لاودا: استراتيجية هاميلتون كانت محكومة بالفشل

شكّك نيكي لاودا باستراتيجية لويس هاميلتون في ضغط نيكو روزبرغ إلى الخلف نحو السيارات الأخرى خلال السباق الختامي في أبوظبي، موضحاً أنّه لم تكن هناك فرصة أمام البريطانيّ لدفع روزبرغ نحو المركز الرابع.

كان لاودا يتحدّث مع مُذيع "القناة الرابعة" دايفيد كولتارد ومارك ويبر قبل أن يحظى بفرصة الاجتماع بهاميلتون.

"لقد قمنا بكلّ هذه الحيل في الماضي" قال لاودا، مُضيفًا: "أتفهّم تصرّف لويس. على الجانب الآخر، هناك مجهودٌ لفريقٍ بأكمله".

وأردف: "يتعيّن على مرسيدس أن تفوز بهذه السباقات بأقلّ الطرق خطورةً. واليوم كانت النهاية مثيرةً، بيد أنّها لم تكُن مأمونة".

وتابع: "لذا في النهاية قمنا بإعطائه أمرًا بأن يُسرّع من وتيرته. حيث قال «دعوني وشأني. فأنا أُسابق» والذي يُعدّ تعليقًا مُضحكًا بالمناسبة. علينا أن نبحث الأمر أوّلًا، أرغب في التحدّث إليه بنفسي وأحظى بالفعل بصورةٍ كاملة لما حدث، ومن ثَمّ سوف نرى".

عند سؤال لاودا - الذي فاز بلقب بطولة العالم للفورمولا واحد موسم 1984 بعد أنهى السباق الختامي ثانيًا خلف غريمه الرئيسي آلان بروست - إن كان ليفعل الأمر نفسه على غرار هاميلتون في معركةٍ على اللقب، أجاب النمساويّ: "سأخبرك بصراحة، عندما أُفكّر في الأمر الآن، كي لا أُزعج زملائي، صراحةً. لقد قمنا بكلّ هذه الحيل في الماضي، لكن كان لا يزال هناك احترامٌ بسيطٌ للمنافس".

وأكمل: "قام نيكو بعملٍ رائعٍ طوال الموسم، كان متقدّمًا بفارق 12 نقطة، لذا أن تدفعه إلى الخلف نحو المركز الرابع ما كان ليحدث. علينا أن نسأل (لويس) أوّلًا عن رأيه حيال ذلك الأمر. تعليقاته عبر اللّاسلكيّ كانت مُضحكةً بالنسبة لي، لذا دعنا نكتشف ونبحث في الأمر".

في هذه الأثناء حاول لاودا النظر إلى الجانب المُشرق من الأمر قائلًا: "صراحةً، لا يُمكن للوضع أن يكون أفضل. علينا أن نواجه الواقع حقيقةً. لقد فزنا بالبطولة مُجددًا. أُهنئ نيكو بالفعل على ذلك، كون البطولة الأولى هي أكبر تتويجٍ للعمل الدؤوب على الإطلاق، وعليه فإنّه أمرٌ رائعٌ بالنسبة لنا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون , نيكو روزبرغ , نيكي لاودا
نوع المقالة أخبار عاجلة