كلير: لدى فيراري إمكانيّات أفضل ممّا أظهرته في التجارب التأهيليّة

اعترف جوك كلير كبير مهندسي السباق في فريق فيراري أنّ سيارة «اس.اف16-اتش» تعاني مع الإطارات على مدار لفّة واحدة، لكنّه لا يعتقد في المقابل بوجود طرقٍ لتخفيض الضغط برطلين في البوصة الواحدة خلال السباق.

تتّجه فيراري صوب مونتريال وفي جعبتها ترسانة جديدة من الأسلحة لمحاولة التغلّب على مرسيدس لكنّها لا تزال تواجه كابوس إدارة إطاراتها خلال التجارب التأهيليّة. وسيحصل سيباستيان فيتيل وكيمي رايكونن على بعض الأحصنة الإضافيّة من المحرّك، لكنّ الأنظار تتّجه إلى ما بعد ظهر السبت لرؤية ما إذا كانت فيراري ستتمكّن من حلّ مشاكلها في التجارب التأهيليّة التي واجهتها خلال السباقات الأخيرة.

وقد أكّد كلير ذلك لموقع «أوتو موتور أوند سبورت» قائلاً: "عانينا من بعض المشاكل خلال التجارب التأهيليّة في السباقات الأخيرة. مثّلت تلك مفاجأة سيّئة، إذ أنّ سيارتنا تمتلك إمكانيّات أفضل بكثير ممّا شاهدناه حتّى الآن على مدار اللفّة الواحدة".

وأضاف: "لكنّنا لم نفهم ماذا يحدث عند الوقت الحاسم حين يتوجّب علينا استخراج أقصى ما تُقدّمه الإطارات".

وتابع: "أثّر ذلك في نتائجنا في السباق، كنّا أسرع من ريد بُل خلال يوم السباق، لكنّنا دفعنا ثمن المشاكل التي واجهناها خلال التجارب التأهيليّة".

لا تزال الأسباب غير واضحة

تكرّرت المشكلة التي تمّت ملاحظاتها لأوّل مرّة في برشلونة خلال جائزة موناكو الكبرى، لكنّ كلير ألمح إلى أنّ الفريق يُواصل العمل بجدٍ من أجل الوقوف على سببها.

وقال البريطاني: "لا أعلم بكلّ صدقٍ سبب المشكلة، لكنّنا نعلم أنّه يتعيّن علينا إيجاد توازنٍ مثالي من أجل عمل الإطارات الأربعة في مجالها المناسب في الوقت ذاته".

وأضاف: "أعتقد أنّ مفتاح التقدّم يكمن في لفّات التحمية قبل اللفّة السريعة. قام فيتيل بتحمية إطاراته للفّتين خلال محاولته الأخيرة في موناكو، لكنّها لم تعمل على النحو المناسب في النهاية".

وأضاف: "بعض جوانب الإطارات لا تزال غامضة. نملك 1000 نظام قياسٍ على السيارة ونعلم جميع تفاصيلها سواءً وحدة الطاقة أو ناقل الحركة".

وتابع: "لكنّنا لا نحصل سوى على بيانات الحرارة والضغط بالنسبة للإطارات. هناك العديد من الجوانب الأخرى التي لا نعلمها وهو ما يزيد من صعوبة إدارة الإطارات التي تلعب دوراً كبيراً في حساسيّة السائق ومهندسه".

"تخفيض الضغط برطلين في البوصة الواحدة أمرٌ مستحيل"

لم يُصدّق كلير التقارير الأخيرة التي أشارت إلى قدرة بعض الفرق على تقليص الضغط داخل الإطارات بقدرٍ كبير خلال السباق ما يمنحها أفضليّة واضحة بالمقارنة مع الفرق الأخرى.

وقال مهندس فيراري: "ذلك أمرٌ مهمٌ للغاية، إذ في حال تمكّنت من تقليل الضغط ستحصل على تماسكٍ أفضل".

وأضاف: "من السهل الحفاظ على الضغط عند المستوى المناسب على مدار لفّة واحدة، لكنّ ذلك يتغيّر بالنسبة لسباقٍ كامل، يتغيّر الضغط بناءً على العبء الذي يتعرّض له الإطار والطاقة التي يتعامل معها والحرارة وزاوية الميلان وأسلوب قيادة السائق".

وتابع: "لا نصدّق القصص التي يتمّ تداولها حول قدرة بعض الفرق على تخفيض مستويات الضغط بشكلٍ كبير بالمقارنة مع الآخرين".

وأكمل: "رُبّما نصف رطلٍ في البوصة الواحدة، لكن ليس اثنان! نعتقد أنّ ذلك مستحيل".

واختتم حديثه بالقول: "كما أكّد الاتّحاد الدولي للسيارات أنّ جميع السيارات على المسار تستخدم مستويات ضغطٍ قانونيّة ولا يوجد سببٌ يدفعنا للتشكيك في ذلك".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة