فيتيل يعترف بردّ فعله "المفرط" في حادثته مع هاميلتون

اعترف سيباستيان فيتيل أنّ توجّهه نحو غريمه لويس هاميلتون خلف سيارة الأمان خلال سباق جائزة أذربيجان الكبرى مثّل "ردّة فعلٍ مفرطة".

بعد وقتٍ قصيرٍ من قرار «فيا» عدم وجود مدعاة لاتّخاذ أيّة إجراءات إضافيّة بحقّ فيتيل، حيث تقدّم سائق فيراري بالاعتذار إلى الهيئة الحاكمة خلال اجتماع باريس اليوم الإثنين، أصدر بطل العالم أربع مرّات اعتذارًا علنيًا بخصوص ما حدث.

ومثّلت هذه المرّة الأولى التي يعترف خلالها فيتيل بارتكابه لفعلٍ خاطئ، إذ أنّ موقفه بعد السباق تمثّل في المطالبة بمعاقبة هاميلتون أيضاً نتيجة اختبار البريطاني ردّة فعله عبر الكبح.

لكن بعد مراجعة الحادثة بشكلٍ معمّق، ودراسة ما حدث مع «فيا»، اعترف فيتيل أنّ هاميلتون لم يرتكب أيّ خطأ، وقال بأنّ ردّة فعله كانت مفرطة بخصوص الأحداث التي وقعت خلف سيارة الأمان.

وكتب الألماني في رسالة إلى مشجّعيه على موقعه الرسمي: "خلال لفّة إعادة انطلاق السباق، تفاجأت بهاميلتون واصطدمت بالقسم الخلفي من سيارته. بعد معرفة ما حدث لاحقًا، لا أعتقد أنّه كانت له أيّة نوايا سيّئة".

وأضاف: "بالنظر إلى سخونة الموقف حينها، كان ردّ فعلي مفرطًا، لذلك أريد الاعتذار من هاميلتون مباشرة، إلى جانب كلّ أولئك الذين شاهدوا السباق. أدرك أنّني لم أقدّم مثالًا جيّدًا".

وأردف: "لم تكن لديّ أيّ نيّة على الإطلاق في وضع هاميلتون في مواجهة أيّ خطر، لكنّني أتفهّم أنّني تسبّبت في وضعٍ خطير".

ثمّ تابع: "نتيجة لذلك، أريد الاعتذار من «فيا»، وأتقبّل وأحترم القرارات التي تمّ اتّخاذها في اجتماع اليوم في باريس، إلى جانب العقوبة التي وجّهها لي مراقبو سباق باكو".

وأكمل: "أعشق هذه الرياضة وأنا عازمٌ على تمثيلها بطريقة يُمكن أن تُعتبر مثالًا للأجيال المقبلة".

ووافق فيتيل على التطوّع للمساعدة على تعليم السائقين الشبان خلال أحداث ستُقام هذا العام، حيث حذّرته «فيا» من أنّ تكرار ما حدث في باكو سيؤدّي إلى جلسات استماعٍ في المحكمة الدوليّة التابعة لها.

ولا يزال الألماني يملك تسع نقاط عقوبة على رخصة قيادته، ما يعني أنّ أيّة حوادث قد تتسبّب في حصوله على ثلاث نقاطٍ إضافيّة نهاية الأسبوع الجاري ضمن جائزة النمسا الكبرى ستؤدّي إلى استبعاده لسباق جائزة بريطانيا الكبرى.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين سيباستيان فيتيل
نوع المقالة أخبار عاجلة