كاري: باستطاعتي الارتقاء بالفورمولا واحد إلى "مستوىً آخر"

وعد الرئيس الجديد للفورمولا واحد تشايس كاري بجلب القيادة التي تحتاجها الرياضة للانتقال "إلى مستوىً آخر" – إذ أوضح أنّها لا ينبغي أن تُدار من خلال إدارةٍ دكتاتوريّة.

حضر كاري سباقه الأوّل – كرئيسٍ للفورمولا واحد – في جائزة سنغافورة الكُبرى، لكن على الرُغم من خلفيّته الإعلاميّة، إلّا أنّ إدراكه للأمور بدا واضحًا من خلال تحدّثه مطوّلًا لوسائل الإعلام عن رؤيته.

كان من المثير للاهتمام أيضاً قضاؤه معظم وقته بعيدًا عن عرّاب الفورمولا واحد بيرني إكليستون، وسط تكهّناتٍ بأنّ الثنائي ربما يمتلك وجهات نظرٍ مختلفة حيال الاتجاه الذي ينبغي أن تسير فيه الرياضة.

ضمن مقتطفاتٍ من حديثه نُشرت على الموقع الرسمي للفورمولا واحد، أوضح كاري أنّ لديه رؤيةً حول كيفية إدارة سباقات الجائزة الكُبرى بطريقةٍ تُثمر عن نتائج أكبر في المستقبل.

في حديثه عن اهتمامه بهذا المنصب، قال كاري: "بدا الأمر ممتعًا، وأعتقد أنّي أستطيع صُنع فارقٍ في مشروع الفورمولا واحد الذي يمتلك فُرصًا حقيقيّة – وهناك فرصةٌ لفعل شيءٍ استثنائيٍ بالفعل".

وأردف: "تدين الرياضة بنجاحها الكبير لبيرني – إذ أنّ العالم معجبٌ به بسبب المشروع التجاري الذي قام ببنائه. لكنني لا زلت أعتقد أنّه يُمكننا الارتقاء بالفورمولا واحد إلى مستوىً آخر. هذه هي الفرصة التي أثارت اهتمامي عندما قبلت هذا المنصب".

"يجب أن تكون هناك تنازلات"

تحكّم إكليستون وحيدًا بطريقة إدارة الفورمولا واحد لفترةٍ طويلة، الأمر الذي يجعل من المثير للاهتمام أن نرى كيف ستمضي قُدمًا علاقة عمله مع كاري.

أشار كاري في تعليقاتٍ – ربما كانت تهدف إلى الطريقة التي كانت تُدار بها الفورمولا واحد – إلى أنّ اختيار رجلٍ واحد لكلّ شيء لم تكُن الطريقة الصحيحة.

إذ قال في هذا الصّدد: "لا يُمكنك جعل الجميع سعداء كلّ الوقت، لكن يتعيّن عليك فهم ما يُريده الجميع ومن ثَمّ محاولة إيجاد الطريق الصحيح. بالطّبع ليست هذه مَهمّة تلقى على عاتق لجنة ما، كون اللّجان تميل إلى أن تصبح بيروقراطيّة – لكن لا يُمكن أن نسمح أيضاً بالدكتاتوريّة، حتّى وإن كانوا معتادين عليها هنا على الأرجح".

وأضاف: "هم بحاجةٍ إلى قيادة تُعنى بتقديم رؤية لتحقيق الأهداف الصحيحة في المستقبل. المشاريع الناجحة تُبنى على القيادة الناجحة التي تتفهّم ما يحتاجه كلّ طرف – ونعم، هناك العديد من الأطراف ضمن الفورمولا واحد".

وأكمل: "يجب أن تكون هناك تنازلات. لا يُمكنك جعل الجميع سعداء بالكامل، لكنّك تأمُل أن تجعل الجميع سعداء كفاية كي يؤمنوا وفي النهاية يُصدّقوا أنّ هذا هو الاتّجاه الصحيح للرياضة ككلّ".

السوق الأمريكي

وعد كاري أيضاً بأنّ "ليبرتي ميديا" المالك الجديد للفورمولا واحد سوف تستثمر في الرياضة للارتقاء بأرباحها، كما تفعل مع السباقات الأمريكيّة في ميامي، لوس أنجلوس أو نيويورك.

حيث قال حول هذا الأمر شارحًا: "من المبكر جدًا أن نملك خطةً واضحة، لكن من المؤكّد أنّنا سنمتلك خطةً لتطوير أمريكا لنكون في السوق الصحيح".

وأردف: "هناك جمهورٌ كبير غير مُستغلّ في الولايات المتّحدة. لا أُريد انتقاد الجهود التي بُذلت في الماضي حيال هذا الأمر، كوني لا أعلم طبيعة هذه الجهود".

واختتم حديثه قائلًا: "الفورمولا واحد هي علامةٌ تجاريّة من الطراز الأول، وهذا يعني بالنسبة لي أنّك تريد أن تتواجد في أماكن مثل لوس أنجلوس، نيويورك أو ميامي. من الناحية المُثلى، في أهمّ المُدن حول العالم!".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة