فيرلاين يدافع عن طريقة تعامل ساوبر مع أخبار إصابته

دافع الألماني باسكال فيرلاين عن الطريقة التي تعامل بها فريقه ساوبر بخصوص أخبار إصابته، مصرًا على أنّ الحظيرة السويسريّة لم تُخفِ مطلقًا مدى خطورتها.

عانى السائق الألماني من كسرٍ ضاغطٍ على إحدى فقرات رقبته خلال الحادث الذي تعرّض له في سباق الأبطال في ميامي في يناير/كانون الثاني الماضي، ليضطرّ إلى التخلّف عن المشاركة في التجارب الشتويّة الأولى قائلًا أنّ ذلك يعود إلى "مشكلة في ظهره".

وسافر فيرلاين إلى الجولة الافتتاحيّة لموسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا واحد في أستراليا، لكنّه انسحب مع نهاية تجارب الجمعة. كما تغيّب عن جائزة الصين الكبرى قبل أن يُسجّل عودته نهاية الأسبوع الماضي في البحرين.

ونشر سائق ساوبر يوم الإثنين الماضي تغريدة تتضمّن صوره الأولى خلال فترة تعافيه، كاشفًا خطورة حالته حينها.

 

وبالرغم من أنّ قراره بالتغيّب عن أوّل سباقين من الموسم أدّى إلى سيلٍ من الانتقادات من قبل بعض الشخصيات في أروقة البطولة، إلّا أنّ فيرلاين نفسه لم يرد مشاركة تلك الصور في وقتٍ مبكّر.

وقال الألماني بخصوص نشر الصور: "سُمح لي بذلك، لكنّني لم أرغب بنشرها. أعتقد أنّني لست ذلك النوع من الأشخاص الذين يُحبّذون مشاركة كلّ شيء بشكلٍ علني".

وتابع: "أستخدم مواقع التواصل الاجتماعي كسائق سباقات حيث أقوم بعملي، ومن ثمّ لديّ حياتي الخاصة أيضاً، لذلك لا أشارك الكثير من حياتي الخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي. مثّلت هذه الإصابة أمرًا خاصًا. كما كانت مسألة جديّة في نهاية المطاف".

وبالرغم من عدم الإفصاح عن الحجم الكامل لإصابته في البداية، أصرّ فيرلاين على أنّ فريق ساوبر لم يُخفِ أيّ شيء وألقى باللوم على الأشخاص الذين "يطلقون العنان لمخيّلاتهم".

وعندما سُئِل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عمّا إذا كانت السرية في التعامل مع المسألة خطأ، ردّ الألماني قائلاً "كلا، لا أعتقد ذلك. كما قلت الأسبوع الماضي، حكم الناس عليّ من دون أن يعلموا حالتي".

وأكمل "كان يعلم الجميع بأنني تعرضت لإصابة. وكانوا يعلمون كذلك بأني أحتاج إلى الحصول على الضوء الأخضر من قبل الأطباء، لذلك لا تحصل على ذلك إذا كنت تعاني من آلامٍ في العضلات".

وأضاف "قلنا بأنني أعاني من إصابة في الظهر وسيكون كُلّ شيء على ما يرام مع مرور الوقت. هذا ما قلناه. لم نكذب على أحد، ولم نخفِ أيّ شيء. لقد قلنا دومًا بأني تعرضت لإصابة في الظهر. لم تكن مشكلة كوننا كنا نعلم بأنني سأعود قريبًا لقيادة السيارة".

وأردف "هذا ما قلناه. ولكن بدأ الناس بعدها بإخراج قصصهم الخاصة".

كما كشف فيرلاين بأنه كان لديه بعض الشكوك حيال مستوى لياقته عند توجهه إلى الجولة الأولى في أستراليا، حيث أوضح بأنّ تغيبه عن أوّل سباقَين كان أمرًا من الصعب تقبله.

"كنت أعلم الإصابة التي تعرضت لها ومدى خطورتها" قال فيرلاين، ثم أكمل "كان الفريق يعلم ذلك. كانت ساوبر ومرسيدس تدركان الحالة التي كنت أعاني منها إذ كان من الممكن للغاية أن تُنهي هذه الإصابة مسيرتي".

وأضاف "قدت السيارة في ملبورن، حيث أدركت بعد اليوم الأوّل بأنه لا زال من المبكّر المشاركة. بالتأكيد، كانت المسألة محبطة بالنسبة لي".

وتابع قائلاً "كان وقتًا عصيبًا. كنت أعرف دائمًا بأنه يوجد هناك احتمال عدم مشاركتي في ملبورن إذ أدركت مساء يوم الجمعة بأنه سيكون من الصعب خوض السباق".

وأضاف "كان ذلك صعبًا، ولكني لم أتعرّض للضغط من قبل ساوبر أو مرسيدس. الدعم الذي حصلت عليه من قبلهما كان مذهلاً".

واختتم "عشت أوقاتًا صعبة من ملبورن حتى قدومي إلى البحرين. من الناحية الذهنية كذلك، إذ لم يكن شيء آخر يأخذ تفكيري سوى فكرة العودة بأسرع وقت ممكن".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين باسكال فيرلاين
قائمة الفرق ساوبر
نوع المقالة أخبار عاجلة