لا عقوبات بعد حوادث الانطلاقة في سباق سنغافورة

قرّر الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" إغلاق التحقيق الخاص بحوادث الانطلاقة في سباق جائزة سنغافورة الكبرى والذي أسفر عن انسحاب ثلاثة سائقين: سيباستيان فيتيل وكيمي رايكونن وماكس فيرشتابن.

اصطدمت سيارة رايكونن وفيرشتابن على الانطلاق في سباق سنغافورة، إذ فقد الفنلندي السيطرة على سيارته ليصطدم بسيارة زميله فيتيل قبل أن يخرج عن مسار الحلبة ويعود للاصطدام بسيارة ماكس فيرشتابن من جديد.

وقد انسحب الثلاثي من السباق في اللّفة الأولى، إذ فتحت لجنة الحّكام تحقيقًا في الحادثة.

ولكن بعد مراجعة البيانات والأدّلة، تقرّر عدم معاقبة أيٍّ من السائقين.

وجاء في البيان "قامت لجنة الحّكام بمراجعة لقطات الفيديو والاستماع إلى سيباستيان فيتيل، وكيمي رايكونن، وماكس فيرشتابن، وممثلي فرقهم".

وأضاف "حصل سائق السيارة رقم 7 (رايكونن) على انطلاقة جيدة جدًا إذ قام بمحاولة لتجاوز السيارة 33 (فيرشتابن) من الجهة اليسرى".

وأكمل "وفي الوقت ذاته، فإنّ السيارة رقم 5 (فيتيل) التي حظيت بانطلاقة أبطأ اتجهت نحو الجهة اليسرى من المسار. وبعدها، اصطدمت السيارتَين 33 و7 ما أسفر عن سلسلة من التصادمات مع السيارة 5، بما في ذلك التصادم مع السيارة 14 (فرناندو ألونسو) على المنعطف التالي".

واختتم البيان "رأى الحكّام بأنه لا يتحمّل أيّ من السائقين الخطأ بغالبيته، وبالتالي لن يتمّ اتخاذ اجراءات أخرى".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة سنغافورة الكبرى
حلبة حلبة شوارع سنغافورة
نوع المقالة أخبار عاجلة