كاري: تغيير قوانين المحرّكات أمرٌ ضروري لاستقطاب فرق الجديدة

قال تشايس كاري المدير التنفيذي للفورمولا واحد أنّ خطط ليبرتي ميديا لتغيير قوانين المحرّكات لموسم 2021 ومعالجة مسألة النفقات تُعدّ أمرًا ضروريًا من أجل جذب فرقٍ جديدة إلى الرياضة.

لم تلقَ المقترحات المتعلّقة باعتماد محرّكاتٍ أبسط مع مزيدٍ من الأجزاء القياسية ترحيبًا من قِبَل المصنّعين الحاليين في بطولة العالم للفورمولا واحد عندما تمّ الإعلان عنها في وقتٍ سابقٍ من الشهر الجاري.

مع ذلك، فإنّ القائمين على الرياضة يرون بأنّ تلك التغييرات على قوانين المحرّكات – إلى جانب خططٍ لم يتمّ الانتهاء منها بعد والتي من شأنها التحكّم بالنفقات – تُعدّ أمرًا حيويًا في سبيل استقطاب المزيد من الفرق إلى البطولة.

"أعتقد بأنّ الأمر الأكثر أهمية الذي بوسعنا القيام به هو جعل نموذج المشروع التجاري المتمثّل في امتلاك فريقٍ في البطولة أفضل بكثير" قال كاري.

وأضاف: "عندما أتحدّث اليوم إلى بعض الفرق التي ترغبون بتواجدها في الفورمولا واحد، أو تفكّر هي في خوض غمار الرياضة، فإنّ الأمر ينتهي بهم إلى القول بأنّ دخول معترك الفئة الملكة في الوقت الراهن مكلّف للغاية أو أنّه في حال كنّا أكثر تحفّظًا فيما ننفقه، فسنتواجد في مؤخّرة الترتيب".

وأردف: "في حال كان هذان هما الخياران الوحيدان أمام الجهات المهتمة، فتلك ليست رياضة جذّابة. لذا فإنّنا نسعى إلى مبادرات متعلّقة بجانبي المحرّك والتكلفة والتي ستُبقي على الفوارق بين السيارات. فستكون كلّ سيارة فريدة، لكنّ المنافسة ستكون أكثر توازنًا والجوانب الاقتصادية ستكون أسهل في توقّعها".

وتابع: "أرى أنّه في حال كان بوسعنا إنشاء نموذج المشروع التجاري الخاص بنا، فإنّ ذلك سيعود بالفائدة على فرقنا الحالية، لكنّه على الجانب الآخر سيجعل الرياضة مكانًا أكثر إثارة للاهتمام بالنسبة للأطراف المحتمل خوضها لغمار البطولة".

لا بُدّ من وجود تنازلات

في المقابل اعترف كاري بأنّه يجب أن يكون هنالك تنازلات، لكنّه بدا متفائلًا بأنّ الفرق الحالية ستتقبّل أنّه ينبغي عليها تخفيض معدّل إنفاقها الحالي.

حيث قال: "في الماضي، كان كلّ طرفٍ يهتمّ بمصلحته الشخصية فقط، كان من الممكن أن يكذب، يخدع ويسرق من الطرف الآخر. فقد جعل ذلك الرياضة والمشروع ككلّ تتمحور حول مبدأ «واحد زائد واحد يساوي واحد ونصف». نرغب بوجود منافسة على أرض الحلبة، ولكن نريد أيضاً رؤية مشتركة حول الموقع الذي نرغب أن تصل إليه هذه الرياضة، وأن يكون الجميع بجوارنا في ذلك".

وأكمل: "بالطّبع ستكون هنالك اختلافات، إذ يتعيّن علينا إيجاد التوازن الصحيح، بيد أنّه بوسعنا جعل «واحد زائد واحد يساوي ثلاثة». ولا شكّ بأنّ الفرق تكون مهمة للغاية في خضم كلّ ذلك. فنحن نملك فرقًا اليوم تدفع ما قد يصل إلى نصف مليار دولار كلّ عامٍ من أجل وضع سيارة على الحلبة، أو سيارتين. هذا لا يُمثّل أيّة قيمة بالنسبة للمشجّعين، إذ أنّ الغرض منه هو المنافسة مع الفرق الأخرى".

واستدرك: "نحن نسعى إلى تفعيل مبادرات متعلّقة بالنفقات، المحرّك، الجوانب الانسيابية وغيرها من الأمور، إذ سنحصل على فرصة فريدة من أجل تحسين المنافسة وجعل النواحي الاقتصادية أفضل بكثير".

وواصل بالقول: "نريد لذلك المشروع أن يكون مُربحًا للفرق، ونحن بدورنا نرغب بأن نحصل على حصّتنا في ذلك التقدّم. يؤسّس ذلك لبيئة صحية أكثر في الرياضة، وبالتأكيد يجعل الفورمولا واحد أكثر جذبًا للفرق الراغبة بدخولها".

في سياقٍ متّصل، حدّد كاري 2020 – العام الذي يسبق الموسم الذي ستدخل فيه قوانين المحرّكات الجديدة حيّز التنفيذ – كموعدٍ نهائي لعلامات التقدّم الواضح في تلك الجوانب.

"ما يزال الوقت مبكرًا أمامنا" قال كاري، مُضيفًا: "عاما 2017 و2018 يُمثّلان على العديد من الأصعدة حجر الأساس لما هو قادم، حيث قمنا بمعالجة بعض المشاكل التي ورثناها من الماضي، والتي أعتقد بأنّنا بتنا مرتاحين بعد تجاوزنها لها".

واسترسل: "ما نتطلّع إليه الآن هو العام 2020، حيث سنكون ما نزال نملك مبادرات في مراحلها المبكرة، والتي ستهتمّ بتعزيز حضور الرياضة في الولايات المتّحدة، الصين وفي جميع أنحاء العالم".

واختتم: "لكنّنا نعتقد بالفعل أنّه بحلول العام 2020، سيكون بوسعنا الانتقال بالرياضة إلى مستوىً آخر تمامًا، سواءٌ على صعيد تجربة المشجّعين ورؤيتهم للفئة الملكة أو على صعيد الجانب التجاري. حيث ستكون الفورمولا واحد في طريقها لتكون في الموقع الذي تستطيع وينبغي أن تكون فيه كواحدة من أكثر الرياضات تفرّدًا في العالم".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة