فيرلاين كان على بُعد نصف ثانية فقط من العقوبة

كشف باسكال فيرلاين أنه كان على بُعد نصف ثانية فقط من تلقّي عقوبة كانت لتحرمه من أولى نقاطه في الفورمولا واحد.

كان الألمانيّ أحد نجوم أسبوع السباق في النمسا، إذ قدّم أداء قوياً للغاية خلال التجارب التأهيلية إضافة إلى تقدمه المثير للإعجاب من مؤخرة الترتيب حتى المركز العاشر ليحرز أولى النقاط لفريقه مانور تحت الإدارة الجديدة.

لكن كلّ شيء كان على وشك الانهيار حتى قبيل انطلاق السباق حين توقف فيرلاين في المكان الخاطئ الفارغ على شبكة الانطلاق والذي يعود لفيليبي ماسا.

مدركاً خطأه، تراجع بالسيارة مباشرة إلى مركزه الـ 12 وتمكن من التوقف بنجاح قبل بدء تسلسل أضواء الانطلاقة.

حيث قال: "كنت أعلم أنّ مكان ماسا فارغ، لكنّني لم أنتبه لما حصل. إنها المرة الأولى بالنسبة لي التي يكون فيها المكان أمامي فارغاً".

وأكمل: "لم أفكّر بذلك، إذ سرتُ خلف السائقين وتوقفت. ومن ثمّ لاحظتُ سيباستيان فيتيل بسيارته الحمراء بجانبي (المركز التاسع) حينها خطر ببالي أنني لم أنهِ التجارب التأهيلية خلفه. لذا تراجعت بالسيارة وعدت إلى الوراء".

وأضاف: "تمكنت من إيقاف السيارة مع وضع نسبة السرعة الأولى ومن ثمّ رأيت تسلسل أضواء الانطلاقة قد بدأ. كنتُ على بعد نصف ثانية فقط على الأغلب وإلا كنتُ تلقيتُ عقوبة".

بشكل مماثل، فإنّ النقاط التي أحرزها الفريق في السابق – حين كان تحت اسم ماروسيا – مع الراحل جول بيانكي الذي أنهى تاسعاً في موناكو خلال موسم 2014 أتت بعد تعرّضه لعقوبة نتيجة الانطلاق من المكان الخاطئ.

المنافسة بعد خروج سيارة الأمان

أوضح الألمانيّ أنه اضطرّ لتقديم أداء عالٍ للإنهاء ضمن مراكز النقاط، نظراً لتخلفه بفارق 12 ثانية خلف أقرب المنافسين.

حيث قال: "كنت أظنّ أنّ السباق قد انتهى. لكننا لم نكن محظوظين مع سيارة الأمان إذ توقفتُ في اللفة التي سبقت دخولها. أصبحتُ الأخير بعد ذلك وأخذتُ أفكر أنّ ذلك سيضع حداً لسباقي".

وأكمل: "لكنني استمريت في الضغط وإدارة الإطارات بشكل جيد، ولم أرغب بالتوقف مرة أخرى. في النهاية خضتُ معركة مع فالتيري بوتاس وإستيبان غوتيريز حيث طلب مني الفريق إبقاء إستيبان خلفي. رغم أنه كان يستعمل إطارات جديدة وأسرع مني بمقدار 1.5 ثانية، لكنّ الفريق أخبرني أنّ هناك إمكانية لتسجيل النقاط".

وأضاف: "عندما اجتزتُ خط النهاية، شاهدتُ اسمي على الشاشة في المركز العاشر. لذا خمّنتُ أنه سيرجيو بيريز الذي عانى من الحادث في اللفة الأخيرة".

واختتم: "عندما كنتُ على الحلبة، لم أكن واثقاً أنّ اللفة السابقة قد احتسبت. لذا سألت الفريق: «هل أنهينا في المركز العاشر أو الـ 11؟» وحين أتاني الجواب: العاشر، كان شعوراً رائعاً بالتأكيد".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة النمسا الكبرى
حلبة ريد بُل رينغ
قائمة السائقين باسكال فيرلاين
قائمة الفرق مانور
نوع المقالة أخبار عاجلة