فورمولا 1
02 يوليو
-
05 يوليو
الحدث التالي خلال
31 يوماً
16 يوليو
-
19 يوليو
الحدث التالي خلال
45 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
30 يوليو
-
02 أغسطس
الحدث التالي خلال
59 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
27 أغسطس
-
30 أغسطس
الحدث التالي خلال
87 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
03 سبتمبر
-
06 سبتمبر
الحدث التالي خلال
94 يوماً
17 سبتمبر
-
20 سبتمبر
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
24 سبتمبر
-
27 سبتمبر
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
-
11 أكتوبر
الحدث التالي خلال
129 يوماً
22 أكتوبر
-
25 أكتوبر
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
29 أكتوبر
-
01 نوفمبر
الحدث التالي خلال
150 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
12 نوفمبر
-
15 نوفمبر
الحدث التالي خلال
164 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
26 نوفمبر
-
29 نوفمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً

كيف تغيّرت مستويات السلامة في الفورمولا واحد إلى الأبد بعد إيمولا 1994

المشاركات
التعليقات
كيف تغيّرت مستويات السلامة في الفورمولا واحد إلى الأبد بعد إيمولا 1994
01-05-2020

لم تكن جائزة سان مارينو الكبرى من موسم 1994 من بين عطل نهاية الأسبوع المظلمة في تاريخ الفورمولا واحد فحسب، بل مثّلت محطّة فارقة على صعيد سلامة سيارات سيارات البطولة.

كانت إيمولا الجولة الثالثة من ذلك الموسم، ووقعت بالفعل عدّة حوادث بارزة في التجارب والسباقات قبل أن تؤدّي وفاة رولاند راتزنبرغر وآيرتون سينا إلى تغيّر كامل في مقاربة حماية السائق داخل السيارة.

توجيه الإطارات الخلفيّة على سيارة بينيتون
نظام التعليق النشط على سيارة ويليامز

اعتمدت البطولة تغييرًا كبيرًا في القوانين بالتوجّه إلى موسم 1994، حيث لم تهدف التغييرات لخفض النفقات فقط، بل حاولت إعادة التحكّم إلى السائقين. كما مثّلت تلك خطوة لثني الفرق عن استخدام أنظمة التحكّم الإلكترونيّ آنذاك.

وكانت ويليامز مُسيطرة على البطولة في المواسم القليلة الآنفة، حيث اعتُبر نظام تعليقها النشط عاملًا أساسيًا وراء ألقابها. لكنّ أنظمة مساعدة إلكترونيّة أخرى، مثل نظام "آي.بي.اس" ونظام التحكّم في الجرّ أصبحا متداولين بكثرة كذلك، بينما تمّ اختبار حلولٍ أخرى للتوجيه الخلفي، لكن لم يتمّ التسابق بها.

لكن تمّ حظر جميع تلكّ الابتكارات لموسم 1994، وكان لذلك تأثيرٌ جديٌ على سلوك السيارات من الناحيتين الانسيابيّة والميكانيكيّة.

لكنّ ردّة فعل الهيئة الحاكمة تجاه الأحداث في إيمولا كانت حاسمة، إذ بحلول جائزة إسبانيا الكبرى أُجبرت الفرق على تغيير تصاميم الصفائح الجانبيّة لأجنحتها الأماميّة وطول الناشر كطريقة للتقليل من الارتكازيّة وإبطاء السيارات.

شريط التمرير
القائمة

تغيير الصفيحة الجانبيّة للجناح الأمامي

تغيير الصفيحة الجانبيّة للجناح الأمامي
1/10

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

تمّ حظر الصفيحة الإضافيّة السفليّة المثبّتة في الصفيحة الجانبيّة (باللون الأصفر في الصورة اليسرى) والتي انتشرت في الأعوام القليلة السابقة مثلما تُظهر رسومات سيارة بينيتون "بي194".

تفاصيل فتحة التهوية

تفاصيل فتحة التهوية
2/10

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

تبع ذلك قانون يفرض إحداث فتحات إضافيّة في فتحة التهوية العليا أو غطاء المحرّك من أجل التقليل من قدر الهواء المتوجّه إلى المحرّك وبالتالي خفض طاقته.

لوح أرضيّة السيارة

لوح أرضيّة السيارة
3/10

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

ازدادت القيود بالوصول إلى جائزة ألمانيا الكبرى. إذ تمّ فرض تثبيت لوحٍ على الواجهة السفليّة للأرضية، وهو قانون لا يزال ساري المفعول حتّى الآن. اعتُمد ذلك كوسيلة للتحكّم في ارتفاع السيارة كونه يجب على اللوح أن لا يتآكل بمستوى يفوق 1 ملم خلال السباق.

نظرة على لوح سيارة بينيتون "بي194" من موسم 1994

نظرة على لوح سيارة بينيتون "بي194" من موسم 1994
4/10

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

اشتهر بأنّ تآكل اللوح أدّى إلى شطب نتيجة مايكل شوماخر في جائزة بلجيكا الكبرى. تآكلت مقدّمة لوح سيارة الألماني بأكثر من مستوى التسامح البالغ 1 ملم، وهو ما أدّى إلى حرمانه من فوزه بالسباق.

تغييرات الجناح الخلفي

تغييرات الجناح الخلفي
5/10

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

تمّ تضييق الخناق على أبعاد الجناح الخلفيّ، حيث تمّ اعتماد منطقة استبعاد تبلغ 150 ملم خلف المحور الخلفي. جوبه هذا التغيير بانتقادات من كلّ حدب وصوب في البادوك، إذ في حين أدركت الفرق الحاجة للتغيير من أجل تحسين السلامة، إلّا أنّه تمّ الاستعجال في اعتمادها ما وضع جهدًا إضافيًا وغير ضروري على مكوّنات أخرى. وتواصل الضغط لتعزيز السلامة لموسم 1995، حيث تبنّت "فيا" المزيد من التغييرات بما فيها زيادة اختبارات الأحمال وتغيير أبعاد قمرة القيادة، وتقليل قدرة المحرّك من 3.5 إلى 3 لترات وتغييرات أخرى أثّرت على الأداء الانسيابيّ.

تفاصيل اختبار التصادم الجانبي

تفاصيل اختبار التصادم الجانبي
6/10

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

تُظهر هذه الصورة كيفيّة إجراء اختبارات الأحمال والتصادم الجانبيّ زيادة سرعتهما بالتوازي مع تقديم اختبار التصادم الجانبيّ الجديد.

نظرة على الواجهة السفليّة للوح السيارة

نظرة على الواجهة السفليّة للوح السيارة
7/10

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

اقتصر تقديم اللوح في 1994 على الحدّ من الارتكازيّة التي تولّدها الأرضيّة. نتيجة لذلك تمّت إضافة سطحٍ آخر يرفع الأقسام الخارجيّة من الأرضيّة بمستوى 25 ملم، ما يُقلّل من الارتكازيّة التي تُوفّرها الأرضيّة.

تفاصيل قمرة القيادة والهيكل

تفاصيل قمرة القيادة والهيكل
8/10

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

اعتُمدت تغييرات جذريّة في قمرة القيادة، حيث تمّ تغيير الأبعاد من أجل التقليل من فرصة التعرّض لخطر الاصطدام بأشلاء متناثرة. ازداد طول خليّة النجاة بـ 150 ملم أمام المحور الأمامي، ما يُحسذن منطقة التصادم أمام قدمَي السائق. أمّا جانبا قمرة القيادة فقد ارتفعا بـ 150 ملم إضافيّة (من 400 إلى 550) من أجل حماية رأس السائق أكثر في حال وقوع حادث جانبي.

مقارنة الواجهة بين تصميمَي 1994 و1995

مقارنة الواجهة بين تصميمَي 1994 و1995
9/10

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

تأثّرت التصاميم الانسيابيّة للسيارات بالتغييرات التي طرأت على ارتفاع الصفيحة الجانبيّة من الجناح الأماميّ، إلى جانب تقلّص الارتفاع العام للسيارة وانخفاض الجناح الخلفي. تُظهر هذه الزاوية مدى تبعات رفع مستوى جانبَي قمرة القيادة وهياكل التصادم الجانبيّة على تصميم جانب السيارة بأكمله.

تفاصيل جانب السيارة

تفاصيل جانب السيارة
10/10

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

تسمح هذه الزاوية بإظهار تأثير ذلك على أبعاد السيارة، حيث ازداد طول قاعدة العجلات من أجل احتواء هياكل السلامة. في المقابل بوسعكم رؤية التبعات التي طرأت على أبعاد الصفيحة الجانبيّة للجناحَين الأماميّ والخلفيّ.

 

ملفات فيديو ذات صلة

المقال التالي
الفورمولا واحد تكشف عن خطة "المحيط الحيوي" لإطلاق موسم 2020

المقال السابق

الفورمولا واحد تكشف عن خطة "المحيط الحيوي" لإطلاق موسم 2020

المقال التالي

"الولاء" منع سينا من التوقيع مع ويليامز في 1992

"الولاء" منع سينا من التوقيع مع ويليامز في 1992
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1