فيتيل يعترف بأنّ رايكونن كان أسرع منه في معظم فترات سباق المجر

اعترف سيباستيان فيتيل الفائز بسباق جائزة المجر الكبرى بأنّ زميله كيمي رايكونن في صفوف فريق فيراري كان "أسرع منه بكثير" أثناء معاناته من مشكلة المقود.

أدرك فيتيل أثناء تواجده على شبكة الانطلاق أنّ مقوده لم يكن على ما يرام، لكنّه تشبّث للبقاء أمام رايكونن ومرسيدس ليخطف فوزه الرابع هذا الموسم ويُعزّز صدارته للترتيب العام أمام لويس هاميلتون إلى 14 نقطة.

وبالرغم من أنّ رايكونن أخبر فريقه مرارًا عبر اللاسلكي بأنّه قادرٌ على أن يكون أسرع، حافظت فيراري على مركزي سائقيها طوال مسافة السباق.

وقال الألماني: "كان سباقًا صعبًا للغاية، ربّما لم يبدُ كذلك. كانت يداي مشغولتان طوال ثلاثة أرباع السباق بعد فترة سيارة الأمان".

وتابع: "أملت الحصول على فترة ما بعد ظهر هادئة، اعتقدت أنّ لدينا وتيرة جيّدة كما كان لرايكونن وتيرة جيّدة".

وأضاف: "بل كان بوسعه أن يكون أسرع منّي في معظم مسافة السباق".

كما كشف الألماني بأنّ مشكلة المقود ازدادت سوءًا مع تقدّم السباق.

وقال حيال ذلك: "شعرت أنّ هناك خطبًا ما في السيارة عندما عدنا إلى شبكة الانطلاق، لم يكن المقود مستويًا عند الانطلاقة وبعد سيارة الأمان".

وأضاف: "كان هناك خطبٌ ما، بدأ التوجيه بالانحراف إلى الجانب  وكان الوضع يزداد سوءًا لذلك ابتعدت عن الحفف الجانبيّة لإنقاذ السيارة".

وتابع: "لم يكن ذلك طبيعيًا وازداد الوضع سوءًا. حاولت التأقلم وعلمت أنّه ليس بوسعي تغييره (المقود)، وحاولت بعد ذلك الحفاظ على الإطارات الخلفيّة".

وأردف: "تحدّثنا قليلًا عبر اللاسلكي بخصوص المشكلة. أخبروني بضرورة تفادي الحفف الجانبيّة، لكن على حلبة تستخدم فيها الحفف الجانبيّة بشكلٍ كبير فذلك يضرّ من أدائك. أردت ضمان استخدام الإطارات في الفترة الثانية من عمر السباق، لذلك خففت من وتيرتي".

وواصل شرحه بالقول: "ضغطت بأقصى طاقة تقريبًا في النهاية وكانوا مصطفّين خلفي. من الجيّد أنّه لا يُمكنك التجاوز على هذا المسار. لم يكن أمامي أيّ مجال للخطأ".

وكان رايكونن قد نافس فيتيل عند الانطلاقة قبل أن يعلق خلفه لبقيّة السباق.

وقال الفنلندي حيال ذلك: "كانت انطلاقتانا متشابهتان واستفدت من عامل السحب، ولم أكن لأفرض مشكلة مع زميلي عند المنعطف الأوّل".

وتابع: "كنّا سنتنافس لكن بطريقة عادلة، لكن لا يوجد الكثير للقيام به منذ ذلك الحين. كنّا في مأمن خلال الفترة الأولى وابتعدنا عن مرسيدس ومن ثمّ لحقت بنا في النهاية".

وأكمل: "كنت بصدد السير خلف فيتيل طوال مسافة السباق وكنت آمل أن يقود بأسرع ما يمكنه ولا يحافظ على إطاراته، كون مرسيدس كانت تقترب منّي".

وكان هاميلتون قد اقترب من ثنائي فيراري خلال المراحل الأخيرة من السباق، لكنّ رايكونن قال بأنّه لم يشعر مطلقًا بأنّه تحت الضغط.

وقال حيال ذلك: "لم أكن قلقًا للغاية لأنّ استجابة السيارة كانت جيّدة. كان بوسعي اللحاق بفيتيل بشكلٍ جيّد. لكن لم يكن الوضع مثاليًا لأنّني شعرت أنّ لديّ السرعة لكنّني بقيت عالقًا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة المجر الكبرى
حلبة هنغارورينغ
قائمة السائقين كيمي رايكونن , سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة أخبار عاجلة