فيراري مُحتارة عقب الأداء المتواضع في ملبورن

المشاركات
التعليقات
فيراري مُحتارة عقب الأداء المتواضع في ملبورن
18-03-2019

لم تصل فيراري بعد إلى سبب ترجمة أدائها المتميز في تجارب برشلونة الشتوية قبل الموسم، إلى نتيجة مخيّبة لسباق أستراليا الافتتاحي، حيث عانت بشكل متواصل مع توازن السيارة وإطاراتها.

كان فريق مارانيللو أبرز المرشحين لإحراز الانتصارات مع نهاية التجارب الشتوية لموسم 2019 في الفورمولا واحد، حيث قدم أداءً لافتاً في إسبانيا، بينما لم تبدُ مرسيدس على قدم المساواة عقب اعتمادها لحزمة تحديثات كبيرة، حتى اليوم الأخير.

لكن، بدأت فيراري عطلة نهاية الأسبوع في ملبورن بشكل متواضع، حيث تأخرت خلف السهام الفضية بسبعة أعشار الثانية في التصفيات، بينما لم تتمكن من إحراز مركزٍ أفضل من الرابع مع سيباستيان فيتيل، وبفارق قارب الدقيقة الواحدة خلف فالتيري بوتاس سائق مرسيدس الفائز بالسباق.

وحين سُئِل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" حيال ما جرى خلال الجولة الافتتاحية، وما هي أسباب معاناة العلامة الإيطالية، أجاب ماتيا بينوتو مدير فريق فيراري: "أعتقد أننا بالفعل لم نتوقع ما جرى، ليس الأمر وكأننا كنا نتوقع ذلك. كانت التجارب الشتوية مختلفة بكل تأكيد".

وأكمل: "منذ التجارب الحرة الأولى يوم الجمعة، لم نتمكن من إيجاد التوازن الصحيح للسيارة، وعانينا مع الإطارات".

وأضاف: "حاولنا مع عدة إعدادات للسيارة خلال عطلة نهاية الأسبوع، لكن عليّ القول أننا لم نصل إلى التوازن الصحيح".

وتابع: "لم يكن الفريق مسروراً من تصفيات السبت، وعندما تكون السيارة في ’بارك فيرميه’ (ما يعني عدم إمكانية التعديل أو التغيير على السيارة بعد التصفيات وقبل السباق)، فهذا ما تحصل عليه".

واسترسل: "الأداء في السباق عكس ببساطة ما كان لدينا خلال التصفيات".

واستكمل: "لم نجد التوازن الصحيح أبداً. لقد كان التماسك منخفضاً. هل عرفنا سبب ذلك؟ كلا على الأغلب".

وأردف: "ذلك أمر علينا العودة إليه، تحليل جميع البيانات ومحاولة تقييم ما حصل".

سباق صعب

بالمقابل، وصف فيتيل وزميله شارل لوكلير السيارة قبل عدة أسابيع بأنها رشيقة، سريعة الاستجابة وسهلة القيادة، لكن حلبة ألبرت بارك كانت صعبة جداً على السيارة الحمراء بالمقارنة مع برشلونة.

فهي حلبة منخفضة التماسك، أبطأ وتضم مطبات كذلك، علاوة على أنّ حرارة المسار المرتفعة لعبت دوراً أساسياً في عملية تحضير الإطارات والحفاظ عليها على مدار اللفة الواحدة أو السباق.

كما أن اللفات السريعة تتطلب ثقة السائق السيارة، وذلك أمر لم يكن فيتيل يمتلكه طوال عطلة نهاية الأسبوع.

ويبدو الوضع مماثلاً لسباق موسم 2018 المنصرم، حين أحرزت فيراري الفوز مع فيتيل بسبب حُسن الحظ عقب دخول سيارة الأمان وذلك بعد أن تفوقت عليها مرسيدس خلال التصفيات.

بعد ذلك، تأهل فيتيل بالمركز الأول لسباق جائزة البحرين الكبرى وأحرز الفوز مجدداً، حيث برزت فيراري كأسرع سيارة خلال بدايات الموسم.

لكن، لا يرى الألماني أن تلك المقارنة صحيحة، مشيراً إلى أن معاناة فريقه العام الماضي في أستراليا كانت تعود إلى أداء القسم الخلفي للسيارة.

حيث أوضح أن فيراري أدخلت بعد ذلك تحسينات إلى السيارة في البحرين، الأمر الذي رفع أداءها.

فقال: "المشكلة الحالية لا علاقة لها بما عانينا منه في السباق الافتتاحي للموسم الماضي. ما زالت سيارة 2019 بأرقامها وبياناتها".

وأكمل: "من الواضح أننا فوّتنا أمراً ما. في الوقت الراهن، نحن لا نعرف الإجابة، لكنني واثق أننا سنجد جواباً ما".

واختتم: "نعلم أن السيارة أفضل مما كانت عليه (في ملبورن)، ليس فقط اليوم لكن طوال عطلة نهاية الأسبوع".

لويس هاميلتون، مرسيدس وسيباستيان فيتيل، فيراري

لويس هاميلتون، مرسيدس وسيباستيان فيتيل، فيراري

تصوير: صور لات

المقال التالي
هوندا مرتاحة إثر منصّة التتويج بالرغم من بقاء الفارق "الواضح"

المقال السابق

هوندا مرتاحة إثر منصّة التتويج بالرغم من بقاء الفارق "الواضح"

المقال التالي

جيوفينازي "خسر سباقه بشكل أو بآخر" في اللفّة الأولى في أستراليا

جيوفينازي "خسر سباقه بشكل أو بآخر" في اللفّة الأولى في أستراليا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة أستراليا الكبرى
قائمة الفرق فيراري تسوق الآن
كُن أول من يحصل
على الأخبار العاجلة