موتورسبورت.كوم
موضوع

موتورسبورت.كوم "برايم"

فيراري في مواجهة مرسيدس: الحرب النفسية بدأت

المشاركات
التعليقات
فيراري في مواجهة مرسيدس: الحرب النفسية بدأت
13-05-2018

خلف كواليس الفورمولا واحد تدور شائعات متعددة مفادها أنّ فيراري أو مرسيدس تخرقان قوانين الاتحاد الدولي للسيارات "فيا".

يبدو أن معركة لقب موسم 2018 في بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد تتجه مجدداً نحو صراع ثنائي ما بين فيراري (سيباستيان فيتيل) ومرسيدس (لويس هاميلتون). ويبدو أن السباق المحموم على تسجيل النقاط يزداد حدة مع مرور الوقت ليس فقط على الحلبة، وإنما خلف الكواليس ووراء الشائعات التي تحاك بذكاء بهدف إضعاف الخصم.

لكنّ بعض تلك التحركات جاءت بشكل مباشر وصريح. على سبيل المثال، وعندما كان نيكي لاودا المدير غير التنفيذي لدى مرسيدس ضمن مقابلة مع صحيفة "بيلد أم سونتاج"، ألمح للصحفيين إلى أنه يمتلك "موضوعاً مثيراً للاهتمام بشكل كبير" يودّ الكلام حوله.

وحين سُئِل، أشار إلى "شائعات مؤكدة أو غير مؤكدة حول فيراري منذ بداية الموسم".

وأكمل: "الدخان خلال الإحماء، لكن في الوقت نفسه كمية الزيت محدودة للغاية، تلك التي يمكن حرقها".

وأضاف: "أداء فيراري خلال التصفيات والسرعة القصوى التي تمتلكها جيدة للغاية من دون أي شك. وقد طالبت «فيا» جميع الفرق التعليق على الزيت ومدخرة الطاقة".

وتابع: "ذلك يعني أنهم يحققون في أمر ما، وذلك أمر منطقي بالنسبة لفيراري".

تلك الاستراتيجية شائعة للغاية في السياسة، عندما تحاول تحقيق أهدافك: حاول إثارة اللغط بشكل طفيف في البداية – ومن ثم قم بتغذية تلك الفكرة تدريجياً.

شيئاً فشيئاً تصبح تلتصق تلك "الشائعة" بالخصم، بينما يمكن بالمقابل دحض الادعاء بأنك صاحبها من الأساس.

وضمن هذا السياق، أضاف لاودا أنه "لا يستطيع الجزم" إن كانت فيراري قد خرقت قوانين "فيا" أم لا، فقال: "نحن لا نفترض أنهم يقومون بأيّ شيء غير قانوني".

لكنه أثار الشائعات مجدداً ضدّ فيراري: "إن كان من المقبول وتمّت الاستفادة من منطقة رمادية في القوانين، حينها يجب الكلام عنها. لكن حينها، يمكن للجميع الاستفادة من تلك المنطقة الرمادية".

وعليه يطلب لاودا من "فيا" الإسراع الآن للتخلص من تلك "المناطق الرمادية" في القوانين – حيث يتمّ خرق القوانين، ومن دون الخوض في التفاصيل.

وذلك ما يعني كذلك المرايا الجديدة على الطوق والتي اعتمدتها فيراري في تحديث برشلونة.

"يجب على «فيا» الآن توضح ما هو مسموح وما هو غير مسموح" قال لاودا.

وأكمل: "ألا نترك ثلاثة سباقات تمرّ قد تكون خلالها فيراري ضمن الحدود القانونية، لكننا نحن ننتظر «كالأغبياء» في المركز الثاني لنرى إن كان ما تستعمله فيراري مسموحاً أم لا".

ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ تلك المقابلة قد تمت صباح يوم السبت، وخلال ذاك الوقت كان قد تمّ إعلام فيراري بأنّ تلك المرايا المذكورة غير مسموحة بصيغتها المقررة لسباق إسبانيا وذلك بدءاً من جولة موناكو التالية. حيث اتخذ تشارلي وايتينغ ذاك القرار بعد التحقيق في المسألة.

لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: جلين دنبار / صور لات

لكن وفي الجهة المقابلة، فإنّ الحرب النفسية لا تشنّها مرسيدس لوحدها. إذ يبدو أنّ فيراري لم تدحض الاتهامات التي أشيعت مؤخراً أنّ بيريللي قد طوّرت إطارات خاصة في برشلونة لمساعدة مرسيدس؛ بل على النقيض من ذلك: كان فيتيل هو من أشار إلى تلك المسألة من خلال تصريحات غامضة نوعاً ما.

في الحقيقة، قامت بيريللي بتقليل سطح الإطار بمقدار 0.4 مليمتر مقارنة بإطارات اختبارات برشلونة الشتوية. بالتالي فإنّ التحبّب أي تشكل نوع من الفقاعات على سطح المطّاط – الأمر الذي كان يحصل خلال التجارب – ومع تقليل السطح، سيقلّ. ويبدو ذلك حتى الآن أمراً جيداً.

لكنّ نظريات المؤامرة سرعان ما انتشرت مثل النار في الهشيم، حين بدا لاحقاً أن هذه التغييرات تصبّ في مصلحة مرسيدس.

حيث سأل صحفي ألماني سؤالاً على هامش التصفيات يوم السبت، ليجيبه هاميلتون: "ذلك سؤال غبيّ. ليس لدي جواب على ذلك". بينما هزّ فالتيري بوتاس – زميله في مرسيدس – كتفيه أيضاً ليقول: "لمَ ستقوم بيريللي بمساعدتنا؟". خاصة وأنّ الشركة الإيطالية كانت تقليدياً تميل أكثر وأكثر صوب فيراري.

أما توتو وولف مدير فريق مرسيدس، فقال شارحاً: "خلال تجارب برشلونة، عانى الجميع من تحبّب الإطارات بشكل كبير: ريد بُل، فيراري ونحن. كذلك مكلارين. لم تكن الإطارات لتصمد خلال السباق. كما أنّ حرارة الهواء وسطح المسار كانت منخفضة".

وتابع: "لهذا السبب قامت بيريللي بتغيير سماكة الإطارات لتفادي التحبب. وكان ذلك ناجحاً لأننا لم نعانِ من تلك المسألة حتى الآن".

وأضاف: "من أين تأتي تلك الشائعات أننا ضغطنا على بيريللي و«فيا» كي يتمّ تغيير الإطارات لصالحنا؟ ليس لديّ أدنى فكرة".

كما نفى وولف وشدّد على أنّ نظريات المؤامرة تلك "عديمة المعنى". ويبدو أنّه لا يفهم سببها، حيث قال: "لم أختبر أمراً مماثلاً من قبل. لمَ قد يقومون بأمر كهذا؟".

وتابع: "إن لم نكن نقدم أداءً جيداً في الماضي، فقد ركّزنا على أنفسنا وقمنا بتحليل كامل تفاصيل المسألة. لم نتكلم على الإطلاق ولم نشكّك إن كانت أمر ما يسير بشكل خاطئ أو ما يقوم به الآخرون".

واختتم وولف المسرور بتحقيق قطب الانطلاق الأول للسباق الإسباني: "ذلك يثبت أننا قمنا بعمل جيد".

سيباستيان فيتيل، فيراري
سيباستيان فيتيل، فيراري

تصوير: جلين دنبار / صور لات

المقال التالي
"سيطرة مطلقة" تُهدي هاميلتون الفوز في سباق إسبانيا 2018

المقال السابق

"سيطرة مطلقة" تُهدي هاميلتون الفوز في سباق إسبانيا 2018

المقال التالي

فيتيل: توقفنا الثاني في سباق برشلونة كان ضروريًا

فيتيل: توقفنا الثاني في سباق برشلونة كان ضروريًا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة الفرق فيراري تسوق الآن , مرسيدس تسوق الآن
نوع المقالة تحليل