كينغ: تقبّل رحيل فريق مانور كان أمرًا "صعبًا"

يرى سائق التطوير السابق لدى مانور جوردان كينغ أنّ رحيل الفريق عن بطولة العالم للفورمولا واحد أطاح بآمال السائقين الشباب المُقدمين على الانضمام إلى الفئة الملكة – كما قال بأنّ ذلك الأمر كان "صعبًا" على المستوى الشخصيّ.

بات كينغ جزءًا من برنامج مانور للفورمولا واحد في 2015، إذ اختبر مع الفريق في عدّة مناسبات. كما قاد السيارة خلال حصص التجارب الحرّة في أوستن وأبوظبي العام الماضي، فيما كان يُعتبر مرشّحًا للحصول على مقعدٍ ضمن صفوف مانور قبل إغلاق الفريق لأبوابه.

وقال السائق البريطانيّ أنّ رحيل مانور عن البطولة كان أمرًا مؤسفًا بالنظر إلى مدى التقدّم الذي أحرزه الفريق في موسم 2016، عندما خسر المركز العاشر في بطولة الصانعين لصالح ساوبر.

وعن شعوره حيال خروج مانور من البطولة قال كينغ لموقعنا «موتورسبورت.كوم»: "لقد صنعوا سيارة لائقة العام الماضي، إذ أحرزنا تقدّمًا مع السيارة من خلال العمل مع الفريق وإجراء بعض الاختبارات".

وأضاف: "كما أظهر الفريق بعض التحولات الجيّدة من ناحية السرعة على بعض الحلبات. لقد سجّلوا نقطة وحيدة في نهاية المطاف – في البرازيل كانت الأمور أشبه بمن سيكون قادرًا على إنهاء السباق بسبب الظروف الجوية السيئة، بينما في النمسا سجّل الفريق نقطةً بعد أن أنهى السباق أمام نصف الفرق المُشاركة في البطولة".

وأردف قائلًا: "السيارة كانت على الأرجح أفضل سيارة قاموا بإنتاجها، وبوجهٍ عامٍ قاموا ببذل الكثير من الجهد على سيارة 2017 عوضًا عن نظيرتها من 2016. إذ أنّني كنت متحمّسًا للغاية خلال رؤيتي للتطوير الذي شهدته سيارتهم لموسم 2017 بيد أنّه لم يُقدّر لها أن تطأ أرض الحلبة".

عند سؤاله إذا كان رحيل فريق مانور عن الرياضة مثّل تراجعًا لفرصه بالمشاركة في سباقات الفئة الأولى، أجاب كينغ قائلًا: "نعم، على المدى القصير كان له تأثيرٌ كبير".

ثمّ تابع: "أعتقد بأنّ ذلك أثر على الفورمولا واحد بوجهٍ عام – فقد تقلّص عدد الفرق بما يُقارب 10 بالمئة ... الأمر الذي لا يُعد مفيدًا على ما أعتقد. بات الأمر لجميع من هم في مثل موقعي كسائقٍ شاب أصعب بكثير عندما تقلّص عدد الفرق المُشاركة في البطولة".

فيما اعترف كينغ – الذي سيواصل المُشاركة في سلسلة "جي بي 2" للعام الثالث على التوالي في 2017 – بأنّ رؤية انهيار مشروع مانور كان أمرًا مزعجًا بالنظر إلى أنّه شارك مع فريق "مانور كومبيتيشن" مطلع هذا العقد في بطولة فورمولا رينو.

"لقد عرفت طاقم مانور لسبع سنواتٍ الآن" قال كينغ، مُضيفًا: "يُعدّ الأمر صعبًا على المستوى الشخصيّ كونك تعرف طاقم العمل وكأنّهم أصدقائك كما تعلم سُبل عيشهم".

وأكمل: "لكنّ الأمر كان صعبًا كذلك على مستوى مسيرتي الاحترافيّة كسائق سباقات، إذ أنّ تلك كانت أفضل فرصة حظيت بها على المدى القصير لخوض غمار الفورمولا واحد. لذا، نعم، عليّ صنع ارتباطات جديدة داخل الفئة الملكة، بيد أنّه عالم صغير والجميع يعرفون بعضهم البعض، لذا لا ينبغي أن تكون الأمور صعبة في حال أدّيت بشكلٍ صحيح".

أوكون – وضع مانور كان "مُخيبًا للآمال"

تشارك إستيبان أكون - الوافد الجديد إلى صفوف فورس إنديا والذي خاض مُشاركته الأولى في الفورمولا واحد مع مانور العام الماضي – مع كينغ في مشاعره حيال رحيل الفريق المتمركز في برانبوري عن البطولة.

حيث قال: "إنّه أمرٌ مؤسف للغاية. شعرت بخيبة أمل عند سماعي للخبر، فلقد كان هناك العديد من الأشخاص الرائعين الذين يعملون ضمن الفريق والذين ضغطوا بأقصى ما لديهم حتّى النهاية".

واستدرك: "كنت محبطًا للغاية بعد جائزة البرازيل الكُبرى كونني علمت أنّ الأمر سيكون صعبًا بالنسبة لهم، لكنّني اعتقدت أنّه ربما لا زال بوسعهم خوض موسمٍ آخر".

واختتم بالقول: "وكما تعلم، لم يعُد هنالك شيءٌ متبقٍ، لذا آمُل أن يتمكّن جميع الأشخاص من إيجاد وظائف أخرى في الفورمولا واحد، سيكون ذلك رائعًا. إذ أتمنّى لهم الأفضل".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين جوردان كينغ
نوع المقالة مقابلة