فيرلاين: من انتقدني "لم يعلم وضعي الحقيقي"

هاجم باسكال فيرلاين الانتقادات التي وجّهت له من قِبَل زملائه السائقين الذي عبّروا عن دهشتهم حيال قراره بعدم المشاركة في جولتي أستراليا والصين.

انسحب فيرلاين من بقية مجريات جائزة أستراليا الكُبرى بعد تجارب يوم الجمعة، كما تمّ الاتّفاق لاحقًا مع مديرة فريق ساوبر مونيشا كالتينبورن ومدير فريق مرسيدس توتو وولف على أنّه سيتغيّب كذلك عن المشاركة في جولة الصين بينما يستغلّ ذلك الوقت من أجل العودة إلى كامل لياقته البدنيّة.

إذ سيعود إلى قمرة القيادة نهاية الأسبوع الجاري ضمن مجريات جائزة البحرين الكُبرى.

وقد أشار بعض السائقين وآخرين في بادوك الفورمولا واحد إلى أنّه ينبغي على السائق أن يُشارك وينافس مهما كان الثمن، وأنّ قيادة السيارة ستُمثّل أفضل طريقة للحفاظ على اللياقة البدنيّة.

"لا أهتمّ كثيرًا بما يقوله الآخرون، كونهم لا يعلمون موقفي" قال فيرلاين اليوم الخميس في البحرين، وأضاف: "لقد كانوا يُدلون بتعليقات حيال وضعي. أعتقد أنّني اتّخذت القرار المناسب بالنسبة لي، إذ شاركني في قراري هذا كلٌّ من وولف ومونيشا. ما يعتقده السائقون الآخرون، فهو رأيهم".

ثمّ تابع: "في حال لم تكُن تعلم طبيعة الإصابة التي تعرّض لها أحدهم، لا ينبغي عليك انتقاده. الأمر بهذه البساطة. لم تكُن إصابتي خطيرة للغاية، كوني بِت أفضل الآن، لكن حتّى ولو كان الأمر مجرّد ألمٍ في العضلات، أو أيّ شيء آخر، هل تعتقد أنّ فريقي ساوبر أو مرسيدس كانا ليقبلا بقرار عدم مشاركتي؟ لم أهتم كثيرًا ببعض التعليقات السلبيّة التي سمعتها".

"لم يكُن بوسعي الحركة لفترةٍ طويلة"

يُشار إلى أنّ المدى الكامل لإصابة فيرلاين – وحقيقة أنّه كان غير قادرٍ على الحركة لمدة أربعة أسابيع بعد الحادث الذي تعرّض له في سباق الأبطال في يناير/كانون الثاني الماضي – لم يتمّ الكشف عنه سوى مؤخّرًا.

"لقد تعرّضت لكسرٍ في ثلاث فقرات عنقيّة إلى جانب انضغاط فقراتٍ أخرى" قال فيرلاين.

ثمّ تابع: "من الناحية الطبيّة، تبدو كلّ الأمور جيّدة، المشكلة فقط في العضلات التي تُحيط بتلك الفقرات، لقد تلاشت تمامًا، لكنّها تُعيد بناء نفسها بسرعة كبيرة كذلك. أنا متفائل حيال ذلك. لم يكُن بوسعي الحركة لفترةٍ طويلة، وبالطّبع حدّ ذلك كثيرًا من تدريباتي. خسرت الكثير من العضلات، لذا كان ذلك هو الهدف الرئيسيّ، أن نُعيد بناء تلك العضلات".

تجدر الإشارة إلى أنّ فيرلاين كان يعمل مع المدرب البدني المخضرم إيروين غولنر، المعروف بعلاقته طويلة الأمد مع بطل الفورمولا واحد السابق جاك فيلنوف.

وعن ذلك قال الألمانيّ: "لقد تدربت كثيرًا بالطّبع. كنت في النمسا، بالقرب من سالزبرغ، أتدرب مع إيروين غولنر. لقد كان تدريبًا مُكثّفًا للغاية، لذا أمضيت معظم الوقت هناك أتدرب معه".

وأكمل: "كنت أعلم موقعي في ملبورن وبرشلونة، وأعلم ما هي الأوزان التي كان بإمكاني التعامل معها هناك، كما أعلم مدى اللياقة البدنية التي كنت أحظى بها هناك. إذ قارنت كلّ ذلك بما كنت عليه العام الماضي. أحظى الآن بشعورٍ جيّد للغاية حيال الحالة الجسديّة التي أتمتّع بها اليوم، ما يمنحني إشارة جيّدة".

وأردف: "أشعر بكل تأكيد أنّني أفضل بكثير، لذا لا وجه للمقارنة بما كنت عليه في ملبورن. لقد عُدت الآن حيث ينبغي أن أكون لقيادة السيارة بالشكل الأمثل، وهذا أمرٌ جيّد".

فيما عبّر فيرلاين عن ثقته بأنّه لن يواجه أيّة مشاكل بدنية خلال مجريات عطلة نهاية هذا الأسبوع، حيث قال: "إنّه سباقي الأوّل هذا الموسم، إذ عادة كلّما تخوض سباقاتٍ أكثر، كلّما تُصبح أسهل بالنسبة لك".

واختتم بالقول: "لكن بخلاف ذلك، أرى أنّ الأمور ستكون جيّدة داخل السيارة. لا وجود للألم، وهذا أهم شيء. المسار كذلك مسطّح للغاية، لا وجود للكثير من المطبات. سيكون ساخنًا بعض الشيء، لكن بخلاف ذلك ستكون كلّ الأمور جيّدة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة البحرين الكبرى
حلبة حلبة البحرين الدولية
قائمة السائقين باسكال فيرلاين
قائمة الفرق ساوبر
نوع المقالة أخبار عاجلة