فيتيل يعتقد أنّ بوتاس انطلق مبكراً في سباق النمسا

يرى سيباستيان فيتيل سائق فيراري أنّ فالتيري بوتاس سائق مرسيدس قد انطلق قبل انطفاء الأضواء لسباق جائزة النمسا الكبرى.

أنهى فيتيل السباق ثانياً خلف بوتاس وبفارق 0.658 ثانية، بعد أن حافظ الفنلنديّ على الصدارة عقب انطلاقه من المركز الأول خلال الانطلاقة التي حقق بها الحكّام ولم يتخذوا أيّ إجراء بحقه.

من جهته، أكّد سائق فيراري أنّ بوتاس قد انطلق مبكراً مستفيداً من موقعه الجيد على المسار، لكنه يقبل قرار الحكام باعتبارهم المسؤولين عن هذه الأمور.

وقد أظهرت لقطات الإعادة التوضيحية أنّ زمن استجابة بوتاس بلغ 0.201 ثانية.

"من وجهة نظري، لقد انطلق مبكراً – إنني متأكد أنه فعل ذلك. هذا ما بدا عليه الوضع من داخل قمرة القيادة، لكنّ الأمر لا يعود لي للحكم في مثل هذه الأمور" قال فيتيل.

وأكمل: "انطلاقتي كانت صعبة للغاية. كانت جيدة، مع بعضٍ من دوران الإطارات حول نفسها في البداية".

وحين سئل عن السبب الذي يجعله يعتقد بأنّ بوتاس انطلق مبكراً أجاب فيتيل واصفاً انطلاقه بوتاس بأنها "غير بشرية".

فقال: "عندما أقول أنني لا أعتقد، فهذا يعني أنني لا أعتقد. عادة، يكون زمن استجابة السائقين 0.2 ثانية، لذا لا أعتقد أنّ الجميع كانوا أبطأ اليوم".

وأكمل: "لذا، هذا هو السبب الذي يجعلني لا أعتقد بأنّ فالتيري قام بردة فعل أسرع بكثير (من الجميع). أعتقد وبشدة أنه انطلق مبكراً، لكن في النهاية اتضح أنه لم يفعل – لهذا السبب لا أعتقد بذلك. كانت انطلاقته غير بشرية".

بوتاس: انطلاقتي في النمسا هي الأفضل في حياتي

من جهته، وصف بوتاس انطلاقته خلال السباق بأنها الأفضل في حياته، فقال: "أعتقد أنها كانت أفضل انطلاقة قمت بها في حياتي، لقد كنتُ حاضراً تماماً اليوم. عندما كانت السيارة تتحرك، كانت الأضواء قد انطفأت – وذلك هو الأمر الأهم".

كما اعترف بوتاس بوجود نوع من المغامرة في توقع انطفاء الأضواء.

حيث قال: "مع أضواء الانطلاقة، هناك نوع من الاختلاف نظراً لأنها مضاءة ومن ثم تنطفئ، لكنّ ذلك الاختلاف ليس كبيراً".

وأكمل: "لذا، تعلم بطريقة أو بأخرى متى ستنطفئ، لذا فإنك تغامر بإحساسك وتخمّن. في بعض الأحيان تصيبُ بشكل مذهل، وفي البعض الآخر تتأخر بعض الشيء".

وأضاف: "اليوم، قدمتُ أفضل ردة فعل لي حيال أضواء الانطلاقة. طالما أنها إيجابية (في انطلاق السيارة بعد انطفاء الأضواء) فكل شيء جيد".

ريكاردو: بوتاس كان محظوظاً

بالمقابل، يرى دانيال ريكاردو أنّ الفنلنديّ قد انطلق مبكراً لكنه كان محظوظاً في توقيت انطلاقته بحيث كانت قانونية.

"الأمر الأساسي أنها كانت إيجابية، لكنّ الأضواء بقيت لفترة طويلة، أطول من المعتاد" قال سائق ريد بُل.

وأكمل: "هناك على الدوام نافذة، لكنها بدت أطول، وأنت تنتظر وتنتظر. ومن ثم انطلق، لكنّ الأضواء كانت بالفعل قد انطفأت – أعتقد أنه كان محظوظاً".

وأضاف: "قمتُ بذلك مرة في الفورمولا 3، وكانت مسألة حساسة للغاية، فأنت تقوم بردة فعلك في لحظة انطفاء الأضواء. نظرياً، تلك ليست ردة فعل اعتيادية".

وتابع: "لكنني لا أعتقد أنه استجاب كردة فعل للأضواء. لقد قلتها: يبدو وكأن فالتيري قد انطلق مبكراً – هو لم ينطلق مبكراً لأنها كانت إيجابية – لكنه بالتأكيد كان محظوظاً بعض الشيء".

أما جايمس أليسون المدير التقني لدى مرسيدس فبدا واثقاً من أنّ انطلاقة بوتاس كانت قانونية، وأنّ إطالة فترة الأضواء قبل انطفائها مسألة مسموحة وفقاً لقوانين الاتحاد الدولي للسيارات "فيا".

حيث قال في تصريح لشبكة "سكاي سبورتس": "حسناً، لطالما كانت القوانين هكذا، وهكذا ستبقى. لقد كانت انطلاقته إيجابية، وليست سلبية، بالتالي كانت قانونية".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة النمسا الكبرى
حلبة ريد بُل رينغ
قائمة السائقين فالتيري بوتاس
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة