فيرشتابن: الخبرة من قيادة الدرّاجات الرباعية ساعدتني على تجنّب التصادم في سباق البرازيل

صرّح ماكس فيرشتابن أنّ الخبرة التي حظي بها من قيادته للدرّاجات الرباعية على الثلج ساعدته على تجنّب الاصطدام بالحواجز أثناء دوران سيارته في سباق جائزة البرازيل الكُبرى.

قبل تقدّمه العبقري من الخلف على حلبة إنترلاغوس، كان فيرشتابن قريبًا من إنهاء سباقه مبكرًا بعد أن فقد السيطرة على سيارته على المياه المتجمّعة في أعلى التلّة عند خط البداية/النهاية.

انحرفت سيارته على الفور، لكن بينما كان يبدو متّجهًا نحو الحواجز، تمكّن فيرشتابن من استعادة السيطرة ومتابعة السباق من جديد – حتّى أنّه حافظ على مركزه الثاني.

أثناء تواجده في الحدث الإعلامي الخاص بريد بُل في أبوظبي يوم الأربعاء، تحدّث فيرشتابن عن كيفية تمكّنه من التعافي والحفاظ على رباطة جأشه لتجنّب دورانٍ كامل كان ليُخرجه من السباق.

"عندما التفّت السيارة ضغطت على المكابح حيث أغلق ذلك العجلات الأربع" قال فيرشتابن شارحًا، وأضاف: "بعد ذلك قمت بسحب عجلة القيادة مباشرةً إذ أنّك إن قمت بالانتقال إليها، ستبدأ بالدوران وتحصل على انجراف رباعي".

وأردف: "ثمّ عندما رأيت أنّ القسم الأمامي ينزلق في الاتّجاه الصحيح، كانت تلك الطريقة المثالية، فضلًا عن أنّني كنت اتّجه إلى الحاجز، توقّفت عن الكبح وبدأت العجلات بالدوران مُجددّا وحصلت على تماسكٍ جيّد. استعدت السيطرة على السيارة بهذه الحركة الأخيرة".

وتابع: "تحتاج إلى الحظ كي تبدأ السيارة بالتحرّك في الاتّجاه الصحيح، إذ أنّها في حال بدأت بالدوران ستصبح في مشكلةٍ كبيرة. لكنّ من حسن حظي أنها بدأت بالتحرّك في الاتّجاه الصحيح، ومن ثَمّ يعود الأمر إلى قدرتك على التحكّم في أن تبتعد بها عن الحاجز".

في المقابل قال فيرشتابن أنّ الوقت الذي أمضاه كشابٍ يافعٍ في ركوب الدرّاجات الرباعية على الثلج، أو ضمن منافسات الكارتنغ في الأجواء الممطرة، ساهم في تعليمه كيفية الخروج من مثل هذه الأوضاع.

"إنّه أمرٌ تتعلّمه من خلال قيادتك لدرّاجةٍ رباعية على الثلج أو من خلال المشاركة في منافسات الكارتنغ" قال الهولندي شارحًا، وأضاف: "تحظى بمثل هذا الموقف وتُحاول دائمًا تصحيح الوضع بكلّ تأكيد. إنّه أمرٌ لطالما كنت أفعله منذ كنت صغيرًا للغاية".

المقارنات مع سينا

وضعت العودة المذهلة لفيرشتابن من الخلف الهولندي في مقارناتٍ مع أصحاب التأديات العبقرية السابقة في الأجواء الماطرة أمثال آيرتون سينا ومايكل شوماخر.

لكن بينما رحّب بهذا الثناء، أصرّ الهولندي على أنّه لن ينجرف بحماسه مع هذا الأمر.

"إنّه أمرٌ رائعٌ بكلّ تأكيد لكن أرى بأنّه من المهم كذلك أن أبقى مُحايدًا للغاية حيال ما حدث" قال فيرشتابن، وأكمل: "لقد كان سباقًا رائعًا لكنّه انتهى الآن. أنا أركّز على ما هو قادم".

واستدرك: "بالطّبع كنت لا أزال سعيدًا للغاية بالأداء الذي قدّمته في اليوم التالي للسباق. لقد كان سباقًا صعبًا للغاية وفي النهاية كنت سعيدًا أن أنهي السباق إذ أنّ القيادة في القسم الأخير كانت صعبةً بالفعل، لذا في اللفّة الأخيرة كنت سعيدًا كونها اللفّة الأخيرة للسباق".

عند سؤاله إذا كان متفاجئًا من عدم اعتماد السائقين الآخرين على أسلوبه في البحث عن أكثر مقاطع الحلبة تماسكًا أثناء فترة سيارة الأمان، أجاب فيرشتابن: "كنت سعيدًا للغاية أنّهم لم يقوموا بذلك".

واستطرد: "إنّه أمرٌ كان يُعلّمني والدي إيّاه طوال الوقت – إذ وحتّى إن كنت خلف سيارة الأمان أو في أيّ وضعٍ مُشابه ولا تستطيع الضغط بشكلٍ كامل، فدائمًا ما تُحاول إيجاد المقاطع المتماسكة في الحلبة لا سيّما خلال الأجواء الممطرة".

واختتم حديثه قائلًا: "لذا بالنسبة لي كان الأمر دائمًا طبيعيًا للغاية. إذ أنّني أفعل ذلك منذ أن كنت صغيرًا للغاية – حتّى في الفورمولا 3 كنت أقوم بذات الأمر".

لا تفوّتوا تقديمنا لجائزة أبوظبي الكبرى...

 
اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة البرازيل الكبرى
حلبة انترلاغوس
قائمة السائقين ماكس فيرشتابن
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة