فيتيل يصرّ على أنّ فريقه لم يرتكب أيّ خطأ من ناحية تغيير المحرّك

أصرّت فيراري على أنّ قرار تغيير محرّك سيباستيان فيتيل قبيل التجارب التأهيليّة لجائزة ماليزيا الكبرى لم يكن خاطئًا، وذلك بالرغم من عدم قدرة الألماني على تسجيل أيّ زمن.

تمّ جلب المحرّكات مُجمّعة، ما يعني أنّ فيراري لم تقم بنقل مكوّنات معيّنة من وحدة الطاقة التي استخدمها سابقًا في عطلة نهاية هذا الأسبوع إلى الأخرى الجديدة.

وقام الفريق بتركيب وحدة طاقة كان ينوي استخدامها نهاية الأسبوع المقبل في سوزوكا، حيث تضمّنت محرّك الاحتراق الداخلي الرابع، ونظام استعادة الطاقة الحراريّة "ام جي يو-اتش" الرابع أيضاً، لكنّها مزوّدة بشاحن توربيني وأجزاء أخرى قديمة، مشيرًا حينها إلى أنّ ذلك كان إجراءً وقائيًا.

وبالرغم من أنّ الفريق تمكّن من تركيب المحرّك الجديد في الوقت المناسب قبل التجارب التأهيليّة، إلّا أنّ مشكلة في ضغط الشاحن التوربيني كانت تعني أنّ فيتيل لم يتمكّن من تسجيل أيّ زمن وسيضطرّ للانطلاق من مؤخّرة شبكة الانطلاق.

وأشار الفريق إلى أنّ المشكلة التي واجهها فيتيل في محرّكه في التجارب الحرّة الثالثة لم يكن بالإمكان تصحيحها على الحلبة، وهو ما اضطرّه لتغييره، لذلك يُعتبر من الخطأ النظر إلى ذلك القرار على أنّه خاطئ ولم يتمّ تغييره فقط كمجرّد إجراء وقائي. لكنّ ذلك المحرّك يُمكن إصلاحه ما يعني أنّه سيكون متاحًا للاستخدام في السباقات المقبلة.

"من الواضح أنّنا واجهنا المشكلة هذا الصباح وقرّرنا تغيير المحرّك" قال فيتيل، الذي سينطلق من مؤخّرة شبكة الانطلاق، وأضاف: "ومن ثمّ توجّهت إلى المسار وكان كلّ شيء على ما يرام، لكنّ خلال اللفّة السريعة عند المنعطف الخامس فقدت الطاقة بشكلٍ مفاجئ".

وتابع: "كنت محظوظًا بالتمكّن من العودة من أجل إلقاء نظرة، لكنّنا لم نتمكّن من حلّ المشكلة على المسار. ما حدث هو أنّني فقدت الضغط في الشاحن، أي لم تكن لديّ طاقة ببساطة، لكنّنا لا نعلم سبب ذلك بعد".

حاول الفريق إرسال فيتيل في اللّحظات الأخيرة من القسم الأوّل، إلّا أنه تقرّر إبقاء الألماني حبيس مرآب فريقه بسبب إظهار جهاز القياس عن بعد "تيليمتري" لنفس المشكلة.

وقال فيتيل "حاولنا تجهيز كُلّ شيء إذ وضعنا الإطارات على السيارة كوننا كنا نُدرك بأنه سيكون لدينا دقيقتين تقريبًا لنحرج للحلبة. لذلك قمنا بتشغيل السيارة وقمنا بفحصٍ سريع. حاولنا إيجاد مشكلة المحرك عندما قمنا بنزع غطائه".

وأضاف "لم نعثر على شيء لذلك قررنا تشغيل السيارة من جديد لمعرفة ما إذا كان بمقدورنا الخروج للحلبة. ولكن بمجرد تشغيل السيارة لديك جهاز القياس عن بعد إذ وبعد النظر في البيانات أمكننا معرفة بقاء نفس المشكلة على حالها".

وأكمل "أنا لا أؤمن بالحظّ الجيد أو السيء، إذ هناك سبب لحدوث هذه المشكلة اليوم، إذ علينا أن نتأكّد ممّا حصل ونفهمها كيلا تحدث معنا من جديد. السباق سيُقام في الغد، لذلك لحسن الحظّ تعرضنا لهذه المشكلة اليوم حيث حافظنا على الكثير من الإطارات إذ باستطاعتنا اختيار الاستراتيجية المناسبة. هناك بعض الإيجابيات".

بعد خروجه من سيارته، ذهب فيتيل مباشرةً نحو الميكانيكيين إذ شكرهم واحدًا واحدًا على جهودهم في سبيل إصلاح المشكلة.

وتعليقًا على ذلك قال "من المهم القيام بذلك. لقد ضغطوا مثل المجانين. من الواضح بأنّ تجهيز السيارة في الوقت كان إنجازًا لا يُصدّق إذ لم يكن خطأ أحد في تلك الحالة. إنه أمر محبط، ولكن لم يكن لأحدهم النية للقيام بشيء خاطئ".

وأضاف "بصراحة، لم يحدث شيء. لم نحصل على فرصة لخوض التجارب التأهيلية. لذلك قلت للفريق بألّا يقلق كون السيارة سريعة إذ لدينا مسافة السباق بأكمله من أجل العودة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة ماليزيا الكبرى
حلبة حلبة سيبانغ الدولية
قائمة السائقين سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة أخبار عاجلة