لماذا لم يخالف هاميلتون القوانين بالتحرك عكسيًا على المسار في سباق إيمولا؟

نجح لويس هاميلتون بالعودة وإنهاء سباق جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى في المركز الثاني بعدما تمكّن من التحرّك عكسيًا على الحلبة إثر خروجه عن المسار وتوقّف سيارته عند منعطف توسا.

لماذا لم يخالف هاميلتون القوانين بالتحرك عكسيًا على المسار في سباق إيمولا؟

انزلقت سيارة هاميلتون وخرج عن المسار إلى المنطقة الحصوية قبل أن يصطدم بالحواجز عند منعطف توسا الحاد في اللفة 31، وذلك بعد مروره على بقعة رطبة من الحلبة بينما كان يتقدم بلفة على المتأخّر جورج راسل.

وبعد توقّف سيارته أمام الحواجز، أمضى هاميلتون وقتًا طويلًا في محاولة معرفة كيفية تشغيل السيارة والعودة للمسار من جديد، حيث كان من الواضح للغاية حاجته للتحرك إلى الوراء.

اقرأ أيضاً:

مستعينًا بالغيار العكسي، عاد هاميلتون إلى الوراء خلال المنطقة الحصوية وحتى وصوله إلى المسار، قبل أن يعود إلى سباقه من جديد.

مع ذلك، لفت تصرّف البريطاني انتباه البعض، ومنهم من أشار إلى أن ما قام به سائق مرسيدس كان خطيرًا ومخالفًا للقوانين، أن يتحرك عكسيًا ضمن سباق قائم.

كما أعاد ذلك إلى الأذهان الذكرى الشهيرة لجائزة البرتغال الكبرى موسم 1989 عندما رُفع العلم الأسود في وجه نايجل مانسل إثر تحركه عكسيًا على خط الحظائر بعد تجاوزه لطاقم وقفة الصيانة الخاص به بينما كانوا يستعدون لتغيير إطاراته.

مع ذلك، وبينما لم تكن القوانين في صف مانسل في ذلك اليوم، لكنّ مناورة هاميلتون لم تواجه أي اعتراض من "فيا".

وأسباب ذلك بسيطة للغاية في الواقع ..

حيث أنّه في واقعة مانسل، كان القانون ذاته مثل الحالي بأنه لا يُسمح للسيارات بالتحرك عكسيًا بطاقة سياراتهم على خط الحظائر.

حيث تنص المادة 28.3 من اللوائح الرياضية على أنّه: "لا يُسمح في أي وقت أن تتحرك السيارة عكسيًا على خط الحظائر بطاقتها الخاصة".

ولكن عندما تكون السيارة على المسار، ليس هنالك مادة محددة في القوانين تنص على أنه لا يُمكن قيادة السيارة بالغيار العكسي.

بل في الحقيقة، فإن سبب إلزام سيارات الفورمولا واحد بأن تملك غيارًا عكسيًا هو لكي يضمن ذلك للسائقين أن تكون لديهم القدرة على تحريك أنفسهم عكسيًا إذا ما دعت الحاجة للعودة من حادثة ما.

في حين أن المتطلّب الوحيد من السائق إذا ما تحرك عكسيًا أن يقوم بذلك على نحوٍ آمن.

إذ تنصّ المادة 27.3 من القوانين على أنه: "في حال خرجت سيارة عن المسار، فإن بمقدور السائق العودة ولكن أن يقوم بذلك فقط عندما يكون من الآمن ذلك ومن دون أن يكتسب أيّة افضلية مستمرة".

اقرأ أيضاً:

في المقابل، وخلال لحظات توقّف سيارة هاميلتون خارج المسار، كان مايكل ماسي مدير السباقات يراقب الوضع ويستمع إلى المحادثات على لاسلكي فريق مرسيدس.

حيث كان راضيًا عن الرسائل التي أرسلها الفريق لهاميلتون والتي نصحته بأن ينتبه لزحام السيارات والموقع الذي يتواجد فيه بالنسبة للحلبة، ما يعني أن حركته تمت على نحوٍ آمن.

"ما قام به كان التحرك عكسيًا خارج المنطقة الحصوية وإلى حافة الحلبة، كما كانت محادثات الراديو بينه وبين الفريق تنصحه تمامًا وترشده في الموقع الذي تواجد فيه" قال ماسي.

وأكمل: "لذلك، وضمن تلك الواقعة تحديدًا، لم أرى حاجة بإرسال ذلك إلى المراقبين".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
حادث بوتاس قد يُكلّف مرسيدس الكثير على مستوى التحديثات

المقال السابق

حادث بوتاس قد يُكلّف مرسيدس الكثير على مستوى التحديثات

المقال التالي

لوكلير يشرح سبب عدم تجاوزه لفيرشتابن عند استئناف سباق إيمولا

لوكلير يشرح سبب عدم تجاوزه لفيرشتابن عند استئناف سباق إيمولا
تحميل التعليقات