موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

كيف أثارت مبادلة هيكلَي سيارتَي مرسيدس نظرية المؤامرة في فرنسا؟

عندما عُلِم يوم الخميس الماضي عن قيام مرسيدس بتبديل هيكلَي سيارتَي سائقَيها لسباق جائزة فرنسا الكبرى، وجدت الفورمولا واحد نفسها أمام نظريات جديدة من المؤامرة داخل أروقة الصانع الألماني.

كيف أثارت مبادلة هيكلَي سيارتَي مرسيدس نظرية المؤامرة في فرنسا؟

طرح قرار تبديل هيكلَي سيارتَي مرسيدس العديد من نقاط الاستغراب والتساؤلات خلال الأيام الأخيرة ضمن جائزة فرنسا الكبرى، كون القصص والأخبار الجدليّة باتت تجذب معها اهتمامًا كبيرًا من المتابعين لا سيما على منصات التواصل الاجتماعي.

خلال المؤتمر الصحافي الذي يسبق انطلاق الجائزة الكبرى يوم الخميس، عُلِم خلال لقاء فالتيري بوتاس مع الصحافيين عن قيام فريقه مرسيدس بتبديل هيكلَي السيارة. وفي مطلع هذا العام، قام الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" بإضافة أسئلة المعجبين إلى المؤتمر الصحافي بحيث تتاح الفرصة لأحد الأطفال المحليين بطرح الأسئلة على السائقين ودائمًا ما تكون أسئلة مسلية على غرار أفضل فيلم شاهده السائق أو بطله المفضّل والتي لا تكون ذات أهمية بالنسبة للصحافيين.

اقرأ أيضاً:

ولكن ليس هذه المرّة؛ بل على العكس تمامًا. فعندما سُئِل الفنلندي من قبل أحد المعجبين عمّا إذا كان يقود نفس السيارة على الدوام، أجاب قائلاً "في بعض الأحيان نقوم بتغيير الهيكل. أعتقد بأنّ لديّ هيكلاً مختلفًا لهذه الجولة. لذا، فهي ليست دائمًا نفس السيارة. كان مخططًا لي منذ البداية أن أستخدم هيكلاً مختلفًا خلال هذه المرحلة من الموسم".

هذا التعليق القصير دفع كرة النار كي تتدحرج، وخاصةً بعدما أكّد فريق مرسيدس بأنه تمّ تبديل هيكلَي السيارتَين: أيّ أنّ بوتاس استخدم هيكل سيارة هاميلتون، والعكس الصحيح بالنسبة للبريطاني.

يُعتبر تبديل هياكل السيارات أمرًا شائعًا في الفورمولا واحد، ولكن في سياق البداية الصعبة لبوتاس هذا الموسم ولا سيما عقب معاناته في أذربيجان قبل أسبوعَين، أصبحت القصة مثيرةً للاهتمام. وقد تبلورت الكثير من الفرضيات بعدما نجح بوتاس في التفوّق على زميله هاميلتون خلال فترتَي التجارب الحرّة. كما أنّ الأخير سُمِع على الراديو وهو يشتكي "من شيءٍ ما في السيارة".

من جانبه، أوضح بوتاس بعد التجارب الحرّة الثانية بأنه من الصعب القول ما إذا كان لتغيير الهيكل أيّ تأثير على نتيجته، فيما قلّل هاميلتون سريعًا من صحّة هذه الأخبار قائلاً "نادرًا ما يكون لديك أيّ اختلافات بين هيكلَي السيارة".

وعندما سُئِل عمّا إذا شعر بأيّ شيء مختلف داخل سيارته مقارنةً بباكو، ردّ قائلاً "لا أعتقد ذلك". ولكن القصة لم تنتهِ هنا، إذ تغلّب بوتاس من جديد على هاميلتون خلال التجارب الحرّة الثالثة، ليدخل نيكو روزبرغ على الخطّ ويُصرّح خلال حديثه مع قناة "سكاي سبورتس" البريطانية بأنّ تبديل هيكل السيارة لم يكن أمرًا شائعًا في أيامه.

ولكن سُرعان ما تمّ دحض تعليق روزبرغ من خلال العودة إلى تغريدة قديمة لفريق مرسيدس من العام 2018 والتي جاء فيها "قاد هاميلتون هذه السيارة في النصف الأوّل من عام 2015 قبل أن تُصبح سيارة روزبرغ في النصف الثاني"، في إشارةٍ إلى تبديل هيكلَي السيارتَين بين السائقَين.

 

وقت الحقيقة جاء وانطلقت التجارب التأهيلية: ماكس  فيرشتابن خطف قطب الانطلاق الأوّل، بينما تغلّب هاميلتون على زميله بوتاس ضمن معركة المركزَين الثاني والثالث.

"لم أكن سعيدًا بشكلٍ عام داخل السيارة" قال هاميلتون، ثم تابع قائلاً "لقد قرأتُ بعض الأمور الغريبة، لذلك أنا سعيدٌ لأنني كنت قادرًا على إثبات عدم صحتها. السيارتان متشابهتان تمامًا".

واجه مدير الفريق وولف المزيد من الاستجواب حول الموضوع ضمن التغطية المباشرة لقناة "سكاي سبورتس" عقب نهاية التجارب التأهيلية حيث طُلب منه توضيح الأمر، حيث قال بأن تبدل الهيكل هو إجراءٌ عاديّ إذ تخضع جميع الهياكل لاختبارات صارمة لضمان عدم وجود اختلافاتٍ كبيرة.

اقرأ أيضاً:

وولف توجّه بعدها للقاء وسائل الإعلام المكتوبة حيث كان الجدل قد انتهى فعليًا، حتى إنّ فريق مرسيدس حذّر مازحًا قبل المؤتمر بأنه ستكون هناك "نقاط جزاء" لكل صحافي يقوم باستخدام عبارة "تبديل الهيكل"، كون الفريق قد ملّ من هذه المسألة. ولكن السؤال الأوّل – وكما كان متوقعًا – كان حيال تبديل هيكلَي السيارتَين.

"إذاً، مع أيّ معسكرٍ أنت بالتحديد" سأل وولف الصحافي، ثم أكمل "المعسكر الذي يعتقد بأنّ هاميلتون لديه الأفضلية؟ أو المعسكر الذي يرى بأنّ بوتاس لديه الأفضلية"؟

فما كان من الصحافي إلّا أن اعترف بأنه كان يُحاول فهم القصة وما حدث خلال عطلة نهاية الأسبوع، ممّا دفع وولف إلى شرح كيفية إدارة مرسيدس للهياكل إذ لدى الفريق أربعة هياكل يقوم باستخدامها في الوقت الحالي: الهيكل رقم 3 وهو موجود في الصندوق كهيكلٍ احتياطي. الهيكل رقم 4 والمُستخدم في فرنسا من قبل هاميلتون، والهيكل رقم 5 والذي يتمّ إصلاحه بعد حادث بوتاس في إيمولا، والهيكل رقم 6 المُستخدم من قبل بوتاس.

لقد انتهت القصة فعليًا. ولكن هناك سؤالٌ أخير: إذا كان السائقان راضيَين تمامًا عن هيكل سيارتَيهما، فلماذا يقوم الفريق بإجراء تبديلٍ بينهما بدلاً من الاحتفاظ بنفس الهيكل لأطول فترةٍ ممكنة؟

الجوابُ أتى من قبل أحد المصممين في مرسيدس على موقع تويتر حيث كتب "أعتقد بأن المسألة مالية كون الهيكل يُصبح أكثر قيمة إذا ما فاز فيه هاميلتون".

اقرأ أيضاً:

في النهاية، وضمن معركة متقاربة على لقب البطولة، فإنّ مرسيدس وتحديدًا هاميلتون لا يرغبان في إضاعة أيّ فرصةٍ من أجل التألق وتحقيق أكبر عددٍ من النقاط في كُلّ جولة...لذلك مسألة الهيكل ليست إلاّ مسألةً عادية، ولكنها لن تكون كذلك بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين سيُحاولون بشتى الطرق تفسير ما يحدث داخل مرسيدس على طريقتهم خاصةً وإن تمكّن بوتاس من التغلب على هاميلتون اليوم في سباق بول ريكار.  

المشاركات
التعليقات
هورنر: ريد بُل سيكون بمقدورها هزيمة مرسيدس في أي مكان إذا فازت في بول ريكار

المقال السابق

هورنر: ريد بُل سيكون بمقدورها هزيمة مرسيدس في أي مكان إذا فازت في بول ريكار

المقال التالي

فيرشتابن ما يزال "غير راضٍ" عن تفسير بيريللي لسبب انفجار إطاره في باكو

فيرشتابن ما يزال "غير راضٍ" عن تفسير بيريللي لسبب انفجار إطاره في باكو
تحميل التعليقات