فيرشتابن يُنهي موسم 2022 بفوزٍ جديد في أبوظبي ولوكلير يضمن الوصافة

أكّد ماكس فيرشتابن سيطرته على مجريات موسم 2022 بإنهائه عبر فوزٍ جديدٍ بعد سيطرته في الأمام، في الوقت الذي قدّم فيه شارل لوكلير أداءً مثيرًا ليصدّ سيرجيو بيريز ويحلّ ثانيًا في السباق ويضمن معه وصافة بطولة العالم.

فيرشتابن يُنهي موسم 2022 بفوزٍ جديد في أبوظبي ولوكلير يضمن الوصافة

لم يُواجه فيرشتابن أيّ تهديد في الأمام بانطلاقه من المركز الأوّل، وتمكّن من رفع رصيده إلى 15 انتصارًا في هذا الموسم ويرفع الرقم القياسي أكثر.

ومع سيطرة فيرشتابن على مجريات السباق فقد اتّجهت كلّ الأنظار نحو المعركة على المركز الثاني في السباق والثاني كذلك في بطولة السائقين بين شارل لوكلير وسيرجيو بيريز.

وبالرغم من مجازفة لوكلير وفيراري باستراتيجيّة التوقّف الوحيد، فقد تمكّن أصيل موناكو من التشبّث في الأمام ليعبر خطّ النهاية ثانيًا بفارق 1.3 ثانية عن بيريز ويضمن وصافة البطولة.

وتمكّن كارلوس ساينز الإبن من الحلول رابعًا، لتضمن بدورها فيراري المركز الثاني في بطولة الصانعين.

وكان جورج راسل المدافع الوحيد عن ألوان مرسيدس في اللفّات الأخيرة بعد انسحاب زميله هاميلتون بسبب مشكلة هيدروليكيّة مع تبقي 3 لفّات على النهاية.

وذهب المركز السادس إلى لاندو نوريس سائق مكلارين، لكنّ هذه النتيجة لم تكن كافية للحظيرة البريطانيّة للتفوّق على ألبين في بطولة الصانعين بالنظر إلى حلول إستيبان أوكون في المركز السابع.

وحلّ لانس سترول في المرتبة الثامنة أمام دانيال ريكاردو الذي بالكاد تشبّث لعبور خطّ النهاية تاسعًا بفارق ضئيلٍ عن سيباستيان فيتيل الذي أكمل ترتيب العشرة الأوائل ضمن آخر سباقاته في الفورمولا واحد.

مجريات السباق

بقي ترتيب الثلاثة الأوائل على حاله عند الانطلاقة بالرغم من تفكير بيريز في الانغماس على الخطّ الداخلي للمنعطف الأوّل.

وأقدم ساينز على محاولة تجاوز هاميلتون في نهاية الخطّ المستقيم الخلفي واختصر هاميلتون المسار بشكلٍ مماثلٍ لما حدث بينه وبين فيرشتابن هناك العام الماضي، وأبقى سائق مرسيدس على مركزه الرابع، وأعلنت إدارة السباق التحقيق في خروج هاميلتون عن المسار وكسبه أفضليّة.

وبدأ هاميلتون إثر ذلك بالضغط على لوكلير بقوّة في اللفّات التالية، لكنّ مرسيدس طلبت من هاميلتون إرجاع المركز لساينز لتفادي العقوبة المحتملة.

ولم يُضع البريطاني الكثير من الوقت قبل أن يتمكّن من الإطاحة بساينز واستعادة مركزه الرابع بعد ذلك.

وكان من الواضح أنّ وتيرة مرسيدس قويّة على صعيد وتيرة السباق، حيث شرع راسل في الضغط على ساينز بدوره.

لكنّ وتيرة هاميلتون بدأت بالتراجع بسبب مشكلة ما بعد ذلك وتمكّن ساينز من تجاوز هاميلتون مجدّدًا، وفي حين أنّ راسل طالب باعتماد أوامر الفريق كي يفسح هاميلتون المجال أمامه، إلّا أنّ الفريق أخبره بأنّ عليه إتمام التجاوز بنفسه وهو ما فعله في اللفّة التاسعة.

وفي حين أنّ مهندس ساينز قال: "وتيرتك جيّدة، مستويات التآكل أقلّ من المتوقّع"، فإنّ الإسباني ردّ قائلًا: "لا أتّفق مع ذلك".

في الأثناء كان فيرشتابن بصدد الابتعاد في الأمام في ظلّ تمتّعه بالوتيرة الأسرع، بينما كان لوكلير بصدد الاقتراب من بيريز الذي انهارت وتيرته نسبيًا.

وأصبح بيريز وراسل أوّل المتوقّفين من بين سائقي المقدّمة في نهاية اللفّة الـ 16.، وعادا في المركزين السادس والتاسع على التوالي على إطارات "هارد"، وما زاد الطين بلّة بالنسبة لبيريز بقاؤه عالقًا خلف فيتيل لأكثر من لفّة، بينما تمّ تسريح راسل بشكلٍ غير آمن في طريق لاندو نوريس، وتمّ توجيه عقوبة 5 ثوانٍ له.

وأجرى ساينز توقّفه في نهاية اللفّة الـ 17 وعاد الإسباني في المركز السابع، بينما توقّف هاميلتون في نهاية اللفّة التالية، وذلك بعد وقتٍ قصيرٍ من قوله: "أعتقد بأنّ الأرضيّة منكسرة".

وبقي فيرشتابن ولوكلير في الأمام من دون توقّف وبدأت وتيرتهما بالتراجع، حيث قال فيرشتابن: "الإطار الأمامي الأيمن مدمّر".

وأجرى الهولندي توقّفه في نهاية اللفّة الـ 20 وتمكّن من العودة مباشرة أمام زميله بيريز.

وتوقّف لوكلير أخيرًا في نهاية اللفّة الـ 21 وعاد في المركز الثالث خلف ثنائيّ ريد بُل بفارق 7 ثوانٍ، لكنّه تمتّع بأفضليّة فارق عمر الإطارات.

وبدأ سائق فيراري بالاقتراب من غريمه المكسيكي ضمن معركتهما على المركز الثاني في بطولة السائقين.

أمّا فيتيل وضمن سباقه الأخير فقد اختار فريقه تمديد فترته الأولى على إطارات "ميديوم" من أجل الاقتصار على استراتيجيّة التوقّف الوحيد، إلى أن توقّف في نهاية اللفّة الـ 25، لكنّ توقّفه كان بطيئًا ما تسبّب في خسارته لبعض الوقت الإضافي.

في الأثناء انتهى آخر سباقات فرناندو ألونسو مع ألبين مبكّرًا بعد أن طلب منه فريقه الدخول إلى خطّ الحظائر والانسحاب بسبب مشكلة موثوقيّة في اللفّة الـ 28.

أمّا في الأمام فقد عاد لوكلير للضغط مُسجّلًا أسرع لفّة في السباق في طريقه في اللفّة الـ 28 ليتقلّص الفارق بينه وبين بيريز إلى 2.4 ثانية، في حين قال بيريز: "ماكس بصدد إعاقتي"، وذلك بالرغم من وجود أكثر من ثانيتين بينهما.

وقال ساينز: "ريد بُل تقود بهذه الوتيرة من أجل الاقتصار على توقّف وحيد. ذلك شبه مؤكّد".

وبعد أن تقلّص الفارق بينهما إلى أقلّ من ثانيتين، طلبت فيراري من لوكلير فعل عكس ما سيفعله بيريز في نهاية اللفّة الـ 33، لكنّ بيريز اختار التوقّف حينها، وعاد في المركز السادس.

وطلبت ريد بُل من فيرشتابن الحفاظ على إطاراته أكثر، لكنّه تذمّر قائلًا: "ما الذي تريدونني أن أفعله أكثر، سيلحقون بنا".

لكنّ فيراري وريد بُل طرحتا في ذات الوقت فكرة إكمال السباق من دون التوقّف مجدّدًا، وقال لوكلير "أنّه يعتقد بأنّ بوسعه الحفاظ على وتيرته تلك".

وجمع احتكاكٌ طفيفٌ بين شوماخر ولاتيفي في اللفّة الـ 39، لكنّهما تمكّنا من المواصلة بعد انزلاقهما وهو ما أبقى على الأمور على حالها.

وتوقّف ساينز وراسل في نهاية اللفّة الـ 39 وعادا في المركزين الخامس والتاسع تباعًا، أمّا هاميلتون فقد قال: "لا تتركوني على استراتيجيّة التوقّف الوحيد".

وببلوغ اللفّة الـ 43 فقد تساءل بيريز: "هل سنلحق بلوكلير بهذه الوتيرة"، فأكّد له مهندسه ذلك، وذلك بعد تقلّص الفارق بينهما إلى 11 ثانية مع تبقي 16 لفّة على النهاية.

أمّا لوكلير فقد قال: "لا أعتقد بأنّني سأكون قادرًا على اللحاق به"، ليجيبه مهندسه: "نعتقد بأنّه سيتمّ تجاوزنا قرب نهاية السباق".

ودخل بيريز إثر ذلك في معركة حامية مع هاميلتون على المركز الثالث وتبادلا المراكز على الخطين المستقيمين الخلفيين، وبقي هاميلتون في الأمام.

وتعلّم بيريز الدرس في اللفّة التالية واختار عدم تجاوز هاميلتون في المناسبة الأولى وتأخير ذلك للخطّ المستقيم الخلفي الثاني لضمان إتمام التجاوز بشكلٍ نهائي.

ووجد المكسيكي حينها نفسه على بُعد 9.2 ثانية مع تبقي 12 لفّة على النهاية، واتّجهت جميع الأنظار لمتابعة ذلك الفارق مع تحسين لوكلير لوتيرته قليلًا، في الوقت الذي كان فيه فيرشتابن متفائلًا في الأمام بقدرته على الحفاظ على إطاراته حتّى النهاية.

وبدأ مهندس بيريز بحثّ سائقه على تسريع وتيرته وتقديم أقصى أداء ممكن من أجل اللحاق بلوكلير، وتقلّص الفارق بينهما إلى 4.4 ثانية مع تبقي 5 لفّات على النهاية، بينما كان ساينز بصدد الاقتراب بنسقٍ سريعٍ جدًا من هاميلتون.

لكنّ مهمّة ساينز ازدادت سهولة بعد أن واجه مشكلة هيدروليكيّة مع تبقي ثلاث لفّات ونصف على النهاية ليعلق في الغيار السابع ويضطرّ للسير ببطء ومن ثمّ الانسحاب من السباق.

وبدأ بيريز اللفّة ما قبل الأخيرة على بُعد ثانيتين عن لوكلير، وهو ما ألهب حماس الجماهير، إلّا أنّ بيريز لم يكسب الكثير في تلك اللفّة، وهو ما ترك متنفّسًا للوكلير في اللفّة الأخيرة ليضمن المركز الثاني، ومعه مركز الوصافة في البطولة.

المشاركات
التعليقات
تغطية مباشرة لسباق جائزة أبوظبي الكبرى 2022
المقال السابق

تغطية مباشرة لسباق جائزة أبوظبي الكبرى 2022

المقال التالي

فيتيل يشعر "بالخواء" بعد وداعه العاطفي للفورمولا واحد

فيتيل يشعر "بالخواء" بعد وداعه العاطفي للفورمولا واحد