تجديد عقده، ومن ثم تعرض (ربما بشكلٍ ظالم) للانتقاد العلني من رئيس الفريق "لأنه لم يحقق الأهداف المرجوة منه".

وقال دينيس خلال المؤتمر الصحفي لسباق جائزة أبوظبي الكبرى: "يعرف نفسه ومما لا شك فيه أنّه علم أنّ أداءه لم يرتقِ للمستوى المطلوب".

لم تبدُ الأمور على ما يرام.

عدم الاستسلام

وسط جميع هذه الصعوبات – ومع انهيار آماله في التعاقد مع فريق هاس بعد اختيار رومان غروجان بدلاً منه – يمكنكم الصفح عن ماغنوسن في حال قرر التخلّي عن ملاحقة حلمه في الفورمولا واحد ومغادرتها للقيام بشيءٍ آخر.

وبالفعل، أكدت مصادر لموقعنا "موتورسبورت.كوم" بأنه كان قريبًا من ذلك بعد أن أجرى محادثاتٍ رسمية مع بريان هيرتا أوتوسبورت حول التسابق في سلسلة إندي كار في موسم 2016.

ولكن الآن، مع تبقى ساعاتٍ قليلة فقط أمام شركة النفط الوطنيّة الفنزويلية "بي دي في إس إيه" الراعي الرسمي لباستور مالدونادو لحلّ مشاكل تسديد مستحقات الرعاية أو المخاطرة بتخلّي رينو عن خدماته، يبدو بأن ماغنوسن على مشارف العودة إلى الفورمولا واحد.

سيرحّب العديد من المشجّعين بذلك، إذ سيحقق بعضًا من العدالة الخيالية بعد سلسلة الحظ السيئ التي واجهها ماغنوسن، أضف إلى ذلك أنّ كلّ ما حدث ربّما جعله سائقًا أكثر قوةً.

فرصة أخرى

بصرف النظر عن كون ذلك قاسيًا بالنسبة إليه، فإن في بال ماغنوسن دائمًا ما يذكره بوجهة النظر هذه حول الأعمال غير المنجزة: هنالك العديد من الأشخاص في الرياضة ممن يعتقدون بأن هذا الشاب اليافع لم يتمكن من إظهار قدراته الكاملة لغاية الآن.

الأمر لا يتعلق بتحقيقه لمنصة التتويج في مشاركته الأولى في سباق أستراليا 2014 (ولغاية الآن ما يزال ذلك الإنجاز آخر أفضل نتيجة لفريق مكلارين) والتي جعلته مميزًا: كما لم يعانِ من انخفاض وتيرته طوال ما تبقى من الموسم حتى لو لم تكن النتيجة النهائية جيدة (خصوصًا النقاط) مثل زميله في الفريق.

وبينما كانت هنالك مبررات جيدة لمكلارين من أجل اختيار باتون بدلاً منه لموسم 2015، إلّا أنّ ترك ماغنوسن على مقربة من النفي خارج الفورمولا واحد يعدّ ظالماً بكلّ تأكيد.

ضحية الفورمولا واحد

وجد ماغنوسن نفسه في موقفٍ صعب، ولكن الحزن والإحباط والاعتقاد بأنه لم يظهر قدراته القصوى في الفورمولا واحد ربما تكون عوامل قد ساعدت الدنماركي على تسليط الضوء عليه.

جميعنا نحب المظلومين، وفي بعض الأحيان ستكون تلك قصةً جيدة من خلال رؤية ماغنوسن يتجاوز خيبات الأمل ويندفع لإعادة إحياء مسيرته في الفورمولا واحد.

ستحب رينو أيضاً الاضطلاع بقصة رجلٍ لفت انتباه الفورمولا واحد في مرحلته الأخيرة خلال منافسات فورمولا رينو 3.5 - ولم يضعف تحت ضغط حادثة إقصائه التقنية سيئة الصيت في جولة بول ريكار في 2013.

كما اعترف مدير قسم الفورمولا واحد في رينو سيريل أبيتبول العام الماضي بأهمية شركته في تقديم المواهب اليافعة، وقال: "حصلنا على مقابلٍ أكبر من خلال تعريفنا بأننا من اكتشفنا فرناندو ألونسو، أكثر من أنّنا أوّل من سمح للويس هاميلتون بالجلوس خلف مقود سيارة مقعد أحادي في الفورمولا رينو".

وتابع: "إذا سألت جميع المتواجدين في منطقة الحظائر، حتى الذين يعرفون مسيرة هاميلتون جيدًا، فإن اسم فرناندو ارتبط بالتأكيد برينو، بينما لم يرتبط اسم لويس إطلاقًا بنا".

وأضاف: "لذا علينا البناء على ذلك، لهذا أنا أحد المقتنعين ببرنامج السائقين اليافعين".

ماغنوسن ملائمٌ تمامًا لهذا الأمر.

فرصة ثانية

إذا حصل ماغنوسن على فرصة الانضمام لتشكيلة فريق رينو للفورمولا واحد – حيث أصبح القرار النهائي وشيكًا – فإنه يعلم بأنها الفرصة التي يتوجب عليه عدم إفلاتها.

ومن النادر جدًا أن يحصل سائق للفورمولا واحد على فرصة ثانية، لذا هنالك الكثير من الحديث حول إيمان إدارة رينو بقدراته التي تعوِّل عليها في حال انهيار صفقة مالدونادو في نهاية المطاف.

وهو أمرٌ جيدٌ للفورمولا واحد أيضاً، إذ كان من الجيد دائمًا الحصول على موجة جديدة من السائقين اليافعين الذين يتمتعون بالعزيمة: خصوصًا سائق يتمتع بشخصية وعزيمة ماغنوسن.

وكما قال بنفسه لموقعنا العام الماضي بعد استغناء مكلارين عن خدماته، ما يزال أمامه أمرٌ واحد للتركيز عليه.

حيث قال: "طموحي لم يتغير"، وتابع: "أعرف كيف أفوز بالسباقات، وكيف أفوز بالبطولات وما زلت أنوي أن أكون بطلاً للعالم في الفورمولا واحد. لن يتغير ذلك".

وبالتالي قد تكون هنالك بعض الأوقات المثيرة في الأفق – له وللفورمولا واحد – اعتمادًا على ما سيصدر عن فنزويلا في هذا الأسبوع.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين كيفن ماغنوسن
نوع المقالة تعليق