فيتيل يتصدّر التجارب الحُرّة الثانيّة في النمسا قبل تعرّضه لمُشكلة في علبة التروس

فيتيل يتصدّر التجارب الحُرّة الثانيّة في النمسا قبل تعرّضه لمُشكلة في علبة التروس


أنهى السائق الألماني سيباستيان فيتيل التجارب الحُرّة الثانيّة لسباق جائزة النمسا الكُبرى، الجولة الثامنة من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد في المركز الأوّل قبل تعرضه لمُشكلة في علبة التروس أجبرته على الدخول لمنطقة الصيانة قبل دقائق عدّة من نهاية اليوم الأوّل على حلبة ريد بُل رينغ.

وواجه فيتيل مشاكل بسيارته للحصّة الثانيّة على التوالي بعد على المسار في التجارب الأولى إذ لم يتمكّن بطبيعة الحال من إنهاء برنامجه بشكل كامل ومثالي. وسجّل فيتيل أسرع زمن بلغ دقيقة واحدة و09.600 ثانيّة، مُتقدمًا على سائق فريق مرسيدس نيكو روزبرغ بفارق ضئيل للغاية وصل الى 0.011 ثانيّة.

بدأ السائقون الحصّة على الإطارات اللّينة (سوفت) قبل أن يقوموا بالإنتقال لإستخدام الإطارات الأكثر لينة (سوبر سوفت) إذ كان كيمي رايكونن أوّل المُستخدمين للإطارات الحمراء بعد مرور نصف ساعة. وكان ينوي سائق فيراري القيام باللّفات الطويلة على الإطارات الأكثر ليونة إلّا إنه قام بالكبح بطريقة قاسيّة للغاية دمّرت إطاره الأمامي.

وقال رايكونن الذي حلّ في المركز الثالث "لقد إنتهى الإطار الأمامي الأيمن. لا يُمكنك القيام باللّفات الطويلة على هذه الإطارات".

وبالتالي تعيّن على الفنلندي القيام باللّفات الطويلة على الإطارات اللّينة بلونها الأصفر.

كما كان سائق لوتس باستور مالدونادو من السائقين القلائل جدًا الذين إختبروا الإطارات اللّينة على اللّفات الطويلة إذ جاء في المركز الرابع.



وبدا هاميلتون غير مُرتاح داخل سيارته إذ قام بأكثر من خطأ عبر خروجه عن مسار الحلبة. ما فعله فريق مرسيدس في النصف الثاني من الحصّة هو تقسيم الإستراتيجيّة بين سائقَيه: هاميلتون إختبر الإطارات الأكثر ليونة على اللّفات الطويلة، بينما قاد روزبرغ سيارته على الإطارات اللّينة.

وإكتفى البريطاني بالمركز الخامس بفارق 0.5 ثانيّة عن الصدارة. ويبدو من الأرقام المُسجّلة حتّى الآن بأنّ هذه الجولة ستشهد صراعًا أكثر إثارة بين مرسيدس وفيراري.

المركز السادس ذهب لسائق فورس إنديا نيكو هلكنبرغ بعدما تفوّق على الفرنسي رومان غروجان.

أمّا ماكس فيرشتابن فقد حلّ في المركز الثامن أمام كُلّ من فيليبي نصر وسيرجيو بيريز.

وكان كارلوس ساينز الإبن قريبًا من إنهاء يومه بشكل مُبكّر بعد خروجه عن المسار عند المُنعطف الرابع وتوجه سيارته نحو حائط الإطارات، قبل أن يتمكّن من التحكّم بسيارته ويُعيدها الى مسارها الصحيح من دون أيّة أضرار. السائق الإسباني أنهى يومه بحلوله في المركز الـ11.

بعد مشاكل الحصّة الأولى، خرج الإسباني فرناندو ألونسو الى الحلبة مع التحديثات الجديدة على سيارته بما فيها أنف جديد أقصر من سابقه إذ قام بـ17 لفة، ولكن فريقه طلب منه البقاء في منطقة الصيانة في الدقائق الأخيرة بعد مُعاناة زميله جنسن باتون مع سيارته. الجدير بالذكر أنه لم يتواجد أحدٌ من فريق مكلارن على حائط منصّة الصيانة في القسم الأخير من التجارب.

من جانب فريق ريد بُل فقد جاءت سيارتَيه خارج العشرة الأوائل بتواجد دانييل كفيات في المركز الـ12، والأسترالي دانيال ريكاردو في المركز الـ17 أمام باتون وثنائي فريق مانور.

[table id=437 /]
اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم حلبة ريد بُل رينغ, سباق النمسا, سيباستيان فيتيل, فريق فيراري