فيتيل يخشى تلقي عقوبة لتبديل علبة التروس عقب الحادثة مع سترول في ماليزيا

عبّر سيباستيان فيتيل عن خشيته من "مفاجأة سيئة" تزامناً مع تقييم فيراري لأية أضرار محتملة لعلبة التروس عقب الحادثة مع لانس سترول في ماليزيا.

تلقى القسم الخلفي الأيسر من سيارة فيراري ضرراً كبيراً عندما حاول فيتيل التقدم من الخط الخارجي على سترول – ومن ثم ارتطم به – خلال اللفة التي تلت انتهاء السباق.

لاحقاً، وجد الحكّام أن ما حصل ليس نتيجة خطأ أيّ من السائقَين، وبالتالي لم يتمّ اتخاذ أيّ إجراء إضافي.

أرسلت فيراري علبة تروس سيارة فيتيل إلى مارانيللو لإجراء الفحوصات عليها للتأكد من إمكانية استعمالها مجدداً.

وفي حال كان الضرر غير قابل للإصلاح، فإنّ الحصان الجامح سيواجه عقوبة التراجع خمسة مراكز على شبكة الانطلاق في حال استعمال علبة تروس جديدة، إلا إن تمكنت فيراري من إقناع الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" بأنّ ما حصل كان نتيجة "عامل قاهر".

"سنقوم بالتحقق من سلامة علبة التروس. لكن، نعم بالتأكيد قد تكون تلك مفاجأة سيئة لنا هذا الأسبوع" قال فيتيل.

وأكمل: "آمل ألا يحصل ذلك، إذ كما قلتُ كانت تلك حادثة غير ضرورية على الإطلاق".

حادثة "المقود"

أنهى فيتيل سباق جائزة ماليزيا الكبرى بالمركز الرابع بعد انطلاقه من مؤخرة الترتيب – حيث عاد إلى مرآب الفريق جالساً على جانب سيارة ساوبر بقيادة باسكال فيرلاين.

وقبل الصعود على جانب سيارة ساوبر، قام الألماني بإزالة المقود وأخذه معه.

وذلك يتعارض مع الفقرة 22.5 من اللوائح الرياضية التي تنص على: "أيّ سائق يترك سيارته، عليه أن يتركها من دون تعشيق نسبة سرعة أو يقوم بفصل القابض، مع إيقاف تشغيل نظام استعادة الطاقة ’إيرز’ وكذلك ترك المقود في مكانه".

لكن، لم يتمّ اتخاذ أيّ إجراء بهذا الصدد.

وحين سئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عن السبب الذي دفعه إلى أخذ المقود معه، أجاب فيتيل: "كان ذلك نوعاً من ردة الفعل التلقائية".

وأكمل: "رأيت باسكال يتوقف، ولم أتمكن من إعادة المقود نظراً لتضرر بقية أجزائه".

وأضاف: "من الواضح أنّ السيارة متضررة. وضعته على المقعد، وكان ذلك مجرد ردة فعل تلقائية – أحياناً يقومون بفتح الحلبة أمام الجمهور، لذا قمتُ بذلك".

وتابع: "لأنني لم أتمكن من إعادته إلى مكانه، فكرتُ في أنه من الأفضل أخذه معي على سبيل الاحتياط. لا أحد يرغب بفقدان المقود. هل كانت تلك خطوة ضرورية؟ ربما لا".

العودة إلى نظام الانطلاقة القديم

من جهة أخرى، قرر فيتيل التخلي عن نظام انطلاقة فيراري الذي كان يستعمله منذ سباق إسبانيا، والعودة إلى النظام القديم خلال سباق ماليزيا.

لكنّ بطل العالم أربع مرات أوضح أنه لا وجود لفارق كبير بين نظام عتلة القابض الواحدة الذي عاد لاستعماله وبين النظام الذي يوفر حفرة لإصبعي السائق الذي كان يستعمله في السابق.

فقال: "من الواضج أننا بدأنا موسمنا مع ذاك (نظام العتلة الواحدة) لكن في النهاية، لا فرق كبير بينهما".

وأكمل: "بشكل عام، كانت انطلاقاتنا جيدة، ليست الأفضل، لذا نحن نعمل على تحسينها بعض الشيء".

واختتم: "في ماليزيا، كانت الانطلاقة جيدة بالنظر إلى الظروف الجوية واستعمال الإطارات القاسية".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة ماليزيا الكبرى
حدث فرعي ما بعد السباق
حلبة حلبة سيبانغ الدولية
قائمة السائقين سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة أخبار عاجلة