فورمولا 1
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
الحدث انتهى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث انتهى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
1 يوم
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
6 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
20 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
34 يوماً

فيراري تكشف عن تصميم أنف سيارتها الجديد في سنغافورة

المشاركات
التعليقات
فيراري تكشف عن تصميم أنف سيارتها الجديد في سنغافورة
19-09-2019

كشفت فيراري عن تصميم أنف سيارتها الجديد لجائزة سنغافورة الكبرى، في الوقت الذي يُواصل الفريق فيه السعي وراء تعزيز أدائه على السرعات المنخفضة من أجل محاولة تمديد سلسلة انتصاراته في الفورمولا واحد.

بعد فوزه بجائزتَي سبا ومونزا، المتطلّبتين بالأساس للسرعات العالية، فإنّ نقاط ضعف سيارة "اس.اف90" على صعيد السرعات البطيئة لم تكن ظاهرة جدًا.

لكن بالنظر إلى تطلّب حلبة مارينا باي لأقصى مستويات الارتكازيّة، فمن المتوقّع أن يكون أداء فيراري أضعف بالمقارنة مع الجولتين السابقتين كون الحلبة تتضمّن الكثير من المنعطفات بزاوية 90 درجة وما يتطلّبه ذلك من أحمال انسيابيّة وتوازن أفضل للسيارة من أجل بلوغ انعطاف دقيق وخروج سريع منها.

وأدّت محاولات فيراري لتحقيق ذلك إلى إضافة قسم "ستار" أسفل الأنف، وهو ما سبق وأن شاهدناه على عددٍ من السيارات في هذا الموسم.

يأتي ذلك على حساب الدعامتَين الممدّدتين للجناح الأمامي، حيث كانتا سابقًا تتضمّنان عددًا من الفتحات أسفل الأنف للتحكّم في التيارات الهوائيّة.

وتسمح إضافة الستار بمجالٍ إضافي لإنتاج المزيد من الارتكازيّة في المقدّمة، وهو ما لا يُمكن بلوغه بوجود القسم المحايد في وسط الجناح الأمامي وفق ما تنصّ عليه القوانين.

ويمتدّ ذلك القسم حتّى داخل الجناح الأمامي، بين دعامة التصادم ودعامة التثبيت. وبإنشاء "فتحتَي أنف" بأسلوب ريسينغ بوينت فإنّ هذا التصميم يُعزّز إنتاج الارتكازيّة.

وتمّ توجيه الحافة الأماميّة إلى الأعلى من أجل بناء منطقة ضغطٍ منخفض أسفلها.

جانب سيارة فيراري

جانب سيارة فيراري "اس.اف90"

تصوير: جورجيو بيولا

ومن أجل زيادة قدر الارتكازيّة القصوى المتاحة، عاد جناح "تي" للظهور في آخر غطاء المحرّك، وكذلك الحال بالنسبة للجناح الخلفي المكتمل.

أمّا بالنسبة للفرق الأخرى، أجرت ألفا روميو عددًا من التغييرات على القسم الخلفي من سيارتها من أجل تعزيز مستوى الارتكازيّة الذي يتمّ إنتاجه.

وبالنسبة لسباق سنغافورة فقد جلب الفريق جناح "تي" جديد مزدوج المكوّنات في الأسفل من أجل توليد بعض الارتكازيّة الإضافيّة.

كما قام الفريق بتغيير الصفيحتين الجانبيّتين بتصميم آخر يُشبه تصميم مرسيدس، حيث أضاف بعض مولّدات الدوّامات الصغيرة للقسم الخلفي.

وستُساعد هذه الزعانف على تغيير هيكل التيارات الهوائيّة الصادرة عن الجناح الخلفي، وتُساعد في العمليّة العامة لتوليد الارتكازيّة من خلال الحدّ من شدّة الدوّامات في الزوايا العلويّة التي من شأنها الإخلال بضغط الهواء على كامل الجناح.

وعدّل الفريق كذلك شكل "ستار" الأنف، حيث أضاف إليه زوجًا من الفتحات لتوجيه الهواء أسفل الأنف والتحكّم فيه بشكلٍ أكبر.

القسم الخلفي لسيارة ألفا روميو

القسم الخلفي لسيارة ألفا روميو "سي38"

تصوير: جورجيو بيولا

المقال التالي
فيراري تدعم جيوفينازي مع ألفا روميو بالرغم من توافر هلكنبرغ كبديل

المقال السابق

فيراري تدعم جيوفينازي مع ألفا روميو بالرغم من توافر هلكنبرغ كبديل

المقال التالي

فيتيل لا يزال يفتقر للثقة مع سيارة فيراري 2019

فيتيل لا يزال يفتقر للثقة مع سيارة فيراري 2019
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة سنغافورة الكبرى