فيرشتابن كان ليتسبّب "ببعض الضرر" بعد خسارته لقطب الانطلاق الأوّل في المكسيك

المشاركات
التعليقات
فيرشتابن كان ليتسبّب
08-11-2018

قلّل ماكس فيرشتابن من شأن ما أثير حيال غضبه من احتفالات دانيال ريكاردو بقطب الانطلاق الأوّل في المكسيك، لكنّه اعترف بأنّه كان منزعجًا إثر الحصّة لدرجة "أنّه كان ليتسبّب ببعض الضرر" لو قال أحدٌ ما أمرًا خاطئًا.

قال يوس والد فيرشتابن الأسبوع الماضي بأنّ خسارة قطب الانطلاق الأوّل ازدادت سوءًا كون ماكس كان يشاهد زميله يحتفل، حيث قال: "كان منزعجًا لأنّه فرّط في قطب الانطلاق الأوّل بسبب السيارة، لكن أيضاً نتيجة احتفال ريكاردو بقطب الانطلاق الأوّل".

وقال فيرشتابن بأنّه كان محبطًا لأنّه تضرّر بمشاكل المحرّك.

"كنت غاضبًا للغاية بالأساس نتيجة المشاكل التي عانيت منها على محرّكي خلال التصفيات" قال الهولندي عندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم"، وأضاف: "كان من الواضح أنّني الأسرع في عطلة نهاية الأسبوع تلك، لكنّني لم أكن كذلك لـ 75 ثانية. كنت منزعجًا حقًا، وبالطبع كلّ صغيرة تأتي مع ذلك تزيدني غضبًا".

وأكمل: "لم أقل ذلك حينها... لكنّني كنت لأحدث بعض الضرر حرفيًا على أيّ أحد كان ليقول شيئًا خاطئًا لي بعد التصفيات، كنت غاضبًا لتلك الدرجة. كلّ تفاصيل صغيرة جعلت الأمر أكثر سوءًا".

وأصرّ فيرشتابن على أنّه لم يكن محبطًا لأنّ المكسيك كانت لتكون فرصته الأخيرة ليكون أصغر صاحب قطب انطلاقٍ أوّل في تاريخ الفورمولا واحد، وذلك بالنظر إلى أنّ حلبتَي إنترلاغوس وأبوظبي لا تصبّان في صالح حزمة ريد بُل.

وقال حيال ذلك: "بالنسبة لي لم أكن أسعى خلف لقب أصغر صاحب قطب انطلاق أوّل. لا أعتقد أنّ لويس (فيتيل في الحقيقة) يكترث لأنّه أصغر صاحب قطب انطلاق أوّل، بخمسة ألقاب، تعلمون ما أعنيه؟ ليست تلك مسألة كبيرة. كنت أنافس على قطب الانطلاق الأوّل، كان ذلك الهدف".

ثمّ تابع: "شعرت أنّني لم أحصل مطلقًا على فرصة رائعة بالمقارنة مع بعض حصص التصفيات الأخرى التي حظيت فيها بشعورٍ رائع ومن ثمّ ينتهي بي المطاف في المركز الثالث أو الخامس، لكنّني شعرت أنّها كانت حصّة جيّدة. ترك ذلك شعورًا مروّعًا وتجد نفسك في المركز الثاني بفارقٍ ضئيل".

في المقابل لا يعتقد ريكاردو بأنّ غضب فيرشتابن الواضح بعد الحصّة كان موجّهًا له.

وقال الأسترالي حيال ذلك: "كنت أعي أنّ ماكس غاضبٌ بعد التصفيات، وفي المؤتمر الصحفي. يُمكن أن تخمّن أنّه لم يكن سعيدًا، لكنّني لا أعتقد أنّ ذلك كان موجّهًا لي في الحقيقة. أعتقد أنّ أيّ شخص يُفرّط في قطب الانطلاق الأوّل في مسيرته بذلك الهامش الضئيل سيكون منزعجًا. أعني لو فرّطت في قطب الانطلاق الأوّل بذلك الفارق، لو كنت مكانه وحتّى لو أنّه لن يكون القطب الأوّل لي، إلّا أنّني كنت لأكون غاضبًا".

وأضاف: "تلك الغريزة التنافسيّة داخلنا. لم أعتبر ما حدث أمرًا شخصيًا. من الواضح أنّني كنت سعيدًا للغاية لأنّ العام كان صعبًا وأعتقد أنّني كنت المنافس المستبعد ضمن المعركة على قطب الانطلاق الأوّل، لذلك فإنّني كنت مندهشًا وسعيدًا بذلك النجاح".

وأكمل: "أعتقد أنّه من وجهة نظره أنّه كان المرشّح الأبرز طوال عطلة نهاية الأسبوع بشكلٍ ما، تصدّر جميع الحصص وأُزيح من قبل زميله بفارق عُشرين مئويّين من الثانية أو أيًا كان الفارق، سيُغضبك ذلك. تلك هي الغريزة التنافسيّة".

المقال التالي
أوكون يرفض التسابق في بطولات أخرى خارج الفورمولا واحد لعام 2019

المقال السابق

أوكون يرفض التسابق في بطولات أخرى خارج الفورمولا واحد لعام 2019

المقال التالي

هاميلتون: لا خطط لإرجاع الفوز إلى بوتاس

هاميلتون: لا خطط لإرجاع الفوز إلى بوتاس
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة البرازيل الكبرى
نوع المقالة أخبار عاجلة