فيراري تبحث عن حلول للموثوقية والأداء خلال التجارب الأخيرة

المشاركات
التعليقات
فيراري تبحث عن حلول للموثوقية والأداء خلال التجارب الأخيرة
جوناثان نوبل
كتب: جوناثان نوبل , كاتب
01-03-2016

تمكنت فيراري من تصدر الأزمنة المسجلة خلال التجارب الأولى على حلبة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي، لكن الفريق يعلم تماماً أن عليه إيجاد الحلول للموثوقية والأداء مع توجهه لخوض التجارب الشتوية الثانية.

كيمي رايكونن، فريق فيراري
كيمي رايكونن، سيارة فيراري
كيمي رايكونن، سيارة فيراري
كيمي رايكونن، سيارة فيراري
كيمي رايكونن، سيارة فيراري
كيمي رايكونن، سيارة فيراري
كيمي رايكونن، سيارة فيراري

على الرغم من أن تصدر سيباستيان فيتيل لأسرع الأزمنة ظهر كنقطة إيجابية على طريق تطور الحظيرة الحمراء، إلا أن الفريق لم يظهر حتى الآن ما يدل على تقدمه أمام غريمه الأساسي مرسيدس.

الأداء

لا تعكس أوقات التجارب الأداء الحقيقي للسيارات، حيث نادراً ما كنا نرى لمحات من الأداء الحقيقي مع نهاية يوم التجارب.

بتعبير أبسط: الأداء على الإطارات المختلفة يعني أنه وبحسبة بسيطة نجد توقيت فيتيل على الإطارات بالغة الليونة "ألترا سوفت" خلف توقيت نيكو هلكنبرغ على الإطارات فائقة الليونة "سوبر سوفت" ونيكو روزبرغ على الإطارات المتوسطة "ميديوم"، وذلك بعد طرح فوارق الإطارات.

وبالرغم من أن هلكنبرغ لم يكن يضع الكثير من الوقود في سيارته على الأغلب بالنظر لبرنامج مرسيدس، لكن الأمر المؤكد أن الصانع الألماني لم يكن يضغط إلى الحدود القصوى.

في الحقيقة، ومع الاقتراب من بداية الموسم فالحديث يدور أن أفضل الأزمنة ستكون أسرع من ذلك بكثير – حيث أشارت مصادر مطلعة أن الأزمنة الأسرع ستصل لحدود الدقيقة و19 ثانية.

حينها، سنتمكن من مقارنة الأداء الحقيقي لفيراري في مواجهة مرسيدس.

مشاكل الموثوقية

مع غياب أي تصريح حول أداء الفريق قبيل التجارب الثانية، حيث من المتوقع أن يحسن الفريق من أوقاته، فإن فيراري لا تبدو راضية حول عدد اللفات التي أكملتها خلال التجارب الأولى.

أكملت الحظيرة الحمراء 272 لفة على مدى أربعة أيام من التجارب الأسبوع الماضي – أي أقل بـ 490 لفة عن مرسيدس.

عدد لفات فيراري كان أقل كذلك مما أكملته ساوبر وتورو روسو اللذين يستعملان محركات فيراري بمواصفات 2015.
وبينما كانت مرسيدس تنهي اللفة تلو الأخرى – حيث قامت بتقسيم برنامج التوقيت لسائقيها كيلا يجهدا – لاحظ الجميع كيمي رايكونن قابعاً في الحظيرة نتيجة لمشاكل في مضخة الوقود.

في الحقيقة، أشارت مصادر مطلعة أن الفريق غير راضٍ عن موثوقية نظام استعادة الطاقة الحركية "إم جي يو – كيه"، وهذا ما كان السبب وراء عدم قدرة فيراري على الضغط إلى الحد الأقصى لاجتياز أكبر عدم ممكن من اللفات.

ومن المثير للاهتمام، أن فيراري هي الفريق الوحيد التي منعت طاقمها التقني من التكلم أمام وسائل الإعلام – ما يوحي أن لدى الفريق ما يخفيه.

لا شك أن التحسينات قادمة، وهذا السبب الذي يعطي الأهمية للتوقيت الأسرع المسجل وعدد اللفات المقطوعة، إذ أن هذين العاملين يلقيان الضوء على تحضيرات فيراري لهذا الأسبوع.

فورمولا 1 - المقال التالي
مرسيدس تكشف عن سرعتها في صباح اليوم الأوّل من التجارب الشتوية الثانية

المقال السابق

مرسيدس تكشف عن سرعتها في صباح اليوم الأوّل من التجارب الشتوية الثانية

المقال التالي

ألونسو: النظام الجديد للتجارب التأهيلية سيُسبب "صداعًا" للمشجعين

ألونسو: النظام الجديد للتجارب التأهيلية سيُسبب "صداعًا" للمشجعين
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث تجارب برشلونة الثانية
الموقع حلبة برشلونة-كاتالونيا
قائمة الفرق فيراري تسوق الآن
الكاتب جوناثان نوبل
نوع المقالة أخبار عاجلة