فورمولا 1
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث انتهى

فيتيل: فيراري افتقرت للكثير من التماسك

المشاركات
التعليقات
فيتيل: فيراري افتقرت للكثير من التماسك
17-03-2019

قال سيباستيان فيتيل بأنّ سيارة فريقه فيراري افتقرت للكثير من التماسك خلال جائزة أستراليا الكبرى للفورمولا واحد مقارنةً بالتجارب الشتوية على حلبة برشلونة.

توجّه فيتيل وفيراري إلى السباق الأوّل للموسم كأبرز المرشحين لتحقيق الفوز بعد الأداء القويّ الذي ظهرت عليه قلعة مارانيللو في تجارب برشلونة الشتوية التي تصدّرها الألماني.

ولكن تصدّر لويس هاميلتون سائق مرسيدس جميع حصص التجارب الحرّة في أستراليا وكان أسرع بـ 0.7 ثانية عن فيتيل في القسم الأخير من التصفيات، الأمر الذي دفع الألماني بالقول بأنّ فيراري كانت يجب أن تكون في مستوى أفضل من هذا.

واستطاع فيتيل مجاراة هاميلتون، الذي تراجع خلف زميله فالتيري بوتاس عند المنعطف الأوّل، في المراحل الأولى من عمر السباق لكنه عانى في القسم الثاني منه ليتمكن سائق ريد بُل ماكس فيرشتابن من تجاوزه.

ليكتفي الألماني في نهاية المطاف بالمركز الرابع أمام زميله شارل لوكلير لكنّ الفارق مع بوتاس، الفائز بالسباق، بلغ 57 ثانية.

"لأكون صريحاً، مستوى التماسك كان منخفضاً للغاية" قال فيتيل حيال الاختلاف بين حلبتَي برشلونة وملبورن.

وأضاف: "في برشلونة كنّا سعداء بالسيارة منذ اليوم الأوّل".

وأكمل: "التوازن كان صحيحاً، والسيارة استجابت لكلّ ما طلبته منها. كانت لديّ ثقة كبيرة".

وتابع: "بخلاصة، لم أحظَ بتلك الثقة طيلة عطلة نهاية الأسبوع في ملبورن، لذا لم تكن السيارة تحت سيطرتي بالكامل. ولم تستجب بالكيفية التي أردتها".

وأردف: "كانت هناك لمحات في بعض الأحيان بأنّ وتيرتنا قويّة، وأعتقد بأنّ أداءنا عند بعض المنعطفات كان جيّداً للغاية".

واستدرك: "لكنه لم يكن على هذا النحو في معظم المنعطفات. لهذا السبب كنّا أبطأ وتراجعنا مقارنةً بالبقية اليوم وبالأمس".

كان فيتيل الأوّل بين سائقي الصدارة لإجراء توقفه عند اللفة 14، لكنه قال بأنّ ثقته داخل السيارة تراجعت بعد الانتقال لاستخدام إطارات "ميديوم".

وعندما سُئِل عمّا إذا كان توقفه مبكراً، أجاب الألماني: "في بادئ الأمر اعتقدت أنّه مبكّر، لكن حتّى أكون صريحاً، المرحلة الثانية من السباق على إطارات "ميديوم" لم تكن جيّدة".

واسترسل: "خلال المرحلة الأولى كنت سعيداً بالأداء، على عكس شارل، لكن ذلك تغيّر في المرحلة الثانية".

وواصل حديثه: "لم أملك نفس الثقة والشعور داخل السيارة اللذان حظيت بهما في القسم الأوّل، لذا كنت أعاني مع الوتيرة الاجمالية خلال القسم الثاني وفي النهاية عانيت كثيراً مع الإطارات".

وتابع: "لذا، يمكن القول بأنّ توقّفنا كان مبكّراً، لكن في المقابل السيارات الأخرى التي توقفت في نفس الحيّز الزمني لم تعانِ كثيراً في النهاية".

واختتم: "لهذا السبب، لا أعتقد أنّ اللوم يقع على الاستراتيجية صراحةً".

المقال التالي
"فزع" شبكة الانطلاق وانفصال المرآة فاقما من دراما عودة كوبتسا إلى الفورمولا واحد

المقال السابق

"فزع" شبكة الانطلاق وانفصال المرآة فاقما من دراما عودة كوبتسا إلى الفورمولا واحد

المقال التالي

ضررٌ في صمولة إطار غروجان أدّى إلى انسحابه

ضررٌ في صمولة إطار غروجان أدّى إلى انسحابه
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة أستراليا الكبرى