فورمولا 1
02 يوليو
-
05 يوليو
الحدث انتهى
09 يوليو
-
12 يوليو
الحدث الآن . . .
16 يوليو
-
19 يوليو
الحدث التالي خلال
6 يوماً
31 يوليو
-
02 أغسطس
الحدث التالي خلال
21 يوماً
آر
جائزة العيد الـ 70 الكبرى
06 أغسطس
-
09 أغسطس
الحدث التالي خلال
27 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
27 أغسطس
-
30 أغسطس
الحدث التالي خلال
48 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
03 سبتمبر
-
06 سبتمبر
الحدث التالي خلال
55 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
24 سبتمبر
-
27 سبتمبر
الحدث التالي خلال
76 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
-
11 أكتوبر
Canceled
22 أكتوبر
-
25 أكتوبر
الحدث التالي خلال
104 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
29 أكتوبر
-
01 نوفمبر
الحدث التالي خلال
111 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
12 نوفمبر
-
15 نوفمبر
الحدث التالي خلال
125 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
26 نوفمبر
-
29 نوفمبر
الحدث التالي خلال
139 يوماً
موتورسبورت.كوم
موضوع

موتورسبورت.كوم "برايم"

فيتيل وفيراري: نهاية الحلم الأحمر

المشاركات
التعليقات
فيتيل وفيراري: نهاية الحلم الأحمر
من قبل:
15-05-2020

بالإعلان عن عدم تجديد الشراكة بين فيراري وسيباستيان فيتيل لما بعد عام 2020، سيمثّل الموسم الحالي خطّ النهاية بالنسبة لحلمٍ كان واعدًا بالكثير من العطاء والأمجاد.

في ذات 4 أكتوبر من عام 2014، جاء إعلان مبكّر من سوزوكا في اليابان يُفيد بمغادرة بطل العالم أربع مرّات لصفوف ما كان يعتبره "بيته" ريد بُل.

تطلّب الأمر أكثر من شهر من الغزل والتلميح – بالرغم من أنّ الجميع كان يعلم وجهته التالية – إلى أن جاء التأكيد الرسمي بانضمامه إلى فيراري في الـ 20 من نوفمبر لتكون تلك شارة انطلاق حلم طفولته والسير على خطى قائده الروحي الأسطورة مايكل شوماخر ومحاولة إعادة إحياء الأمجاد الغابرة للحصان الجامح وإعادته إلى قمة الفئة الملكة بعد غياب طويل.

جاءت البداية الرسميّة مع موسم 2015 وكانت واعدة بالفعل. منصّة تتويج وأداء تنافسيٌ منذ السباق الأوّل في مواجهة ماكينات مرسيدس.

ولم يتعيّن على الطرفين ولا المشجّعين حول العالم الانتظار كثيرًا حتّى الانتصار الأوّل. كانت حلبة سيبانغ في ماليزيا شاهدة على ذلك الإنجاز الذي كان مصدر فرحة لجميع المشجّعين بلا استثناء، خاصة أنّه جاء ضمن معركة مباشرة كُسرت فيها هيمنة مرسيدس.

لكنّ النجاحات لم تقتصر على ذلك الحدّ، بل عاد لتحقيق الفوز مجدّدًا في المجر وسنغافورة، مُكملًا الموسم بـ 13 منصّة تتويج في المجمل، لم تكن بداية سيّئة في الحقيقة!

انتقل الجميع إثر ذلك إلى الموسم التالي في 2016، وكان سقف الآمال عاليًا بالتأكيد على خلفيّة ما أسفر عنه الموسم الأوّل.

لكنّ الواقع كان مختلفًا، لم تكن سيارة "اس.اف16-اتش" بالمستوى المطلوب لمقارعة مرسيدس، زد على ذلك مشاكل الموثوقيّة والأعطال التي أدّت إلى عدّة انسحابات، من دون أن ننسى التخبّطات الاستراتيجيّة والمشاكل الإداريّة – فضلًا عن واقعة سباق المكسيك التي انفجر فيها غضبًا إثر القرارات التحكيمية.

اجتمعت كلّ تلك العوامل لتحرم الألماني من تحقيق أيّ انتصارٍ ذلك الموسم ويقتصر على 7 منصّات تتويج متفرّقة.

جاء موسم 2017 وكان الوضع مختلفًا هذه المرّة، إذ نجحت فيراري أخيرًا في إنتاج سيارة قادرة على منافسة مرسيدس وكسر احتكارها، بل وهزيمتها في معارك مباشرة وعادلة.

رُبّما كان فيتيل يقول في نفسه في النصف الأوّل من ذلك الموسم: "هذا عامي بكلّ تأكيد" وذلك بعد أن حصد 3 انتصارات و3 مراكز ثانية من أصل الجولات الستّ الأولى ليظفر بصدارة مريحة نسبيًا في ترتيب البطولة.

لكنّ العلامة الأولى للجانب الآخر المظلم بدأت بالظهور خلال جائزة أذربيجان الكبرى، وذلك بعد أن فشل الألماني في السيطرة على غضبه للمرّة الثانية وتعمّده الاصطدام بهاميلتون ضمن تلك الواقعة سيّئة الذكر...

جدّد فيتيل عقده مع فيراري في العطلة الصيفيّة من ذلك العام حتّى مُوفّى 2020، ولدى استئناف الموسم فقد أدّى ضعف نسق تطوير فيراري والمشاكل الموثوقيّة إلى تبخّر فرصه وضياع حلم اللقب مرّة أخرى.

كان موسم 2018 مشابهًا لسابقه بكلّ تأكيد، أداء تنافسيٌ مبكّر وانتصارات متينة، لكنّ موسمه عرف مُنعرجًا على الأرجح خلال جائزة بلاده الكبرى ألمانيا، كان الألماني في صدارة السباق قبل أن يرتكب خطأ قاتلًا أطاح به خارجًا. كانت تلك ضربة موجعة بكلّ ما تحمله الكلمة من معنى سواءً على صعيد نقاط البطولة أو على الصعيد المعنويّ،

تسبّبت تلك الواقعة بهزّة واضحة في ثقته بنفسه لتكثر بذلك أخطاؤه وانزلاقاته في ما تبقّى من الموسم ويذهب اللقب أدراج الرياح مجدّدًا.

جاءت بطولة 2019 إثر ذلك وجاءت معها تغييرات القوانين التقنيّة من جهة وزميلٌ جديدٌ يافع متمثّل في شارل لوكلير من جهة أخرى.

وجد الألماني نفسه أمام ضعف واضحٍ لأداء سيارة "اس.اف90" ومنافسة شرسة من زميله الذي كان على قدم المساواة معه، بل وتفوّق عليه في العديد من الجولات وسبقه حتّى إلى إنجازٍ لم يتمكّن هو من تحقيقه طوال سنواته الخمس السابقة في فيراري ألا وهو الفوز في "معبد التيفوزي" في مونزا موطن جائزة إيطاليا الكبرى وأرض فيراري، في الوقت الذي انزلق فيه هو في ذلك السباق وضيّع فرصة المنافسة على الفوز...

ولا ننسى واقعة جائزة كندا الكبرى التي خسر فيها الألماني فرصة الفوز بعد قرار تحكيمي مثيرٍ للجدل، شعر الألماني بمرارة كبيرة حينها لدرجة أنّه وصف البطولة بـ "غير العادلة" وأنّه قد "يُعيد التفكير في مستقبله".

كان عزاؤه الوحيد في الموسم الماضي تحقيق انتصارٍ يتيم في سنغافورة، لكنّ ذلك لم يكن كافيًا بكلّ تأكيد...

بالتوجّه إلى موسم 2020، كانت أغلب المؤشّرات تفيد بتجديده لعقده، حتّى بالرغم من الأداء غير الكافي للسيارة الجديدة في التجارب الشتويّة.

جاءت جائحة "كورونا" إثر ذلك لتتسبّب في منع انطلاق الموسم وتدفع القائمين على البطولة لاتّخاذ العديد من القرارات التي كان على رأسها تمديد استخدام السيارات الحاليّة حتّى الموسم المقبل وتأجيل اعتماد الجيل الجديد من السيارات حتّى 2022.

ربّما أمعن فيتيل التفكير أكثر فأكثر في عزلته، ذهبت السكرة وحضرت الفكرة، أدرك بطل العالم أربع مرّات على الأرجح أنّه لن يُنافس على لقب البطولة لا هذا الموسم ولا في ذلك الذي سيليه...

ربّما حان وقت الاستفاقة من الحلم والاستسلام للواقع، واقعٌ لم يُكتب فيه النجاح لتلك الشراكة الواعدة، واقعٌ لم يجد فيه الطرفان "التناغم اللازم" للعودة إلى قمّة الرياضة. لقد حان وقت الرحيل!

سيباستيان فيتيل، فيراري

سيباستيان فيتيل، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

المقال التالي
مكلارين قد ترهن سياراتها التاريخية في الفورمولا واحد لرفع السيولة المالية

المقال السابق

مكلارين قد ترهن سياراتها التاريخية في الفورمولا واحد لرفع السيولة المالية

المقال التالي

سبا تحصل على الضوء الأخضر لإقامة جائزة بلجيكا الكبرى

سبا تحصل على الضوء الأخضر لإقامة جائزة بلجيكا الكبرى
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الكاتب مروان الوافي